أخبار عربية
جهود قطرية لحل أزمة الكهرباء في القطاع

العمادي: صرف المساعدات النقدية للأسر الفقيرة بغزة خلال أيام

غزة – قنا:

أوضح السفير محمد العمادي، رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، أن تأخر صرف المساعدات النقدية للأسر الفقيرة في قطاع غزة، يرجع لأسباب فنية، نافياً كافة الأخبار المتداولة حول سحب أموال المنحة ووقف صرفها.وأشار سعادته إلى أن دولة قطر مستمرة في دعم أهالي قطاع غزة، مؤكداً أن عملية صرف المساعدات النقدية ستتم خلال أيام عبر مكاتب البريد في محافظات قطاع غزة.يذكر أن السفير العمادي ونائبه خالد الحردان قد وصلا مساء الأحد إلى قطاع غزة برفقة وفد فني مختص من المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء “كهرماء”، لمناقشة التفاصيل الفنية ومقترحات تشغيل خط (161) لحل أزمة الكهرباء في قطاع غزة.

وعقد وفد فني قطري أمس، اجتماعاً مع الأطراف المعنية بأزمة الكهرباء في قطاع غزة، ممثلة في سلطة الطاقة الفلسطينية وشركة توزيع الكهرباء. تم خلال الاجتماع إطلاع الوفد القطري على التفاصيل المتعلقة بواقع الكهرباء في القطاع والكميات المتوفرة والحلول المطروحة لإنهاء هذه الأزمة. وتأتي زيارة الوفد القطري كخطوة أولى للوقوف على طبيعة الوضع في غزة، ودراسة الواقع الفني بالقطاع خصوصاً مشروع (161) الذي يعد أحد أبرز المشاريع المطروحة لحل أزمة الكهرباء في القطاع. وأشارت شركة توزيع الكهرباء في غزة إلى أن المساعي القطرية تأتي في إطار الجهود المشتركة لإيجاد حلول سريعة لأزمة الكهرباء، وإمداد القطاع بكمية كهرباء إضافية تقدر في مراحلها الأولى بـ 100 ميجاوات إضافية، ما يمثل نقلة نوعية ومهمة جداً بالنسبة لقطاع الكهرباء وسيؤثر إيجابياً وبشكل مباشر على الواقع الاقتصادي في غزة. ووجهت الشركة الشكر لدولة قطر على مساعيها الحثيثة لحل أزمة الكهرباء في غزة، وكذلك لكل المساهمين في إيجاد حلول جذرية لتلك الأزمة التي طالت جميع القطاعات. من جانبها قالت حركة حماس إنه يتم البدء بتنفيذ “رزمة أوسع” من تفاهمات “كسر” الحصار الإسرائيلي عن غزة بفضل وساطات إقليمية. وقال المتحدث باسم الحركة، حازم قاسم، لصحفيين في غزة إن رزمة التفاهمات الأوسع تشمل في هذه المرحلة ملفات دعم الأسر الفقيرة، والكهرباء، والمياه، والتشغيل المؤقت، وحركة المعابر. وذكر قاسم أن “الوسطاء نقلوا للفصائل الفلسطينية خلال الأيام القليلة الماضية التزام الاحتلال الإسرائيلي بتفاهمات كسر الحصار عن غزة”. وأضاف أن “الفصائل تتابع التزام الاحتلال بتنفيذ ما عليه بموجب التفاهمات”، مُعتبراً أن “هذه الرزمة من التفاهمات واحدة من إنجازات مسيرات العودة التي تهدف بالأساس لتثبيت الحقوق الوطنية”.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X