fbpx
المحليات
بحث مع المنظمة الدولية إطلاق منصة إلكترونية مشتركة للخطوط الساخنة

أمان يدعو إلى توفير الحماية لأطفال الشرق الأوسط

بحث دور وآليات عمل الخطوط الساخنة في مساعدة الأطفال

تلبية احتياجات الأطفال وتمكينهم من الإبلاغ عن الإساءة

ستوكهولم – قنا:

شارك مركز الحماية والتأهيل الاجتماعي (أمان) التابع للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، في اجتماعات المنظمة الدوليّة لخطوط مساندة الطفل، بمدينة ستوكهولم في السويد، بصفته الممثل الإقليمي لمنطقتي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقدّم الدكتور منصور السعدي المدير التنفيذي لمركز «‏أمان»‏، خلال الاجتماع، عرضاً عن وضع أطفال الشرق الأوسط، كونهم من أكثر أطفال العالم تضرراً من الأزمات والحروب التي تنتهك حقوقهم في الحياة والصحة والتعليم وغيرها، وضرورة منحهم الأولوية، لافتاً إلى أن الشرق الأوسط يموج بالصراعات والأزمات، المباشرة وغير المباشرة، مما يستوجب بحث كيفية إيجاد الحماية اللازمة لهؤلاء الأطفال.

وناقش المشاركون في الاجتماعات، التي نظمت بالتنسيق مع منظمة اليونيسيف وبحضور ممثلي الأقاليم والدول الأعضاء بالمنظمة، دور وآليات عمل الخطوط الساخنة في مساعدة الأطفال وتلبية احتياجاتهم، وتمكينهم من الإبلاغ عن الإساءة لنجدتهم عند الطلب.

كما بحثوا، على مدى ثلاثة أيام، مشروع إطلاق منصة إلكترونية دوليّة مشتركة للخطوط الساخنة، بهدف تسهيل عملية التواصل بين تلك الخطوط، وتوفير مزيد من الحماية للبيانات، وإيجاد إطار عمل نموذجي لتلك المنصة تمهيداً لإطلاقها عام 2020.

وطالب المجتمعون بضرورة أن تتوفر لهذا النظام معايير الحوكمة والضمانات الكافية لصيانته وفق نموذج عمل مالي وإداري رشيد، على أن تساعد المنصة المقترحة في زيادة فعالية الخطوط الساخنة للدول الأعضاء، وتساهم في إضفاء مزيد من الفاعلية وتطبيق الفرص التكنولوجية الجديدة، مثل الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، واكتشاف رؤى جديدة لتحسين خدمات خطوط مساعدة الأطفال بطريقة أكثر فاعلية. يذكر أن خدمة الخط الساخن (919) وتطبيق الجوال «ساعدني»، اللتين أطلقهما المركز، ساعدتا في انتخاب مركز «أمان»‏ ممثلاً إقليمياً للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ليبدأ بتفعيل دوره مطلع العام الجاري ولمدة أربع سنوات ويعتبر هذا اللقاء الدولي هو الحدث الأول الذي يشارك فيه مركز «‏أمان»‏ بعد فوزه بجدارة في هذا التمثيل الذي يضم المنظمات المعنيّة بالطفل التي تقدم خدمات الخط الساخن.

ويستعد مركز «‏أمان» لاستضافة المؤتمر الدولي التاسع للمنظمة في دولة قطر عام 2020، بالتعاون مع عدد من الشركاء والمنظمات الدوليّة، وسيركز المؤتمر على بحث كيفية حماية الأطفال في مناطق النزاعات والحروب، وتوثيق التجارب والممارسات الفضلى في مجال الخطوط الساخنة لنجدة الأطفال.

وتعدّ هذه المرة الثانية التي يستضيف فيها مركز «‏أمان‏» هذا المؤتمر حيث كانت المرة الأولى عام 2012. كما أنه من المتوقع تنظيم الاجتماع الإقليمي الأول للشرق الأوسط وشمال إفريقيا في دولة فلسطين نهاية العام الجاري، باعتبار دولة فلسطين هي نائب الممثل الإقليمي للشرق الأوسط، ويتوقع أن يحضر الاجتماع 20 عضواً يمثلون 14 دولة ممن يمتلكون خطوطاً ساخنة للطفل.

والمنظمة الدولية لخطوط مساندة الطفل (CHI) هي منظمة دوليّة حاصلة على الصفة الاستشارية من الأمم المتحدة، وهي منظمة مجتمع مدني غير ربحية تأسست عام 2003 ومقرها امستردام في هولندا، وتضم 181 عضواً يمثلون 147 دولة، وتعتبر الواجهة الأمامية للحرب على الإساءة للأطفال. كما تتمتع المنظمة بعضوية المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة وتتمثل المنظمة في خمسة أقاليم: الإفريقي، الأمريكي، الكاريبي، الآسيوي، الباسيفيكي، الأوروبي، وإقليم شرق المتوسط وشمال إفريقيا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X