fbpx
أخبار عربية
أسر عشرات من المرتزقة وتمشيط المنطقة

ليبيا: المجلس الأعلى يدعو قوات حفتر في الغريان للاستسلام

طرابلس – وكالات:

 دعا المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، كل المشاركين في “العدوان” على العاصمة طرابلس، من القوات التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر، إلى الانسحاب من حرب وصفها بالخاسرة. وأضاف المجلس في بيان له، أن حفتر يهدف من خلال الحرب التي يشنها على طرابلس إلى السيطرة على السلطة، وتوريثها لأبنائه من بعده. وبارك البيان الانتصارات التي حققها الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق الوطني، وخاصة قوة حماية غريان، وعودة المدينة إلى السلطة الشرعية. وسيطرت قوات حكومة الوفاق الوطني أمس الأول على كامل مدينة غريان (100 كلم جنوب طرابلس) عقب اشتباكات عنيفة مع قوات حفتر، وهي المدينة التي تعد معقل قوات حفتر في الغرب الليبي. وذكرت مصادر ليبية ميدانية أن قوات حكومة الوفاق الوطني تمكنت من أسر عشرات من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر بينهم عشرات المرتزقة السودانيين والتشاديين في مدينة غريان عقب سيطرتها عليها والقيام بعمليات تمشيط فيها وأظهرت صور تداولها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي عددا من المقبوض عليهم وصفوا بأنهم “مرتزقة” من الجنسيتين التشادية والسودانية يرتدون زيا عسكريا ويقاتلون في صفوف قوات حفتر. وفي ضواحي طرابلس تقدمت قوات الوفاق في محور خلة الفرجان بعد اشتباكات عنيفة. وفي وقت سابق شنت قوات الوفاق هجوما مفاجئا على مناطق شمال غريان، وسيطرت على منطقة بوشيبة، ثم زحفت على بلدة “القواسم” التي تعتبر البوابة الشمالية لغريان وقامت بتمشيط المنطقة وفي الوقت نفسه، شنت قوة حماية غريان (ثوار المدينة) هجوما على قوات حفتر المتمركزة وسط المدينة، وخاضت معها حرب شوارع. أما سلاح الجو التابع لحكومة الوفاق، فشن أربع غارات على تمركزات قوات حفتر جنوب طرابلس وفي محيط غريان، بحسب محمد قنونو الناطق باسم الجيش الليبي التابع للوفاق.

في غضون ذلك، أكد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا استمرار قواته في مرحلة الهجوم إلى حين دحر قوات حفتر من كافة المناطق التي دخلتها.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X