fbpx
أخبار عربية
أدانت تصريحات فريدمان بشأن شرعنة الاستيطان بالضفة

حماس : فتح رفضت لقاءً فلسطينياً لمواجهة «صفقة القرن»

غزة – وكالات :

قالت حركة حماس إن حركة فتح رفضت لقاءً فلسطينياً ضد صفقة القرن بدعوة من زعيم عربي. وذكر الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري، أن حركته تلقت خلال شهر رمضان دعوة من زعيم عربي لاحتضان لقاء فلسطيني ضد صفقة القرن، ورحبت الحركة بذلك، إلا أن حركة فتح رفضت اللقاء حسب ما أبلغت به الحركة. وأشار أبو زهري إلى أن ما تتعرض له حركة فتح من انتكاسات متوالية هو نتيجة لغة العنجهية مع الداخل، ولغة الاستجداء والمراهقة السياسية مع الخارج. من جانب آخر، أدانت حركة حماس، أمس، تصريحات سفير أمريكا لدى الاحتلال الإسرائيلي ديفيد فريدمان، الذي منح فيه الحق للاحتلال بمصادرة الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية والاستيلاء عليها، وشرعنة الاستيطان، معتبرةً ذلك اعتداءً على الحق الفلسطيني، ومخالفة للقرارات الأممية وللقانون الدولي. وقالت حماس في بيانٍ إن “هذه التصريحات تأتي في الذكرى الثانية والخمسين للنكبة الفلسطينية الثانية، التي احتل خلالها الجيش الإسرائيلي مدينة القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، وأرضاً عربية أخرى، لتستكمل الولايات المتحدة الأمريكية بهذه التصريحات الخطيرة العدوان على شعبنا وسلب ما تبقى من حقوقه”. وحمّلت الإدارة الأمريكية أي تداعيات لهذه التصريحات الخطيرة التي تشجع الاحتلال على مزيد من الانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني وحقوقه وأراضيه، مؤكدةً أن الشعب الفلسطيني بكل مكوناته ماضٍ في مقاومة الاحتلال والدفاع عن حقوقه ومواجهة الاستيطان. ودعت حركة حماس أبناء الأمة العربية والإسلامية شعوباً وحكومات وأحرار العالم إلى الوقوف بجانب الشعب الفلسطيني وتعزيز صموده، وحماية حقوقه والدفاع عن القيم الإنسانية، في ظل هذا الظلم والغطرسة التي تقودها الإدارة الأمريكية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X