fbpx
أخبار عربية

هيومن رايتس: البيت الأبيض يشجع جرائم السعودية

عواصم- وكالات:

 طالبت مُنظمة “هيومن رايتس ووتش” الدوليّة، أمس، بمُحاسبة السعودية على انتهاكاتها وجرائمها ضد الدعاة والناشطين، فضلاً عن مُشاركتها في حرب اليمن، واغتيال الصحفيّ جمال خاشقجي. وقالت الناشطة الحقوقية الأمريكية ورئيسة قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة، سارة ليا ويتسون، في تصريحات: “السعودية تصرّ على استخدام التعذيب ضد الناشطات المعتقلات”. وأضافت إنّ البيت الأبيض وإدارة الرئيس دونالد ترامب، يشجّعان النظام السعودي على انتهاكات حقوق الإنسان؛ وذلك بعدم مُحاسبته. وشهدت المملكة، خلال العامَين الماضيين، أكبر حملة اعتقال طالت المئات من النشطاء والحقوقيّين الذين حاولوا التعبير عن رأيهم الذي يعارض ما تشهده السعودية من تغييرات، وسط مُطالبات حقوقية بالكشف عن مصيرهم وتوفير العدالة لهم. وتعرّض هؤلاء المُعتقلون إلى أشدّ أنواع الانتهاكات الجسدية والمعنوية؛ منها التعذيب، والحبس الانفرادي، ومنع أفراد عوائلهم من السفر، في حين قُتل نحو 5 منهم داخل السجون. وإلى جانب هذه الانتهاكات تواصل السعودية قيادة تحالف عسكريّ مع الإمارات في اليمن ضد ميليشيا الحوثي، في حرب خلفت وراءَها مئات آلاف القتلى والجرحى والمُشرّدين. وفي أكتوبر الماضي، تورّطت السعودية بقتل الصحفي جمال خاشقجي، في قنصليتها داخل مدينة إسطنبول التركيّة، في أفظع جريمة اغتيال شهدها العصر الحديث.

                   

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X