الراية الإقتصادية
حقق مكاسب أسبوعية.. تقرير مؤسسة عبدالله بن حمد العطية:

20 % ارتفاع أسعار النفط في 6 شهور

الدوحة – الراية:

قال تقرير مؤسسة عبدالله بن حمد العطية الدولية للطاقة والتنمية المستدامة إن أسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأسبوع الماضي ارتفعت بنسبة 2٪ تقريباً، حيث أغلق شهر يونيو بمكاسب بلغت 3٪ لخام برنت و9٪ لخام غرب تكساس الوسيط. وتجدر الإشارة إلى أن أسعار النفط الخام في النصف الأول من العام قد أغلقت على مكاسب تراوحت بين 20٪ إلى 30٪ مدعومة بشكل أساسي باتفاقية أوبك وحلفائها لخفض الإنتاج، والعقوبات الأمريكية المستمرة على إيران وفنزويلا، والتوتر الجيوسياسي في منطقة الشرق الأوسط. وكانت الأسعار قد واجهت ضغوطاً بسبب حجم العرض للخام الأمريكي الذي بلغ مستويات قياسية، والحرب التجارية الأمريكية التي أبطأت النمو الاقتصادي وقللت من الطلب على النفط. وقد هبطت كافة مخزونات النفط الأمريكية حتى الأسبوع المنتهي في 21 يونيو، حيث بلغ إجمالي الانخفاض 16 مليون برميل بسبب حجم الصادرات القياسيّة وارتفاع الطلب. كما وصل إنتاج الخام الأمريكي إلى رقم قياسي شهري جديد في أبريل بلغ قدره 12.2 مليون برميل يومياً، وفقاً لبيانات الحكومة الأمريكية. في الوقت الذي تتوقع فيه الأطراف الفاعلة في السوق أن يتم تمديد العمل باتفاقية خفض إنتاج بين أوبك وحلفائها يوم الاثنين، في حين أن الجميع حذرون بشأن نتائج قمة مجموعة العشرين واجتماع التجارة بين أمريكا والصين خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وقد انتهى اجتماع مجموعة العشرين خلال عطلة نهاية الأسبوع دون اتخاذ أي قرارات حاسمة، مع التأكيد على إبقاء الأسواق مفتوحة ولكن دون إدانة الإجراءات الحمائية. واتفقت الولايات المتحدة والصين على استئناف المحادثات التجارية بينهما على أن يقدّم كلا الطرفين بعض التنازلات من جانبه. كما تمّ عقد اجتماع بين الرئيس الروسي وولي العهد السعودي على هامش قمة مجموعة العشرين في أوساكا، حيث اتفق البلدان فيما يبدو على تمديد اتفاقية خفض الإنتاج لمدة ستة أو تسعة أشهر بنفس القدر، وفقاً للمعلومات الرسميّة الصادرة عن كلا الطرفين.

أسعار الغاز

ونوّه التقرير بارتفاع أسعار الغاز الطبيعي المسال الآسيوي الآجلة والتي ستسلم في شهر أغسطس بأكثر من 4٪ الأسبوع الماضي، بسبب الطلب الإضافي خاصة من قبل اليابان والصين. ومع ذلك، اعتبر المتعاملون في السوق أن النمو في الطلب الصيفي لا يزال منخفضاً نسبياً، في حين أن مستوى الطلب على التبريد في الأسابيع المقبلة سيكون ضرورياً لرفع الأسعار. علاوة على ذلك، كان المشترون من الهند نشطين أيضاً في السوق لتغطية الطلب على الغاز في فصلي الصيف والخريف. أما من ناحية العرض، فقد كانت الشحنات الفورية متوفرة من قبل أنجولا وماليزيا، ورافق ذلك زيادة في التوجّه نحو استخدام المنصات الإلكترونية للتعامل التجاري مثل Platts أو GLX. ومن المتوقع أن تنشط عمليات إعادة التصدير هذا الصيف من أوروبا إلى آسيا بسبب ارتفاع المخزونات في أوروبا وارتفاع الفروقات السعريّة بين حوضي المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ.

العقود الآجلة

وفي الولايات المتحدة، ارتفعت أسعار العقود الآجلة للغاز الطبيعي على مؤشر هنري هب بنسبة 6٪ تقريباً الأسبوع الماضي، بسبب التوقعات التي تشير إلى ارتفاع درجات حرارة الطقس خلال الأسابيع المُقبلة. وكان سعر يونيو قد انخفض بنحو 6٪، وبذلك يكون سعر هنري هب قد هبط لمدة سبعة أشهر متتالية خسر فيها نحو 50٪ من قيمته منذ نوفمبر. أما في المملكة المتحدة، فقد تراجعت أسعار العقود الآجلة للغاز على مؤشر NBP بنسبة 13٪ تقريباً بسبب زيادة المخزون ووفرة المعروض وانخفاض الطلب والإنتاج الكبير من مصادر الطاقة المتجددة. كما بلغت نسبة امتلاء مواقع تخزين الغاز الأوروبية 71٪ وفقاً لما أوردته Gas Infrastructure Europe، في حين أن المخزونات في ألمانيا وهولندا وفرنسا وبلجيكا كانت أعلى بنسبة 42٪ من متوسط الأربع سنوات، وفقاً لبيانات Refinitiv.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X