أحداث

البرازيل: مذبحة في سجن تخلّف 57 قتيلاً

  

ريو دي جانيرو – رويترز:

دار اشتباك دام بين جماعتين إجراميتين بسجن في ولاية بارا في البرازيل مخلّفا ما لا يقل عن 57 قتيلاً من النزلاء 16 منهم قطعت رؤوسهم حسبما ذكرت سلطات الولاية. وقالت السلطات إن أحداث الشغب بدأت حوالي الساعة السابعة من صباح الاثنين في سجن بمدينة ألتاميرا الشمالية بين جماعتين بينهما عداء. وقالت حكومة ولاية بارا في بيان إن نزلاء ينتمون لجماعة (كوماندو كلاس إيه) الإجرامية أشعلوا النار في زنزانة نزلاء من جماعة كوماندو فيرميلو. وأضافت أن معظم القتلى سقطوا في الحريق وأن نزلاء أخذوا حارسين رهينة لكنهم أطلقوا سراحهما لاحقا. وقال جارباس فاسكونسيلوس مدير سجون الولاية في البيان «كان عملاً موجهًا»، مضيفًا أنه لم ترد أي إخباريات مسبقة تشير لوقوع هجوم وشيك.

وقال «الهدف كان تصفية حسابات بين العصابتين». وأظهرت لقطات فيديو على الإنترنت نزلاء في السجن وهو يحتفلون بما حدث ويركلون الرؤوس المقطوعة، إلا أن رويترز لم تتمكن من التحقق على نحو مستقل من صحة التسجيل.

وفي مايو لقي 55 سجيناً على الأقل مصرعهم في هجمات بولاية أمازوناس. وكانت الولاية قد شهدت عنفا داخل السجون استمر أسابيع في 2017 وخلّف 150 قتيلاً وسط اشتباكات بين عصابات محلية تدعمها أكبر جماعتين للاتجار في المخدرات بالبرازيل.

 

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X