fbpx
الراية الرياضية
أول ملعب في العالم سيتم تفكيكه بالكامل بعد المونديال

وصول 92 حاوية لاستخدامها في بناء استاد راس أبو عبود

مشروع كبير يضع معايير جديدة ويطرح أفكاراً جريئة لإرث البطولة

الدوحة – الراية:

أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن وصول الدفعة الأولى من حاويات الشحن البحري وعددها 92 حاوية لاستخدامها في بناء استاد راس أبو عبود أحد ملاعب مونديال قطر 2022.

وأكدت اللجنة أنه سيجري تركيب الحاويات قريباً في الاستاد الذي يُعد أول استاد قابل للتفكيك بالكامل في تاريخ المونديال، والذي يتسع ل 40 ألف مشجّع، ويشيّد من وحدات بناء قابلة للفك والتركيب.

ويتواصل العمل على بناء الاستاد المطل على ساحل قطر، والذي يتفرّد بكونه أول استادات بطولة كأس العالم لكرة القدم الذي سيتم تفكيكه بالكامل وإعادة الاستفادة منه في أغراض أخرى عقب انتهاء منافسات البطولة.

وقد تم الانتهاء من أعمال الحفر في المشروع، كما تمّت تعبئة الأساسات بالخرسانة المسلحة. وبدأ العمل على شبكات الصرف الصحي والمرافق الأخرى. وسيمهّد هذا التقدم الكبير في العمل الطريق لبناء استاد سوف يستقبل أمهر لاعبي كرة القدم في العالم، كما سيمثل مصدر إلهام لمرحلة جديدة من الاستدامة والابتكار للمنشآت الرياضية.

ويعتمد التصميم على عناصر جاهزة ووحدات قابلة للفك وهذه طريقة ستخفّض النفايات الناجمة عن إنتاج مكونات الاستاد، وكذلك المخلفات في موقع الإنشاء، كما أن استخدام عناصر من وحدات مستقلة قابلة للفك والتركيب يقلل من الوقت المستغرق في أعمال إنشاء الاستاد.

ويقع استاد راس أبو عبود على ساحل الخليج ويطل على ناطحات السحاب المذهلة بمنطقة الخليج الغربي في الجهة المقابلة، وسوف يستضيف هذا الاستاد الرائع مباريات ضمن بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 حتى الدور ربع النهائي.

وعقب انتهاء البطولة سوف يُفكك الاستاد ليتم في موقعه إنشاء مشروع يطلّ على الواجهة المائية يعود بالنفع على أبناء المجتمع.

وسوف تستخدم أجزاء هذا الاستاد في مشاريع رياضية وأخرى غير مرتبطة بالرياضة، ليضع معايير جديدة في فضاء الاستدامة، ويطرح أفكاراً جديدة وجريئة في التخطيط لإرث البطولة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X