أخبار عربية
أكدت أن إدارة ترامب لا تسعى لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي .. السلطة:

الخطة الاقتصادية الأمريكية وعد بلفور جديد

رام الله- وكالات:

قالت وزارة الخارجية الفلسطينية، أمس، إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لا تسعى لحل الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي. وذكرت الوزارة، في بيان لها، أن المشروع الاقتصادي الأمريكي تحت مسمى (الازدهار) يشكل امتدادا لموقفها السياسي المنحاز بالكامل للاحتلال وسياساته، مضيفا أن هذا المشروع لا يتحدث عن اقتصاد الدولة الفلسطينية ومقوماته، وإنما يحاول تبييض الاحتلال والاستيطان. وأوضحت أن فريق ترامب يحاول تقييد الاقتصاد الفلسطيني بسلاسل الاحتلال، وحرمانه من أية فرصة للازدهار والتطور كاقتصاد دولة مستقلة لا يمكنه النمو في ظل الاحتلال والاستيطان، وسرقة الأرض الفلسطينية، والسيطرة على الموارد والثروات الطبيعية الفلسطينية. وأشارت الخارجية الفلسطينية في بيانها إلى أن حقيقة النوايا والمواقف الأمريكية المعادية للشعب الفلسطيني وحقوقه تتكشف يوما بعد يوم، فيما يمكن تسميته ب “وعد بلفور 2”، الذي ينكر وجود الشعب الفلسطيني، ويلغي حقائق الصراع والتاريخ والجغرافيا، ويتعامل مع الشعب الفلسطيني كمجموعة سكانية وجدت بالصدفة في هذا المكان الذي منحته إدارة ترامب للإسرائيليين بامتياز، متبنية بذلك رواية الاحتلال بحذافيرها. وأضافت أن إدارة ترامب تعيد إنتاج الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي بقوالب جديدة ولا تسعى إلى حله بأي شكل كان، مؤكدة أن من يتناسى أو يجهل الشعب الفلسطيني المعروف بوطنيته العالية وارتباطه بأرضه وعمقه التاريخي والحضاري يسقط في اختبار السياسة والاقتصاد والإنسانية، والسقوط هو بالتأكيد مصير مشاريع إدارة ترامب التصفوية للقضية الفلسطينية. من جانبه اتهم وزير الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية القيادي في حركة فتح حسين الشيخ أمس دولا عربية بالتواطؤ في محاولات تصفية القضية الفلسطينية. قال الشيخ، على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”من يجبن في قول لا للأمريكان نحن نقول له في قضيتنا أكتافنا عريضة ونتحمل ونقدر على قول ألف لا لمشاريع التصفية لقضيتنا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X