fbpx
الراية الرياضية
خاض أمس تجربته الأخيرة في طريقه للمشاركة التاريخية

أسبوع حاسم للعنابي قبل انطلاق كوبا أمريكا

موقف بسام يحدد مصير التشكيل الأساسي والتركيز على مواجهة باراجواي

متابعة – بلال قناوي :

يخوض العنابي الاول لكرة القدم مساء اليوم تدريباً استشفائياً بمعسكره البرازيلي بمدينة (بورتو بيلو) القريبة من ريو دي جانيرو، بعد أن أنهى أمس مشوار التجارب والمباريات الودية استعداداً لمنافسات كوبا أمريكا التي تنطلق الجمعة القادم بالبرازيل، ويبدأ فيها العنابي مشواره بلقاء باراجواي الأحد القادم ضمن المجموعة الثانية التي تضم أيضاً الأرجنتين وكولومبيا.

وأنهى العنابي مشوار التجارب الودية بالتجربة الثانية التي خاضها أمس، أمام فريق (مادوريرا) البرازيلي أحد فرق وأندية ريو دي جانيرو، وهي التجربة التي أقيمت خلف الأسوار المغلقة برغبة من الإسباني فيليكس سانشيز مدرب منتخبنا الذي رفض السماح بتصويرها تليفزيونيًا أو حضور وسائل الإعلام، كون المباراة سيتم خلالها الوقوف على التشكيل الأساسي الذي سيدخل به سانشيز غمار كوبا أمريكا.

ويبدأ العنابي اعتباراً من الغد التركيز بشكل أكبر في كوبا أمريكا وفي المباراة الافتتاحية أمام باراجواي، حيث لم تتبق سوى أيام معدودة على المواجهة الأولى وعلى المشاركة التاريخية لمنتخبنا في أقدم بطولة كروية في العالم، ومن المنتظر أن يبدأ سانشيز في تخفيف الحمل التدريبي الذي كان مكثفاً في الفترة الماضية وكان يتم على فترتين، وسيكون التركيز على الجوانب الخططية والفنية والتكتيكية، وسيخوض العنابي مرانه الأساسي للقاء باراجواي يوم الجمعة القادم، ويخوض مرانه الأخير مساء السبت.

ويعمل سانشيز على الاستفادة من تجربتي السامبا وفريق (مادوريرا) في الوصول إلى أفضل تشكيل وأفضل خطة لمواجهة باراجواي من أجل تحقيق النتيجة المرجوة.

سانشيز لن يعتمد على تجربتي البرازيل وفريق(مادوريرا)، لكنه سيستعين أيضاً بالتجربة اللاتينية التي خاضها منتخبنا العام الماضي وتحديداً في شهر أكتوبر أمام المنتخب الإكوادوري والتي أقيمت بالدوحة وحقق فيها العنابي الفوز 4-3 بعد أداء جيد للغاية لمنتخبنا الذي أثبت قدرته على مواجهة المنتخبات العالمية والتفوق عليها.

ومن المؤكد أن الأيام المتبقية من الاستعدادات ستكون حاسمة أمام سانشيز خاصة فيما يتعلق بالتشكيل الأساسي الذي يبدو مستقراً باستثناء موقف بسام الراوي الذي لايزال يخضع للعلاج من الإصابة في العضلة الضامة، وهناك أكثر من سيناريو أمام المدرب الإسباني في حالة استمرار غياب بسام الذي يواصل العلاج ويسابق الزمن مع الجهاز الطبي من أجل اللحاق بالمباراة الأولى أمام باراجواي.

اهتمام باراجواني بالعنابي

اهتمت وسائل الإعلام الباراجوانية بإلقاء الضوء على منتخبنا الوطني قبل المواجهة المرتقبة بين المنتخبين الأحد القادم في افتتاح كوبا أمريكا.

وأكدت صحف باراجواي على قوة العنابي وأنه قادر على تحقيق المفاجأة، خاصة وهو قادم إلى كوبا أمريكا حاملاً لقب كأس آسيا والتي حققها بجدارة وبأرقام قياسية.

وركزت صحف باراجواي في تقاريرها عن العنابي على هداف منتخبنا معز علي وأكدت أنه أحد نقاط القوة بالمنتخب القطري وأنه سيسعى للانطلاق من كوبا أمريكا للاحتراف الأوروبي.

وأشارت إلى أن معز كان هداف آسيا 2019 بالإمارات برصيد 9 أهداف وهو رقم قياسي، كما أنه كان هداف آسيا تحت 23 سنة بالصين يناير 2018 برصيد 7 أهداف.

فرصة كبيرة لمنتخبنا

أجمع عدد من الآراء على قدرة العنابي على اجتياز الخطوة الأولى في كوبا أمريكا وتحقيق الفوز وتحقيق خطوة مهمة نحو التأهل إلى دور ربع النهائي. وفي تصريحات لموقع الدوري والكأس قال ماركوس فيليبي محرر الكرة العالمية بموقع جلوبو سبورت البرازيلي إنه بإمكان العنابي الفوز على باراجواي الذي يعتبر أضعف من الأرجنتين وكولومبيا.

وأضاف: العنابي سيخوض كوبا أمريكا بدون ضغوط على عكس باراجواي الذي حقق اللقب من قبل. وأشار إلى أن منتخب باراجواي أيضاً يمر في هذا الوقت بمرحلة غير جيدة ويعاني بعض الشيء.

وأوضح أن مجموعة قطر مجموعة صعبة ومعقدة خاصة بوجود الأرجنتين أحد أفضل منتخبات العالم رغم عدم ظهوره بمستوى جيد.

العنابي يتطلع للتأهل كأفضل ثالث

وأكد موقع (اس ارابيا) الأسباني أن سانشيز مدرب العنابي يتطلع إلى تحقيق أقصى استفادة مع العنابي في كوبا أمريكا عقب النجاح الرائع له مع العنابي في كأس آسيا 2019، والظفر باللقب للمرة الأولى في تاريخ الكرة القطرية، ومن ثم يريد الحفاظ على هيبة العنابي وعدم التعرض لأي هزة في هذه البطولة القوية.

وأضاف الموقع: المنتخب القطري لم يخسر أي مباراة في كأس آسيا وخسر أول مباراة منذ أيام في ودية البرازيل، وهناك تطلعات لدى العنابي ومدربه بالتأهل إلى الدور الثاني حتى ولو من بوابة أفضل ثالث في المجموعة الثانية، ووقتها سيكون هذا الأمر بمثابة تأكيد جديد على الطريق الصحيح الذي يسير عليه العنابي مع سانشيز ضمن سلسلة من المحطات وصولاً إلى كأس العالم المقررة في قطر عام 2022

وأكد الموقع أن العنابي رغم الخسارة أمام البرازيل 0-2، حقق العديد من المكاسب على مستوى تجهيز اللاعبين وكسب ثقة اللعب أمام المنتخبات العملاقة في كرة القدم وأيضا الظهور بصورة جيدة لاسيما في الشوط الثاني من المباراة وإهدار ركلة جزاء قبل صافرة النهاية لخوخي بوعلام، ولو سجل منها لاختلف الوضع تماماً على صعيد قبول النتيجة والأداء.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X