fbpx
المحليات
اتفاقية تعاون بين محكمة قطر الدولية والأكسيد.. فيصل السحوتي:

قطر مركز إقليمي دولي لتسوية المنازعات

تفعيل آليات إنفاذ الأحكام القضائية على المستوى الدولي

توفير نموذج عالمي لنظام قضائي يعتمد أفضل الممارسات الدولية

تعزيز جهود قطر الرامية لترسيخ سيادة القانون

كتب – نشأت أمين:

وقعت محكمة قطر الدولية اتفاق تعاون مع المركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار «الأكسيد»، المنشأة الرئيسية في العالم لتسوية منازعات الاستثمار وإحدى منظمات مجموعة البنك الدولي. وقع الاتفاق كل من فيصل راشد السحوتي، الرئيس التنفيذي لمحكمة قطر الدولية، ممثلاً عن المحكمة، وميج كينير، الأمين العام للمركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار، ممثلة عن المركز، حيث تشجع الاتفاقية على التعاون المشترك وتبادل المعرفة في مجال التحكيم والوسائل البديلة.

وأقيم حفل توقيع اتفاق التعاون على هامش ندوة نظمتها محكمة قطر الدولية بعنوان: لمحة عامة عن المركز الدولي لتسوية المنازعات ونظرة خاصة حول منطقة الشرق الأوسط، والتي قدمتها ميج كينير، الأمين العام للمركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار، حيث حضر الندوة كوكبة قانونية من مختلف الجهات والهيئات الحكومية، بالإضافة إلى موظفي المحكمة شملت نقاشات حول الدور الحالي والمستقبلي للأكسيد وعن دوره بشكل خاص في منطقة الشرق الأوسط.

وقدّمت كينير خلالها شرحاً وافياً عن الأكسيد، كما قدمت لمحة عامة عن اتفاقية المركز وتأثير عملية تعديل قواعده واختتمت الندوة بنقاش عن أسباب ما تشهده منطقة الشرق الأوسط من عدد متزايد من القضايا المعروضة للمراكز، حيث يأتي ذلك نتيجة لزيادة الاستثمار الأجنبي المباشر والتنمية الاقتصادية التي تشهدها بعض دول المنطقة.

ومن المقرر أن تمكن الاتفاقية كلاً من محكمة قطر الدولية والمركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار من إجراء كل أو جزء من إجراءات التحكيم في مقر كل منهما، حيث سترفع الاتفاقية الجديدة من مستوى الاعتراف بمحكمة قطر الدولية ومركز تسوية المنازعات باعتبارها مركزاً إقليمياً ودولياً للتحكيم في مجال الاستثمار وتسوية المنازعات.

وسيؤدي التعاون المثمر بين المؤسستين إلى تعزيز صورة دولة قطر كمدافع عن سيادة القانون ودولة رائدة في النظام القضائي العالمي الذي يتبنى أفضل الممارسات الدولية في مجال تسوية المنازعات، كما ستعمل الشراكة الجديدة على تسريع عملية نقل المعرفة بين محكمة قطر الدولية ومركز تسوية المنازعات، والمركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار حول التحكيم والمصالحة وغيرها من الطرق البديلة لتسوية المنازعات، فضلاً عن أنها ستمهد الطريق للتعاون في المجالات الدولية المهمة لكلا الطرفين في المستقبل.

 

نشر المعرفة

وأوضح فيصل راشد السحوتي، الرئيس التنفيذي لمحكمة قطر الدولية أن الشراكة الجديدة ستعمل على تحفيز نشر المعرفة بين المحكمة والمركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار لتشمل التحكيم والتوفيق وغيرها من الطرق البديلة لتسوية المنازعات، لافتاً إلى أن اتفاق التعاون يتسم بأهمية كبيرة، إذ يسمح بمواصلة خطط النمو والتوسع الخاصة بمحكمة قطر الدولية لترسيخ مكانتها كمركز إقليمي دولي لتسوية المنازعات.

وأكد أن محكمة قطر الدولية تسعى لتفعيل آليات إنفاذ الأحكام القضائية على المستوى الدولي، حيث إنه لا يخفى على الجميع أن الالتزام بسيادة القانون على المستوى الدولي يحتاج الكثير من العمل والتعاون بين الدول والمؤسسات الدولية التي تؤمن بأهمية تعزيز سيادة القانون.

