المحليات
مسيرة 15 عاماً مع الأسر المُنتجة .. أم طلال لـ الراية الرمضانية:

تقديم الأكلات الشعبية بمستوى عالي الجودة

المحافظة على الموروث الشعبي مسؤولية مجتمعية

أدعو لرصد احتياجات الأسر المُنتجة على أرض الواقع وتقديم التسهيلات اللازمة

كتبت: منال عباس:

اشتهرت “بأم طلال” عبر شاشة تلفزيون قطر من خلال تقديم برنامج للأكلات الشعبية التقليدية التي تحرص على التعريف بها عبر جميع المنصات المتاحة، وتعتبر “أم طلال” أن المُحافظة على الموروث الشعبي مسؤولية مجتمعية على الجميع.. وعملت بفاعلية من خلال انتسابها للأسر المُنتجة قبل 15 عاماً لتحقق هذا الهدف الذي ظلّت تروّج له في جميع المناسبات، وعندما التقتها “الراية الرمضانية” كانت تعد العدة للتجهيز لتنظيم احتفالية بمناسبة “ليلة القرنقعوه”، وهي احتفالية ليلة منتصف شهر رمضان وتعتبر عادة اجتماعية قديمة توزّع فيها الحلوى والمكسّرات، وسط أجواء تراثية قطرية مميزة.

بدأت “أم طلال” مسيرتها النشطة في إعداد الأكلات الشعبية منذ نعومة أظفارها على أيدي شقيقتها الكبرى، وقالت: إن من العادات التي تقوم الأم بتعليم ابنتها الكبرى كيفية تربية الأطفال وصنع الطعام، لتقوم هي بدورها في تربية أخوانها وأخواتها وتعليم الأخوات مهارات إعداد الطعام، حيث إنها برعت فيه بشكل كبير وارتبطت بهذا الجانب وحرصت على تطوير نفسها لتقديم الأكلات الشعبية بمستوى عالي من الجودة، وتعتقد أن الزائر إلي قطر لا يبحث عن الأكلات المُعتادة في المطاعم بل يسعى للتعرّف على الأكلات التقليدية والشعبية التي تميز الشعوب عن بعضها البعض، ومن هذا المنطلق تُعد أم طلال نفسها منذ الآن لتقديم مجموعة متميزة من الأكلات الشعبية خلال استضافة دولة قطر لكأس العالم.. لتعريف ضيوف البلاد بهذا الموروث الشعبي الجميل الذي يتشرّف به كل مواطن. وأضافت: من يرغب في زيارة قطر لا يقصد شراء مقتنيات للماركات العالمية الموجودة في كل دولة إنما يحرص على اقتناء الأشياء التقليدية المميزة التي تعبّر عن ثقافة وحضارة الدولة التي زارها. وبدورها أكدت أنها تعمل على تقديم الأكلات الشعبية والتقليدية في قالب حديث، وعلى سبيل المثال قالت: إنها تحافظ على قيمة “المجبوس” القطري وتقدّمه بطريقة حضارية، وأضافت قائلة: أفتخر بما أقدّم من طبق شعبي نظيف شهي يعبّر عن تراث وثقافة مجتمعي.

 

وقالت: إن مسيرتها ضمن الأسر المُنتجة لم تكن سهلة بل كانت محفوفة بالصعوبات والتحديات، وشدّدت على أن الوساطة والمُجاملات على حساب الغير هما عدوّا النجاح وتدفنان كل عطاء وتحجمان الحماس، وتعتقد أن هذا ما يحدث الآن خاصة فيما يتعلق بتوزيع فرص مُشاركة الأسر المُنتجة في المناسبات الرسمية في الدولة التي أصبحت تقتصر على وجوه بعينها بسبب ما يُسمى “بالوساطة” وعلى الرغم من هذه التحديات وغيرها تحرص على المُشاركة بفعالية لحبها الكبير لهذا الجانب: وقالت: إن طبخ الأكلات الشعبية هواية زُرعت فيها منذ الصغر ولن تستسلم لأي صعوبات، وأن اختيارها منذ سنوات لتقديم برنامج الأكلات الشعبية في تلفزيون قطر يُعتبر فرصة لإيصال أهمية هذا الموروث.

ودعت “أم طلال” القائمين على أمر الأسر المُنتجة إلى وضع رؤية جديدة لتنظيم هذا العمل وتطويره ليواكب حركة التطور في البلاد، وعمل دراسة لرصد احتياجات الأسر المُنتجة وتقديم التسهيلات اللازمة، والتي من أهمها ضرورة عمل مُجمّع مُتكامل يحتضن أعمال ومنتجات هذه الفئة التي لا تستطيع تحمّل أعباء إيجار المحلات في ظل ارتفاع الأسعار الذي شمل كل شيء، كما شدّدت على أهمية الاستفادة من خبرات السيدات من فئة الكبار المُنتسبات للأسر المنتجة لتعليم الفتيات الصغار وذلك لضمان المُحافظة على الموروث الشعبي بذات الجودة التي عُرف بها، والترويج الجيد لمنتجات الأسر المنتجة، وتطوير منتجاتها ، وتشجيع الإبداع، ومُحاربة الواسطة وخدمة المسؤول لمعارفه وأصدقائه على حساب الآخرين وتوفير الخدمات بعدالة والسعي لإبراز المواهب والمُبدعين والمُبتكرين، وعدم تعريض منتجات الأسر المُنتجة للمُنافسة مع مشاركات من الخارج لا هم لها سوى الربح فقط، وضرورة اختيار النماذج الجيدة التي تشرّف البلاد في جميع المناسبات.

وقالت: إن رمضان يعتبر من المواسم التي يتم التركيز فيها على الأكلات الشعبية التقليدية، ويتم الاحتفاء بهذا الشهر العظيم، وأشارت إلي حرصها الكبير على إقامة الاحتفالية السنوية بليلة القرنقعوه في منزلها ودعوة الجميع، حيث تقوم بإعداد نماذج من الدكاكين القديمة لتعريف الصغار بها وتوزيع حلويات القرنقعوه وإقامة فعالية تراثية لتذكير هذا الجيل “بمال أول”، وتؤكد أن الحفاظ على القديم مسؤولية الكبار، وقالت بسعادة كبيرة: يُغني الأطفال في هذه الليلة وهم يحملون أكياس المكسّرات ويطوفون بها في الأحياء بصورة تعكس الفرح في قلوب الجميع.

ووصفت “أم طلال” تجربتها ضمن الأسر المُنتجة، وأيضاً في تلفزيون قطر بأنها مُوفقة وأضافت لها الكثير، واستطاعت خلالها أن توصل للعالم نوعية الأكلات التراثية الشعبية في قطر في قالب مُحفّز وبمستوى عال من الجودة والترتيب والنظافة.

                   

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X