fbpx
الراية الإقتصادية
أعلن نتائجه المالية للنصف الأول

934 مليون ريال أرباح البنك التجاري بنمو 9.2%

141.3 مليار ريال إجمالي الأصول بنمو 1%

76.9 مليار ريال ودائع العملاء بزيادة 7.8%

عبدالله بن علي: نتطلع إلى دعم نمو اقتصادنا الوطني

الفردان: الاستراتيجية الخمسية تعزز النتائج المالية

الدوحة – الراية:

أعلن البنك التجاريّ والبنوك التابعة والزميلة «مجموعة البنك التجاري» أمس عن النتائج المالية للنصف الأول المنتهي في 30 يونيو 2019 والتي حققت خلالها مجموعة البنك التجاري أرباحاً صافية بقيمة 934 مليون ريال قطري مقارنة بنفس الفترة من عام 2018 والتي حققت فيها المجموعة 855 مليون ريال قطري، أي ارتفاعًا في الربحية بنسبة 9.2%.

وفيما يتعلّق بأهم المؤشرات المالية الخاصة بمجموعة البنك التجاري خلال النصف الأول من عام 2019 مقارنة بنفس الفترة من عام 2018، فقد بلغ صافي الأرباح 934 مليون ريال قطري أي ارتفاعًا بنسبة 9.2%. وارتفعت الأرباح التشغيلية بنسبة 6.8% لتصل إلى 1,295 مليون ريال قطري. وبلغت نسبة التكلفة إلى الدخل 29.9% بالمقارنة مع 33.9%. وبلغ صافي المخصصات 428 مليون ريال قطري، أي انخفاضًا بنسبة 1.7%، إذ انخفضت نسبة القروض المتعثرة من 5.4% إلى 4.9%، وتحسنت نسبة التغطية من 84.2% إلى 96.2%. في حين بلغ إجمالي الأصول 141.3 مليار ريال قطري، أي ارتفاعًا بنسبة 1%. وتحسّنت الشريحة الأولى من رأس المال من 9.7% إلى 11.0%، وتحسّن إجمالي نسبة كفاية رأس المال من 14.5% إلى 16.3%. وانخفضت قروض وسلفيات العملاء بنسبة 2.7% لتصل إلى 84.8 مليار ريال قطري. وكان النمو في القروض المحلية باستثناء سداد التسهيلات الممنوحة للجهات الحكومية بشكل سحب على المكشوف وباستثناء تخفيض المخاطر. وبلغت نسبة القروض إلى الودائع 110.3% بالمقارنة مع 116.1%.

وحصد البنك العديد من الجوائز منها أفضل بنك في إدارة النقد في قطر للسنة الثالثة على التوالي، وأفضل خدمة للمعاملات المصرفيّة في قطر من «آشيان بانكر»، وأفضل بنك للخدمات المصرفية للأفراد في قطر للسنة الثالثة على التوالي، وجائزة الابتكار في مجال التكنولوجيا المصرفية لعام 2019، وذلك عن خدمة التحويلات المالية خلال 60 ثانية عبر الإنترنت، والابتكارات الرقمية.

تقدم ملحوظ

وقال سعادة الشيخ عبدالله بن علي بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس إدارة البنك التجاري: أحرزت دولة قطر تقدمًا ملحوظًا في مسيرة تحولها الاقتصادي، ما أسهم في تعزيز أسواق رأس المال في الدولة، وذلك من خلال اتخاذ خطوات هامة لاستقطاب الاستثمارات وتعزيز السيولة في بورصة قطر من خلال عملية تجزئة الأسهم. «إنني فخور بدور البنك التجاري، بصفته مؤسسةً ماليةً قطرية رائدة، في تطوير الدولة عبر تقديمه مجموعة متنوعة من الخدمات المصرفية والمالية المبتكرة لعملائنا من المؤسسات الحكومية والشركات والأفراد. وأضاف: وقد كان لنا الشرف بأن نكون أول شركة تطبق عملية تجزئة الأسهم، ونتطلع إلى دعم نمو الاقتصاد القطري المستمر وازدهاره».

الأداء المالي

من جانبه، قال السيد حسين إبراهيم الفردان، نائب رئيس مجلس الإدارة: مازلنا نشهد نتائج إيجابية بفضل تطبيق خطتنا الإستراتيجية الخمسية؛ إذ حقق البنك امتيازًا قويًا في دولة قطر، كما أن البنك معروف بتميزه من حيث تجربة العملاء وخدماته المبتكرة. ومازلنا نعمل على توسيع إمكانياتنا لتلبية احتياجات عملائنا وتعزيز مكانتنا في السوق.

ارتفع صافي الإيرادات التشغيلية لمجموعة البنك التجاري بنسبة 6.9% ليصل إلى 1,295 مليون ريال قطري خلال النصف الأول المنتهي في 30 يونيو 2019 بالمقارنة مع 1,212 مليون ريال قطري في نفس الفترة من عام 2018.

