fbpx
أخبار عربية
أكد أن المقاومة الفلسطينية طوّرت قدراتها

السنوار: سندك تل أبيب في أي مواجهة قادمة مع الاحتلال

غزة – وكالات:

قال رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار إنه في أي مواجهة قادمة مع الاحتلال فإن المقاومة ستدك مدينة “تل أبيب” أضعاف مضاعفة مما دكّت به في عام 2014. جاء ذلك خلال حفل إفطار إحياء “يوم القدس العالمي” في غزة؛ عبر المؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية تحت عنوان “لا لصفقة القرن”. وأكد السنوار أن المُقاومة طوّرت قدراتها، قائلاً “أعد شعبنا باسم فصائل المقاومة أنه إذا قدّر الله وحدثت مُواجهة أو حرب مع المحتل؛ فسيتم دك “تل أبيب” بأضعاف مُضاعفة مما دكّت به في عام 2014 وغيرها من المدن”. وأوضح أن شعبنا يقف اليوم موقفاً خاصاً مع اشتداد الهجمة ومؤامرات لتصفية القضية الوطنية الفلسطينية، مضيفاً “اليوم يطل علينا قادة الاستكبار والظلم والطغيان بصفقات وهم يريدون تحقيق أهداف أهمها هدف إنهاء الصراع في المنطقة ودمج ما يُسمى “إسرائيل” في منطقتنا العربية والإسلامية”. وتابع حديثه نقول من غزة من قلعة الصمود والتحدي نعلن أن هذا الصراع لن ينتهي إلّا بزوال الاحتلال عن كافة أراضينا المحتلة”. وذكر السنوار أنه خلال معركة الفرقان عام 2008 أطلق قرابة ألف صاروخ وقذيفة على المحتل، وبعد 4 أعوام في 2012 ضربت مقاومتنا لأول مرة تل أبيب بصواريخ فجر وصواريخ محلية الصنع بـ 19 صاروخاً”. وأضاف “في حرب 2014 ضربنا تل أبيب 140 صاروخاً منها صواريخ فجر وصواريخ محلية بتصنيع محلي”. وأضاف “اليوم نرى هجمة كبيرة جداً لتغيير وعي الأمة، ونقول إن كل هذا سيكون هباءً منثورا بإذن الله.. القدس اليوم تعلن من هو صديقها ومن هو العدو”. وتابع حديثه “من يُفرّط بالقدس ويتاجر بها فهو في صف الأعداء، ومن يدعم المقاومة والقدس ويتغنى بتحرير القدس فهو في صف الأصدقاء والحلفاء”. ودعا قادة الدول العربية والإسلامية الذين يجتمعون اليوم لمناقشة قضايا الساحة إذا أردتم أن تثبتوا حكمكم وتوطدوا عروشكم عليكم بتبني خيار الأمة خيار القدس خيار الشعب الفلسطيني”. وحث السنوار جماهير الشعب الفلسطيني بأكبر مشاركة اليوم الجمعة في مسيرات العودة تحت عنوان “يوم القدس العالمي”؛ لنقول للعالم أجمع إننا شعب لا يكل ولا يمل، ولا يقعد وإننا متمسّكون بحقنا ولن نساوم”. وشدّد السنوار أن حركته وفصائل المقاومة أعلنوا موقفهم بشكل واضح وصريح “جاهزون كلنا لأن نكون وقوداً لإسقاط صفقة القرن، ولن نتردّد لا بأرواحنا ولا أرواح قياداتنا وأرواح نسائنا وأطفالنا في سبيل إسقاط هذه الصفقة، ولن تمر ما دام فينا عرق ينبض”. وأكد أن “غزة لن تنفصل عن الوطن، ولن تشتري قوتها ببيع القدس أو الوطن أو للتنازل عن الثوابت ولن تقوم فيها الدولة دون أجزاء الوطن”.    

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X