وشدد على أن المحكمة تهدف إلى توفير نموذج عالمي لنظام قضائي فعّال يعتمد أفضل الممارسات الدولية في التحكيم وتسوية المنازعات والذي من شأنه تعزيز جهود دولة قطر الرامية لترسيخ سيادة القانون.

مــيج كينير: تعـــزيز الاســــتخــدام الأوســــع للتحــكـــيم والوســـاطــة

أعربت ميج كينير الأمين العام للمركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار، عن سعادتها بزيارة دولة قطر وتوقيع اتفاق التعاون مع محكمة قطر الدولية، لافتة إلى أن هذه الزيارة تعتبر فرصة لمقابلة المختصين في المجتمع القانوني في قطر ومناقشة نظام المركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار، لاسيما مع زيادة قضايا التحكيم في منازعات الاستثمار حول العالم بشكل عام ومنطقة الشرق الأوسط بشكل خاص.

وبموجب الاتفاق الجديد، ستتمكن محكمة قطر الدولية والمركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار من القيام بجميع إجراءات التحكيم أو أي جزء منها في مقر أي من الطرفين، كما سيستفيد كل طرف من إمكانية الوصول إلى المرافق والخدمات المقدمة في كلتا المؤسستين بما في ذلك استخدام قاعات الاجتماعات والمكاتب وخدمات الترجمة الفورية والترجمة التحريرية.

ومن خلال الشراكة التي أنشئت حديثاً، سيهدف كلا الطرفين إلى تعزيز الاستخدام الأوسع للتحكيم والوساطة، وتيسير تبادل المعلومات بشأن الأساليب البديلة لتسوية المنازعات.

ويأتي توقيع الاتفاقية ضمن جهود محكمة قطر الدولية الرامية إلى تحقيق العدالة بشكل فعّال وسريع من خلال إطارها القانوني الذي يسهم في الرؤية الشاملة لتطوير نظام موثوق وآمن لبيئة الأعمال في قطر.

قطــر تُعــنى بســيادة القـانون

أوضح فيصل راشد السحوتي الرئيس التنفيذي لمحكمة قطر الدولية، في تصريحات صحفية على هامش حفل التوقيع أن الاتفاقية تُعتبر الأولى من نوعها في المنطقة، مؤكداً على أهميتها في توفير نموذج عالمي لنظام قضائي فعال يعتمد أفضل الممارسات الدولية في التحكيم وتسوية المنازعات والذي من شأنه تعزيز جهود دولة قطر الرامية لترسيخ سيادة القانون، لافتاً إلى أنها تعزز أيضاً علاقة دولة قطر مع المركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار (الأكسيد)، خاصة أن دولة قطر تُعنى بسيادة القانون باعتبارها أحد أهم التحديات في العالم.

وقال إنه بموجب الاتفاقية سيتم إعطاء أريحية أكبر للمركز أن يأتي إلى دولة قطر ويشجع الأطراف المتنازعين على القدوم لقطر وإجراء المرافعات داخل المحكمة، ومحكمة قطر الدولية ستستضيف القضايا التي سيستمع إليها المركز، منوهاً بأن الاتفاقية ستجعل من محكمة قطر الدولية مقراً للمركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار (الأكسيد)، في أي قضايا يرغب في أن تستضيفها المحكمة، لافتاً إلى أنه على الرغم من أن دولة قطر عضو في المركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار (الأكسيد)، منذ عام 2011، إلا أن الاتفاقية ستبني علاقة أكبر مع المركز، فهي ستضيف بعدا آخر ألا وهو أنه بموجبها ستقوم محكمة قطر الدولية بافتتاح أبوابها للمركز حتى يعقد جلسات الاستماع لقضايا تأخذ مكانها في دولة قطر متى ما اختار الأطراف ذلك سواء كانت قضايا تخص قطر أو تخص المنطقة الخليجية والعربية.

وبشأن انتقال محكمة قطر الدولية إلى مقرها الجديد في الحي المالي بمدينة مشيرب قلب الدوحة، أوضح السحوتي أنه سيتم في موعده المقرر بالربع الأول من العام القادم.

                   

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X