fbpx
المحليات
خلال جولة لمفتشي الدوحة استعداداً للعيد شاركت بها الراية:

البلديات تكثّف الحملات على محلات الحلوى والمكسرات

تكثيف الرقابة على مخازن المكسرات في الصناعية والمحامص

مفتشون:مخالفات محلات الحلويات أكثر خطورة لكونها تستخدم مكونات سريعة التلف

فرق من المفتشين لاستقبال شكاوى المُستهلكين عبر تطبيق البلدية والخط الساخن

كتب – محمد حافظ:

يكثّف مفتّشو أقسام الرقابة الصحية بوزارة البلدية والبيئة من حملاتهم التفتيشيّة على محلات الحلويات ومعارض الشيكولاته والمحامص والتي تشهد إقبالاً كبيراً من المُستهلكين استعداداً لاستقبال عيد الفطر المبارك، وذلك للتأكّد من مدى التزام تلك المنشآت بتطبيق كافة الاشتراطات الصحية والتصدّي لأي مخالفات قد تنجم من بعض العاملين في تلك المنشآت نتيجة التهاون في تطبيق تلك الاشتراطات، ما قد يؤثّر في سلامة الغذاء وتعريض صحة المستهلكين للخطر، خاصة خلال أيام عيد الفطر والذي يشهد إقبالاً كبيراً من قبل المُواطنين والمُقيمين على تلك المنشآت الغذائية.

الراية رافقت فريقاً من مفتشي قسم الرقابة الصحية ببلدية الدوحة خلال جولة تفتيشية على عددٍ من محلات الحلويات والمكسرات والشيكولاته في سوق واقف والمناطق المُحيطة والتي يكثر بها تلك النوعية من المنشآت للتعرّف عن قرب عن إجراءات التفتيش والاشتراطات الصحية التي يجب توافرها في المنشآت التي تقوم بإعداد وتجهيز وبيع تلك السلع، شارك في الجولة المفتشون علي الحداد، وعلي محمد القحطاني، ويوسف أجبلي.

وعن تلك الجولة، أكّد السيد علي محمد القحطاني – مُفتش أغذية ببلدية الدوحة – أن هذه الفترة تشهد تكثيف الرقابة على مختلف المنشآت الغذائية للتأكّد من تطبيقها لكافة المعايير والاشتراطات الصحية حماية لصحة المُستهلكين وسلامتهم، بيد أن هذه الجولات مستمرّة طوال السنة مضيفاً: عادة ما تكون إجراءات الرقابة في المواسم أكثر حيطة وكثافة فنقوم بتكثيف تلك الحملات نظراً لأن هناك أنشطة بعينها يكثر الزحام والطلب عليها، وبالتالي نخشى أن يتولّد عن هذا الزحام أخطاء أو مخالفات تتعلّق بفساد المواد الغذائية التي يتمّ تحضيرها أو البيئة التي يتمّ إعداد وتجهيز المواد الغذائية بها.

وأشار إلى أن الأيام الأخيرة من شهر رمضان تشهد تكثيف الرقابة على محلات الحلويات والمكسرات والشيكولاته وغيرها من النشاطات المُشابهة والتي يكثر عليها الطلب خلال أيام عيد الفطر المبارك.

وأكّد أن نسبة المخالفات في محلات الحلويات والمكسرات والشيكولاته عادة ما تكون قليلة جداً نتيجة للتفتيش الدوري خلال العام وتكثيف الرقابة عليها، وبالتالي فإنه يتم التنبيه وتوجيه العاملين والقائمين على تلك الصناعة بمراعاة كافة الاشتراطات الصحية الخاصة بالمنتجات التي يقدّمونها للمستهلك، علاوة على أن المُستهلك أصبح أيضاً أكثر وعياً في متابعة المنتج وصلاحيته، وأضاف : لكن هذا لا يمنع أن مخالفات تلك المحلات أكثر خطورة ربما من المطاعم لكونها تستخدم مكوّنات سريعة التلف، إذا لم يتم التعامل معها بحرص في كافة المراحل بدءاً من التخزين والتبريد أو التجميد وخلال الإعداد والحفظ والتخمير، وبالتالي يتم التركيز على كافة مكونات الإنتاج وطرق الحفظ والتخزين لمحتوياتها.

