أخبار عربية
أدانت العملية التخريبية لناقلتي نفط في خليج عُمان وطالبت بكشف الحقائق

قطــر تحـــذر مـــن العبث بأمــن الخليــج والمنطقة

قلق دولي وإيران تعلن إنقاذ 44 بحاراً أجنبياً

تأهب في خليج عُمان بعد استهداف الناقلتين

الدوحة – قنا:

أدانت دولة قطر العملية التخريبية التي استهدفت ناقلتي نفط في خليج عمان بغض النظر عن هوية الفاعل، وحذرت من العبث بأمن منطقة الخليج والمنطقة ككلّ، كما طالبت بتحقيق دولي عاجل يكشف الحقائق ويضع جميع الأطراف الضالعة أمام مسؤولياتها القانونية.

وقالت وزارة الخارجية في بيان أمس إن دولة قطر تؤكد أن هذا الهجوم يعدّ تهديداً مباشراً على أمن المنطقة، وتحذر من تداعياته الخطيرة على أمن وسلامة مسارات التجارة الدولية، لذا فإنها تطالب جميع الأطراف بضبط النفس ووقف التصعيد.

وقد تعرضت ناقلتا نفط لانفجارات وحرائق صباح أمس في مياه خليج عمان، وتم إجلاء طواقمهما وإعلان التأهب، وأكدت مصادر وقوع هجمات. وتم إخلاء طواقم الناقلتين بعد اشتعال النيران فيهما، وقالت رويترز إن الأولى تسمى “فرونت ألتير” وتشغلها شركة الشحن النرويجية “فرونتلاين”. أما الثانية فاسمها “كوكوكا كاريدجس” وتملكها شركة كوكوكا سانجيو اليابانية. وأكد رئيس شركة كوكوكا سانجيو أن الناقلة “كاريدجس” تعرضت للاستهداف مرتين خلال ثلاث ساعات. كما نقلت رويترز عن طاقم “كاريدجس” أنها لا تزال في منطقة خليج عمان ولا تواجه الغرق، وأنه تم انتشال الطاقم من قارب إنقاذ على يد سفينة مجاورة اسمها “كوستال إيس”. وأضافت أن أحد أفراد الطاقم تعرض لإصابة طفيفة ويتلقى العلاج، وذلك بعدما تسبب “هجوم” في أضرار بالجانب الأيمن من الناقلة. وذكر مصدر من طاقم “كاريدجس” أنها كانت في طريقها من الجبيل بالسعودية إلى سنغافورة محملة بشحنة ميثانول، مضيفاً أن الشحنة سليمة. ووفقاً لرويترز، فإن السفينة كانت تبعد سبعين ميلاً بحرياً تقريباً عن الفجيرة، ونحو 14 ميلاً بحرياً عن إيران. ونقلت قناة “سي إن إن” عن مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية (بنتاجون) أن المدمرة “بينبريدج” كانت قريبة لحظة وقوع الهجوم على الناقلة كاريدجس، وأرسلت زورقاً لإنقاذ الطاقم.

من جهة أخرى، قال مصدر لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إن سفناً إيرانية أنقذت 44 بحاراً أجنبياً، وتم نقلهم إلى ميناء جاسك الإيراني. ونفت الكويت إعلان حالة الاستعداد القصوى كما تداولت وسائل إعلام. وقالت إن الهجومين جاءَا ضمن سلسلة أعمال تخريبية من شأنها تقويض سلامة الملاحة البحرية، وذكرت الهيئة النرويجية للشؤون البحرية في بيان أن الناقلتين تعرضتا لهجوم، وأن ثلاثة انفجارات حدثت على متن “فرونت ألتير”، كما نقلت صحيفة “تريد ويندز” المعنية بالشحن -عن مصادر لم تحددها- أن طوربيداً أصاب الناقلة النرويجية. وقالت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء الإيرانية إن الناقلة النرويجية غرقت، لكن متحدثاً باسم الشركة المشغلة نفى غرقها، ثم نقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية عن مسؤول بميناء إيراني نفيه أنباء الغرق.

ووفق بلومبيرج الأمريكية، فإن حريقاً شبّ في “فرونت ألتير” بعد أن شحنت حمولتها من نفط أبو ظبي، وقبل أن تنطلق في البحر. ونقلت الوكالة عن الأسطول الأمريكي الخامس أن مشغلي إحدى ناقلتي النفط وصفوا الحادث بأنه بفعل هجوم. وأعلن الأسطول الأمريكي الخامس -ومقره البحرين- أنه تلقى نداءي استغاثة منفصلين عند الساعة 6:12 صباحاً و7:00 صباحاً بالتوقيت المحلي، وقال إن قواته موجودة في المنطقة وتقدم المساعدة. وجاء ذلك بعدما أعلنت مجموعة “عمليات التجارة البحرية بالمملكة المتحدة” -التي تديرها القوات البحرية- صباح أمس وقوع حادث غير محدد في خليج عُمان قرب الساحل الإيراني، ودعت إلى “توخي الحذر الشديد” في ضوء حالة التوتر السائدة بين الولايات المتحدة وإيران. ووفقاً لوكالة أسوشيتد برس، أعلنت المجموعة البريطانية حالة التأهب دون أن تقدم المزيد من التفاصيل، واكتفت بالقول إنها تحقق مع شركائها في الحادث. كما سبق أن ذكرت وسائل إعلام إيرانية وأخرى لبنانية مقربة من إيران أن موانئ باكستان وسلطنة عمان تلقت نداءات استغاثة من ناقلتي نفط.

ومن ناحيتها، أصدرت الخارجية الإيرانية بياناً أعربت فيه عن “القلق الشديد” جراء حادثة ناقلتي النفط “كونها فعلاً مريباً في توقيت حساس” معتبرة أنها تتعارض مع الجهود الإقليمية والدولية لخفض التوتر بالمنطقة، مؤكدة ضرورة اعتماد التعاون والحوار بين دول المنطقة لحفظ أمنها واستقرارها. وقالت التجارة اليابانية إن الناقلتين المستهدفتين كانتا تحملان شحنات لها علاقة باليابان.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X