المحليات
ترسية 3 عقود جديدة قريباً.. مصدر بأشغال ل الراية :

تطوير 1723 قسيمة في المعراض ومعيذر

·        العقود الثلاثة تتضمن إنشاء طرق جديدة وتطوير 51 كم من الطرق الحالية

·        أنظمة نقل ذكية وشبكات تصريف الأمطار والصرف الصحي والمياه المعالجة

·        تنفيذ أعمال البنية التحتية لخدمة 2199 وحدة سكنية في منطقة المناصير

·        توفير مسارات للمشاة والدراجات الهوائية وتركيب الإنترلوك

·        تشجير المنطقة وتركيب اللوحات الإرشادية وإنارة الشوارع

 

كتب – محمد حافظ :

تستعد هيئة الأشغال العامة «أشغال» للإعلان عن ترسية 3 عقود جديدة لتطوير أعمال البنية التحتية، والتي تخدم حوالي 1723 وحدة سكنية في منطقتي المعراض، وجنوب غرب معيذر، وذلك ضمن خطط الهيئة لتطوير البنية التحتية في منطقة معيذر.

وكشف مصدر بهيئة أشغال ل الراية  أن العقود الجديدة تمثل الحزم: الثانية والثالثة والسادسة من مشروع تطوير الطرق والبنية التحتية لأراضي المواطنين في منطقة المعراض وجنوب غرب معيذر ضمن مشروع تطوير الطرق والبنية التحتية في منطقة معيذر، وذلك في إطار الأهمية الكبيرة التي توليها الهيئة لتطوير منطقة معيذر نظراً لكونها من المناطق الحيوية والهامة في الدولة والتي تشهد نمواً كبيراً للسكان، مؤكداً أن «أشغال» تقوم حالياً بتنفيذ خمسة مشاريع بنية تحتية في المنطقة، بالإضافة إلى عدد من المشاريع المقرر ترسيتها ضمن خطة الهيئة للعام الحالي.

وأكد أن الحزم الثلاثة المزمع ترسيتها خلال النصف الثاني من العام الجاري تشمل إنشاء طرق جديدة في المنطقة بالإضافة إلى تطوير حوالي 51 كيلومتراً من الطرق القائمة حالياً بما في ذلك شبكات الصرف الصحي وشبكات تصريف مياه الأمطار وتركيب إنارة الشوارع واللوحات الإرشادية، وتنفيذ أعمال الرصف وتركيب الإنترلوك، وتوفير مواقف للسيارات، بالإضافة إلى توفير أنظمة النقل الذكية وتنفيذ أعمال التشجير والتجميل لتحسين المنظر العام للمنطقة، وتوفير مسارات للمشاة وراكبي الدراجات الهوائية.

ولفت إلى أن أشغال تعكف حالياً على دراسة العروض المالية والفنية لشركات المقاولات التي تقدمت للمناقصة المطروحة لتنفيذ الحزم الثلاثة، مؤكداً أن أغلب العروض المقدمة هي من شركات المقاولات المحلية.

وأكّد المصدر أن منطقة معيذر تشهد تنفيذ عدد من مشاريع الطرق والصرف والبنية التحتية التي تستهدف رفع كفاءة المنطقة التي تشهد نمواً سكنياً كبيراً خلال السنوات الماضية، فضلاً عن تعزيز الانسيابية المرورية وتخفيف الازدحام في جميع أنحاء الدولة.

شوارع تجارية

ولفت المصدر إلى أن أشغال» بدأت خلال سبتمبر الماضي أعمال مشروع تطوير شارع أم الدوم وشارع معيذر في منطقة معيذر والذي يعد من أهم المشاريع التي تنفذها الهيئة في المنطقة كونهما من الشوارع التجارية الحيوية في البلاد والتي تشهد حركة مرورية كبيرة لازدحامهما بالمحلات التجارية والمنشآت السكنية.

وكشف أن نسبة الإنجاز في المشروع بلغت نحو 50%، حيث تم مؤخراً افتتاح تقاطع شارع آل شافي جزئياً بعد تحويله من دوار إلى تقاطع بإشارة ضوئية مع استمرار العمل على استكمال الأعمال المتبقية للتقاطع، موضحاً أن الهيئة قامت بزيادة عدد العمال والمعدات بهدف الانتهاء من أعمال المشروع بأسرع وقت ممكن ضمن سياستها بتسريع وتيرة العمل في كافة مشروعاتها خاصة مشاريع الطرق والبنية التحتية ومن المتوقع اكتمال المشروع في الربع الرابع من العام الحالي.

وقال المصدر: سيتم تطوير شارعي أم الدوم ومعيذر بحيث يضم كل منهما مسارين باتجاه واحد بدلاً من مسار واحد بكل اتجاه لا يفصل بينها جزيرة وسطية كما تشمل أعمال المشروع إنشاء وتطوير ثلاثة تقاطعات بإشارات ضوئية بهدف تسهيل الوصول إلى المناطق المحيطة بالشارعين التجاريين.