انخفض صافي الإيرادات المتأتية من الفوائد لمجموعة البنك التجاري بنسبة 8.3% ليصل إلى 1,218 مليون ريال قطري خلال النصف الأول المنتهي في 30 يونيو 2019 بالمقارنة مع 1,328 مليون ريال قطري في نفس الفترة من عام 2018. وانخفض صافي هامش الفائدة إلى 2.1% خلال النصف الأول المنتهي في 30 يونيو 2019، مقارنة مع 2.3% في العام 2018. والسبب الرئيسي لهذا الانخفاض يعود إلى زيادة في تكلفة التمويل في تركيا على الرغم من أن إدارة الهوامش قد تمّت من خلال عمليات إعادة تسعير القروض القائمة وتنويع مصادر السيولة لخفض تكلفة التمويل المرتفعة. وعلى الرغم من ذلك، تحسّن صافي هامش الفائدة خلال الفترة الفصلية من 2.0% في الربع الأول من عام 2019 ليصل إلى 2.2% في الربع الثاني من عام 2019.

ارتفعت الإيرادات غير المتأتية من الفوائد لمجموعة البنك التجاري بنسبة 24.7% لتصل إلى 629 مليون ريال قطري خلال النصف الأول المنتهي في 30 يونيو 2019، مقارنةً بمبلغ 504 ملايين ريال قطري خلال نفس الفترة من العام الماضي. ويعود هذا الارتفاع العام في الإيرادات غير المتأتية من الفوائد إلى الأرباح من العملات الأجنبية.

تمت إدارة إجمالي المصاريف التشغيلية بإحكام على مستوى مجموعة البنك التجاري، حيث تراجع بنسبة 11.1% ليصل إلى 552 مليون ريال قطري خلال النصف الأول المنتهي في 30 يونيو 2019 بالمقارنة مع 621 مليون ريال قطري عن نفس الفترة من عام 2018. ويرجع سبب انخفاض التكاليف في المقام الأول إلى خفض المصاريف الخاصة بالموظفين والمصاريف الإدارية.

وانخفض صافي مخصصات مجموعة البنك التجاري بنسبة 1.7% ليصل إلى 428 مليون ريال قطري خلال النصف الأول المنتهي في 30 يونيو 2019، مقارنة بنفس الفترة من عام 2018 التي سجلت ما يعادل 436 مليون ريال قطري، كما انخفضت نسبة القروض المتعثرة بنسبة 4.9% في النصف الأول من عام 2019 بالمقارنة مع 5.6% في ديسمبر 2018، كما زادت نسبة تغطية القروض إلى 97% في النصف الأول من عام 2019 بالمقارنة مع 78.8% في ديسمبر من عام 2018.

ارتفعت الميزانية العمومية لمجموعة البنك التجاري بنسبة 4.6% في النصف الأول المنتهي في 30 يونيو 2019، حيث بلغ إجمالي الأصول 141.3 مليار ريال قطري بالمقارنة مع 135.1 مليار ريال قطري في ديسمبر 2018. ويظهر هذا الارتفاع بصورة أساسية إلى القروض والسلفيات.

ارتفع حجم القروض والسلفيات لعملاء مجموعة البنك التجاري بنسبة 1.3% ليصل إلى 84.8 مليار ريال قطري في النصف الأول من عام 2019 بالمقارنة مع 83.7 مليار ريال قطري في ديسمبر عام 2018. ويظهر هذا الارتفاع بشكل أساسي في القطاع الحكومي وقطاع الخدمات.

ارتفعت الأوراق المالية الاستثمارية لمجموعة البنك التجاري بنسبة 7.6 % لتصل إلى 23.3 مليار ريال قطري خلال النصف الأول من عام 2019 مقارنة بما يعادل 21.7 مليار ريال قطري في النصف الأول من عام 2018. ويعود السبب الرئيسي في ذلك إلى زيادة السندات الحكومية.

ارتفعت ودائع عملاء مجموعة البنك التجاري بنسبة 7.8% لتصل إلى 76.9 مليار ريال قطري في النصف الأول من عام 2019 بالمقارنة مع 71.3 مليار ريال قطري في ديسمبر عام 2018، ما نتج عنه انخفاض نسبة القروض إلى الودائع من 117.4% إلى 110.3%.

جوزيف آبراهام الرئيس التنفيذي:

1.3 مليار ريال الأرباح التشغيلية بنمو 7 %

تعزيز الإنتاجية عبر رقمنة عملياتنا التشغيلية

نوّه السيّد جوزيف آبراهام، الرئيس التنفيذي لمجموعة البنك التجاريّ بتحقيق نتائج مالية إيجابية للنصف الأول من عام 2019، إذ بلغت الأرباح التشغيلية المجمعة 1.29 مليار ريال قطري خلال النصف الأوّل من عام 2019، أي زيادة بنسبة 7% بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، في حين بلغ صافي الأرباح 934 مليون ريال قطري خلال النصف الأوّل من عام 2019، ما يعادل زيادة بنسبة 9% بالمقارنة بالفترة ذاتها من عام 2018. وقد حقّق تنفيذ خطتنا الإستراتيجية نتائجَ إيجابيةً من خلال التركيز المستمرّ على تعزيز الإنتاجية عبر رقمنة عملياتنا التشغيلية.