اشتراطات خاصة

من جانبه، أكّد علي الحداد – مفتش أغذية – أنّ الهدف من الجولات التفتيشية خلال الأيام الأخيرة من الشهر الفضيل هو تكثيف الرقابة بشكل أكبر على نوعيات معينة من المواد الغذائية التي يكثر عليها الطلب في أيام العيد ومن ثم يتم تكثيف الرقابة على محلات الحلويات والشيكولاته والمكسرات بشكل أكبر.وأشار إلى أن محلات الحلويات لها اشتراطات خاصة بها في قانون الأغذية، حيث إن القانون عرف محلات الحلوى بأنها المحلات التي تقوم بعرض وبيع الحلويات والشيكولاته ويشترط فيها ألا تقوم بأي عمليات تجهيز أو إعداد للحلوى المعروضة للبيع ويشترط فيها ألا تقل المساحة الكلية عن 30 متراً مربعاً كحدّ أدنى ويجب توفير موازين من النوع الرقمي ويجب توفير ثلاجة عرض تحت درجة حرارة 4 درجات مئوية في حالة عرض وبيع الكعكة، كما يجب في حالة إضافة نشاط بيع الزهور الطبيعية أن تفصل تماماً عن أماكن عرض وبيع الحلوى مع مراعاة زيادة المساحة، كما يجب توفير سخانات لتسخين المكسرات إن وجدت وتوفير أدوات تقطيع الحلوي من الإستانلس ستيل وماسك للجاتوه، كما يجب عدم استخدام الأيدي مباشرة في تعبئة الحلوى، ويجب ارتداء القفازات البلاستيكية الشفافة، وتعبئة الحلوى في عبوات كرتون مطابقة للمُواصفات بالإضافة إلى باقي الاشتراطات التي حدّدها القانون رقم 3 لسنة 1975 الخاصة بالاشتراطات الخاصة بالمنشآت الغذائية والتي تختصّ جميعها بتوفير ظروف صحية لإعداد المادة الغذائية.

وأضاف: الأمر نفسه بالنسبة لمعارض الشيكولاته، أما محلات المكسرات والتي يكثر بها العديد من الأنواع فيتم العمل على فحص كل نوع من الأنواع كل على حدة فحصاً ظاهرياً للتأكّد من سلامته ويشمل الفحص الظاهري الملمس والرائحة واللون وغيرها من العوامل التي تظهر أي فساد في المادة الغذائية، وتعتمد على خبرة المُفتش بالإضافة إلى فحص تاريخ الإنتاج والصلاحية للتأكّد من موافاتها للاشتراطات.

 

فحص ظاهري

وأكّد يوسف أجبلي – مفتش الأغذية – أن التفتيش على محلات الحلويات يتمّ بمعرفة مفتشي الأغذية الذين يقومون بالتفتيش على كافة الاشتراطات الخاصة بالمحل وبالسلع الغذائية التي يقوم ببيعها ونظراً لتنوّع المعروضات في أغلب محلات الحلويات فإنه يتم العمل على فحص كل نوع من الأنواع كل على حدة فحصاً ظاهرياً للتأكّد من سلامته ويشمل الفحص الظاهري الملمس والرائحة واللون وغيرها من العوامل التي تظهر أي فساد في المادة الغذائية، وتعتمد على خبرة المفتش بالإضافة إلى فحص تاريخ الإنتاج والصلاحية للتأكّد من موافاتها للاشتراطات.

وأشار إلى قيام كل مُفتش باختيار عينات عشوائية من السلع وفحصها والتأكّد من العبوات التي يتمّ التعبئة فيها، والتأكّد من صلاحيتها وكونها مصنعة من موادّ مطابقة للمُواصفات الخاصة بتعبئة المواد الغذائية.

وأكّد أن بلدية الدوحة وضعت خُطة عمل خلال إجازة أيام عيد الفطر المبارك تتضمن استقبال الشكاوى من المُستهلكين من خلال تطبيق البلدية والخط الساخن وعبر مواقع التواصل الاجتماعي وتعيين فريق مُتخصص في فحص هذه الشكاوى أولاً بأول.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X