وأضاف: تضم التقاطعات الثلاثة تقاطع شارع معيذر الشمالي مع شارع أم الدوم وتقاطع شارع معيذر الشمالي مع شارع معيذر وتقاطع شارع العنابي مع شارع معيذر كما سيتم ضمن إطار المشروع تحويل دوار بن أرحمة إلى تقاطع بإشارات ضوئية ويقع هذا الدوار عند تقاطع شارع الوجبة مع شارع آل شافي شمالاً وشارع السلام جنوباً.

مواقف السيارات

ولفت إلى أن مشروع تطوير شارع أم الدوم وشارع معيذر في منطقة معيذر سيعمل على توفير 1084 موقفاً للسيارات و21 موقعاً لمواقف الدراجات الهوائية، فضلاً عن تركيب أنظمة إنارة الشوارع وإنشاء أرصفة وممرات عبور للمشاة وتوفير اللوحات الإرشادية وعلامات الطريق لرفع مستوى السلامة المرورية بالإضافة إلى تنفيذ أعمال التشجير والتجميل في بعض المناطق كما يتضمن المشروع أعمالاً لتطوير خدمات البنية التحتية مثل إنشاء وتطوير شبكة تصريف مياه الأمطار وتطوير شبكة الصرف الصحي، وإنشاء شبكة جديدة للمياه المعالجة لاستخدامها في أغراض الري، وغيرها من الأعمال.

ويقوم بتنفيذ المشروع ائتلاف شركتي «بتروسيرف» و«ستراكتون» بتكلفة تبلغ حوالي 166 مليون ريال.

وبهدف تخفيف تأثير الأعمال عن سكان ومرتادي المنطقة خلال فترة تنفيذ المشروع قامت هيئة الأشغال العامة بدراسة وتصميم مراحل التنفيذ، بحيث يتم إنجاز المشروع بأقصر فترة ممكنة. وسيتم إبقاء جميع مداخل المناطق السكنية والمنشآت التجارية مفتوحة، إضافة إلى توفير مسارات بديلة عند تنفيذ أي إغلاق أو تحويل مروري.

كما يمكن لسكّان المنطقة ومرتاديها استخدام شارع السلام بالإضافة إلى الطريق الجديد الذي تم إنشاؤه في منطقة الوجبة والموازي لشارع أم الدوم من الجانب الغربي، لتسهيل الوصول من وإلى المنطقة وتفادي المرور بأعمال الإنشاء داخل نطاق المشروع.

تطوير المناصير

وقال المصدر إن أشغال بدأت مطلع العام الحالي العمل على تنفيذ الحزمتين الثانية والثالثة من مشروع تطوير الطرق والبنية التحتية في منقطة المناصير بغرب معيذر وكذلك الحزمة الأولى من مشروع تطوير الطرق والبنية التحتية لأراضي المواطنين في المعراض وجنوب غرب معيذر وتخدم هذه المشاريع حوالي 2199 وحدة سكنية وتشمل إنشاء طرق جديدة وتطوير حوالي 40 كيلومتراً من الطرق القائمة، بما في ذلك شبكات الصرف الصحي وشبكات تصريف مياه الأمطار، وتركيب إنارة الشوارع واللوحات الإرشادية، وتنفيذ أعمال الرصف وتركيب الإنترلوك، وتوفير مواقف للسيارات، بالإضافة إلى توفير أنظمة النقل الذكية وتنفيذ أعمال التشجير والتجميل لتحسين المنظر العام للمنطقة، وتوفير مسارات للمشاة وراكبي الدراجات الهوائية.

الحزمة الأولى

وأكّد أن أشغال انتهت في بداية العام الجاري من تنفيذ أعمال الحزمة الأولى من مشروع تطوير الطرق والبنية التحتية في غرب معيذر (المناصير)، والذي يخدم حوالي 1370 وحدة سكنية، بالإضافة إلى عدد من المدارس والمساجد والحدائق والأماكن العامة، لافتاً إلى أن المشروع تضمن أعمالاً واسعة لتطوير البنية التحتية للطرق لتحسين جودة التنقل وتعزيز الانسيابية المرورية في غرب معيذر، بما في ذلك تطوير حوالي 43 كيلومتراً من الطرق، وشبكة من حوالي 36 كيلومتراً لتصريف مياه الأمطار وخفض مستوى المياه الجوفية، وتركيب إنارة الشوارع واللوحات الإرشادية، وتنفيذ أعمال الرصف وتركيب الإنترلوك، وتوفير مواقف للسيارات، بالإضافة إلى توفير أنظمة النقل الذكية وتنفيذ أعمال التشجير والتجميل لتحسين المنظر العام للمنطقة، وتوفير مسارات للمشاة وراكبي الدراجات الهوائية، إلى جانب تنفيذ أعمال البنية التحتية ومنها توفير حل استراتيجي لمشاكل الصرف واستخدام أهالي المنطقة لصهاريج سحب المياه من خلال تطوير شبكات الصرف الصحي ونقل تدفقاتها إلى محطة معالجة مياه الصرف الصحي في شمال الدوحة.

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X