الراية الرياضية
تسارع كبير في وتيرة العمل لملعب افتتاح وختام مونديال 2022

لوسيل يخطف الأنظار

تصميم مستوحى من تداخل الضوء والظل الذي يميز الفنار العربي التقليدي

الدوحة – الراية:

نشرت اللجنة العليا للمشاريع والإرث أحدث الصور لاستاد لوسيل المبهر الذي سيشهد تتويج البطل القادم ببطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر عام 2022.

وأظهرت الصور التقدّم الكبير الذي حققه الاستاد في أعمال البناء ليكون تحفه معمارية ستبهر العالم عام 2022 خاصة أن هذا الاستاد سيخطف الأنظار باستضافة المباراة الافتتاحية لأول مونديال في منطقة الشرق الأوسط.

وتجري أعمال الإنشاء في الاستاد بوتيرة متسارعة، لتصبح قريباً رؤية قطر لاستاد نهائي بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 واقعاً ملموساً.

ويبلغ عدد المقاعد في استاد لوسيل 80 ألف مقعد، ويجسّد ما تحمله دولة قطر من طموح وحماس تجاه مشاركة الثقافة العربية مع العالم أجمع، ويقع الاستاد في مدينة لوسيل التي تحمل رمزية خاصة لدى أهل قطر، فقد عاش فيها الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني مؤسس الدولة، في أوائل القرن الماضي، حيث وضع أسس بناء دولة عصرية تستحوذ على أولوياتها التنمية الاجتماعية والبشرية لشعبها، وسيكون الاستاد محور مدينة لوسيل، وهي مدينة عصرية جديدة يجري بناؤها على أحدث طراز، لتسطر المدينة بذلك صفحة جديدة من تاريخ دولة قطر، بينما تفخر في الوقت ذاته بثراء وعراقة ماضي الدولة والمنطقة.

واستوحي تصميم هذا الاستاد الاستثنائي من تداخل الضوء والظل الذي يميّز الفنار العربي التقليدي أو الفانوس، كما يعكس هيكله وواجهته النقوش بالغة الدقة على أوعية الطعام وغيرها من الأواني التي وجدت في أرجاء العالم العربي وفي المتاحف وصالات المعروضات الفنيّة في مختلف أنحاء العالم.

وعقب انتهاء منافسات بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، سوف يجري تحويل استاد لوسيل إلى وجهة مجتمعيّة تضم مدارس ومتاجر ومقاهي ومرافق رياضيّة وعيادات طبيّة. وسوف يتيح هذا المركز المجتمعي متعدّد الأغراض كل ما يحتاجه الناس تحت سقف واحد، وهو السقف الأصلي لاستاد كرة القدم، وسوف يتم تفكيك معظم مقاعده عقب انتهاء البطولة، والتبرّع بها لصالح مشاريع رياضيّة، لينتقل الإرث الاستثنائي لهذا الاستاد المتميّز، وكذلك جزء من تاريخ بطولة كأس العالم لكرة القدم، إلى مواقع أخرى حول العالم.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X