المحليات
ضمن خطة تطوير مناطق الدوحة.. مصدر بأشغال لـ الراية:

إنجاز 50 % من تطوير شوارع المرقاب والسد والنصر

تطوير طرق بطول 7 كم وإنشاء خمسة تقاطعات بإشارات ضوئية

رصف طرق بطول 3.2 كم و4 كم من أنابيب الصرف الصحي

توفير مواقف للسيارات وإنشاء مسارات مشتركة للمشاة والدراجات

تطوير أنظمة الإنارة وتوفير اللوحات الإرشادية وعلامات الطريق

إنشاء وتطوير شبكة تصريف مياه الأمطار والصرف الصحي وأخرى للمياه المعالجة

كتب – محمد حافظ:

تواصل هيئة الأشغال العامة «أشغال» تنفيذ أعمال مشروع تطوير عددٍ من الشوارع الرئيسية بمنطقة المرقاب الجديد والسد وفريج النصر، وذلك في إطار جهود الهيئة لتطوير وإعادة تأهيل عددٍ من مناطق الدوحة وتطوير الشوارع الرئيسية بها وقد بلغ حجم الإنجاز بالمشروع نحو 50 % من إجمالي الأعمال التي تتضمن إعادة تطوير وتأهيل عددٍ من الشوارع الرئيسية بطول 7 كيلو مترات.

وكشف مصدر بأشغال لـ الراية أن مشروع تطوير عددٍ من الشوارع الرئيسية بمنطقة المرقاب الجديد والسد وفريج النصر يُعد واحداً من أهم مشاريع الطرق والبنية التحتية التي تنفذها أشغال في مدينة الدوحة، نظراً للأهمية التي تكتسبها المنطقة بحكم موقعها في وسط المدينة وطابعها التجاري والسكني والخدمي، لافتاً إلى أن المشروع يهدف إلى تعزيز انسيابية الحركة المرورية وتخفيف الازدحام ورفع مستوى السلامة المرورية في هذه المنطقة والتي تتضمن العديد من المباني التجارية والسكنية والصحية بالإضافة للمدارس والمباني والمنشآت العامة.

وأضاف: تشمل أعمال المشروع تأهيل وتطوير عددٍ من الشوارع الهامة مثل شوارع النصر والكنانة ومحمد بن القاسم، بالإضافة لبعض الشوارع الأخرى مثل شارع زيد الخيل والبساتين والسيول وياسر بن عمار والمرقاب الجديد وشارع الغوث.

وأوضح المصدر أن أعمال التطوير تتضمن زيادة عدد المسارات في بعض الشوارع من مسار واحد لمسارين في كل اتجاه، بالإضافة إلى إنشاء وتطوير خمسة تقاطعات بإشارات ضوئية وتوفير مواقف للسيارات، وإنشاء مسارات مشتركة للمشاة والدراجات وتطوير أنظمة إنارة الشوارع وإنشاء ممرات عبور للمشاة، بالإضافة إلى توفير اللوحات الإرشادية وعلامات الطريق لرفع مستوى السلامة المرورية.

أوضح المصدر أيضاً أن المشروع يشتمل أيضاً على تطوير شارع المرقاب بحيث سيتم تحويل الشارع بين تقاطع محمد بن القاسم والطريق الدائري الثالث إلى مسارين باتجاه واحد في اتجاه الطريق الدائري الثالث. أما الجزء الممتد من التقاطع مع شارع محمد بن القاسم وحتى طريق 22 فبراير سيشتمل على مسارين في كل اتجاه، مؤكداً أن التصميم الجديد للطريق يهدف إلى ضمان الانسيابية المرورية خاصة عند مول المرقاب كما سيتم زيادة أعداد مواقف السيارات بالشارع للتيسير على المرتادين وقائدي المركبات في الحصول على مواقف خاصة بسياراتهم دون اللجوء للانتظار الخاطئ والذي يتسبب في عرقلة حركة المرور بالشارع.

وأضاف: كما تشمل أعمال البنية التحتية في المشروع إنشاء وتطوير شبكة تصريف مياه الأمطار، وتطوير شبكة الصرف الصحي وإنشاء شبكة جديدة للمياه المعالجة لاستخدامها في أغراض الري، بالإضافة لأعمال تطوير وحماية خطوط الاتصالات والكهرباء.

كما تشمل أعمال المشروع إنشاء وتطوير خمسة تقاطعات بإشارات ضوئية، حيث سيتم العمل على هذه التقاطعات في المستقبل القريب وهي تقاطع شارع محمد بن القاسم مع شارع الكنانة وتقاطع شارع محمد بن القاسم وشارع عثمان بن طلحة وتقاطع شارع محمد بن القاسم وشارع المرقاب الجديد وتقاطع شارع الكنانة مع شارع زيد الخيل وتقاطع شارع المرقاب الجديد مع الطريق الدائري الثالث.

 

وأكّد المصدر أن الشركة المنفذة لأعمال المشروع انتهت حتى الآن من إنجاز أعمال رصف بطول 3.2 كيلومتر من أصل 7 كيلومترات من الطرق كما تم الانتهاء من تنفيذ 4 كيلومترات من أنابيب الصرف الصحي و1.6 كيلومتر من شبكات الري و2 كيلومتر من شبكات تصريف مياه الأمطار ضمن أعمال المشروع، كما فتحت بعض الشوارع جزئياً للحركة المرورية مثل شارع السيول وياسر بن عمر وزيد الخيل، كما تم فتح الطريق أمام مول المرقاب، وذلك قبل الموعد المحدد ضمن جهود فريق المشروع لتقليل أثر الأعمال الإنشائية على المنشآت التجارية بالشارع، هذا ويجري حالياً تنفيذ أعمال الطرق المتبقية والتي تشمل الطبقة السطحية وتركيب أعمدة الإنارة.

واختتم المصدر بأن «أشغال» قامت بدراسة وتصميم مراحل التنفيذ بحيث يتم إنجاز المشروع بأقصر فترة ممكنة، كما حرصت خلال فترة تنفيذ الأعمال على توفير مداخل ومخارج لجميع المناطق السكنية والمنشآت التجارية الواقعة ضمن نطاق المشروع، إضافة إلى توفير مسارات بديلة عند تنفيذ أي إغلاق أو تحويل مروري ما يخفف من تأثير أعمال المشروع على سكان ومرتادي المنطقة.

وتبذل «أشغال» كافة الجهود للانتهاء من تنفيذ جميع مراحل المشروع في الموعد المحدد وهو نهاية العام الجاري، خاصة أن منطقة المشروع مكتظة بالسكان والأماكن التجارية ولذلك تتم مراعاة العمل في ساعات محددة من اليوم لتقليل الإزعاج مع توفير طرق بديلة وإعلام السكان والتنسيق معهم قبل تنفيذ أي إغلاق جزئي أو كلي ما يمثّل تحدياً أمام تنفيذ أعمال الإنشاء والتطوير وأحياناً يؤثر على سرعة سير تنفيذ الأعمال.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X