أخبار عربية
الأمم المتحدة تدعو الأطراف الليبية إلى احترام القانون الدولي

الوفاق: مستعدون لصد أي هجوم على طرابلس

طرابلس – وكالات:

دعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، كل الأطراف إلى احترام بنود القانون الدولي الإنساني الذي يحرم استهداف المدنيين والمرافق الصحية فيما أكدت حكومة الوفاق استعدادها التام لصد أي هجوم جديد على العاصمة الليبية مؤكدة أنها ستلقن المهاجمين درساً لايُنسى.

وحذرت البعثة كافة الأطراف من مغبة العواقب المترتبة على مخالفة أحكام القانون الدولي الإنساني.

وقالت البعثة إنها تعمل ما بوسعها مع كافة الأطراف المحلية والخارجية

لتجنب التصعيد العسكري، وحماية المدنيين من أي استهداف والاهتمام بمن أجبروا قسراً على مغادرة منازلهم. كان المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابعة لما يسمى”الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر، قد وجه تعليمات

لأهالي العاصمة الليبية طرابلس للاستعداد لساعة الصفر لاقتحام العاصمة.

وكان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي قد أعرب في وقت سابق عن قلقه حسب ما توفر له من معلومات وما أكدته تقارير أممية عن ترتيبات يتم إعدادها لتصعيد عسكري جديد.

ودعا المجلس في بيان صدر أمس ونشرته “بوابة الوسط” الليبية،

البعثة الأممية والمجتمع الدولي إلى تحرك فعال لوقف هذا العدوان، وتحمّل مسؤولياتهم تجاه ما قد تنوي الميليشيات المعتدية ارتكابه من تصعيد عسكري، واستهداف للمدنيين، وما يسببه من إراقة دماء الليبيين وتدمير البنية التحتية المدنية وإطالة أمد الحرب ومعاناة المواطنين.

ولفت المجلس إلى أن القوات المعتدية على العاصمة طرابلس تعد لهجوم يشمل ضربات جوية للمرافق المدنية الحيوية بما في ذلك مطار معيتيقة الدولي.

وأكد المجلس على جاهزية قوات حكومة الوفاق لصد وهزيمة أي عدوان جديد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X