وقال: لقد تمكنا من تحقيق زيادة في الأرباح التشغيلية الموحدة بفضل إدارة المصروفات التشغيلية بعناية، والمُساهمات الإيجابية من الرسوم وغيرها من موارد الدخل. وقد تراجعت التكاليف التشغيلية بنسبة 11% لتصل إلى 552 مليون ريال قطري خلال النصف الأول من عام 2019 مقارنةً بالفترة ذاتها من العام الماضي؛ مما يدل على التحكم الدقيق بالتكاليف والمدخرات من برنامج الاستعانة بالمصادر الداخلية.

وأشار إلى أن الإيرادات المتأتية من الرسوم وغيرها من الإيرادات ارتفعت بنسبة 25% خلال النصف الأول من عام 2019 بالمقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي لتصل إلى 629 مليون ريال قطري، وكان هذا الارتفاع مدعوماً من خلال إيرادات التداول بالعملات الأجنبية والإيرادات الاستثمارية. وإضافة إلى ذلك، تم تعزيز صافي الأرباح المجمعة بخفض صافي مخصصات القروض بنسبة 2% خلال النصف الأوّل من عام 2019، وجاء مدعومًا من خلال تعزيز جودة الأصول وارتفاع نسبة سداد الديون المعثرة.

في حين انخفض صافي الإيرادات المتأتية من الفوائد على المستوى الموحّد بنسبة 8% ليصل إلى 1.21 مليار ريال قطري خلال النصف الأول من العام، وذلك نظرًا لضعف الليرة التركية وارتفاع تكلفة التمويل في السوق القطرية خلال الربع الأول من عام 2019. ولكن بمقارنة نتائج الربع الثاني من عام 2019 مع الفترة ذاتها من العام الماضي، فقد أحرزنا تقدمًا بنسبة 9.7% نتيجة الجهود المستمرّة لتعزيز صافي هامش الفائدة خلال تلك الفترة. وقد تم تحقيق ذلك من خلال خفض تكلفة التمويل بإدارة تكلفة الودائع وإعادة تسعير محفظة القروض الخاصة بنا.

بلغت قروض وسلفيات العملاء 84.8 مليار ريال قطري خلال النصف الأول من عام 2019، أي انخفاضًا بنسبة 2% بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، ويرجع ذلك بشكل أساسي إلى تراجع قيمة الليرة التركية، في حين ارتفعت ودائع العملاء باعتدال لتصل إلى 76.9 مليار ريال قطري، أي زيادة بنسبة 3% في النصف الأول من عام 2019، بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

وقال الرئيس التنفيذي: سجّل البنك المحلي صافي أرباح بقيمة 870 مليون ريال قطري في النصف الأوّل من عام 2019، أي زيادة بنسبة 11%، مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي.. مُشيراً إلى أن هذا التحسن جاء مدفوعًا إلى حدٍ كبيرٍ بانخفاض صافي المخصّصات الذي انخفض بنسبة 15%، مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي. وارتفع الربح التشغيلي إلى 1.16 مليار ريال قطري في خلال هذه الفترة مدفوعًا بتحسين التكلفة وزيادة إجمالي الرسوم والإيرادات الأخرى التي عوّضت جزئيًا الانخفاض في صافي إيرادات الفوائد. وقد حافظت القروض والسلفيات المقدّمة للعملاء على استقرارها بمبلغ 73.7 مليار ريال قطري في النصف الأول من عام 2019. وارتفعت ودائع العملاء بنسبة 5% فبلغت 67.5 مليار ريال قطري.

وأضاف: أثّر انخفاض الليرة بنسبة 26% تقريباً مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي بمقارنات Alternatif بنك عند ترجمتها إلى الريال القطري. وأعلن Alternatif بنك عن انخفاض في صافي الربح بلغ 99 مليون ليرة تركية، بارتفاع بنسبة 25% مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي. في الليرة التركيّة، ارتفعت ودائع العملاء لدى Alternatif بنك بنسبة 15% وارتفعت القروض والسلف بنسبة 8%، إنّما فيما يتعلّق بالريال القطري، أدّى انخفاض قيمة العملة إلى انخفاض بنسبة 15% في القروض والسلف للعملاء وإلى انخفاض بنسبة 9% في ودائع العملاء.«أمّا بنكنا الزميل، البنك الوطني العماني، فكان أداؤه ثابتاً في الفصل الأوّل من العام 2019 مسجّلًا أرباحًا صافيةً بقيمة 25 مليون ريال عُماني. ويبقى تصنيف البنك العربي المتحد ضمن الأصول المعروضة للبيع«.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X