fbpx
ثقافة وأدب
في معرض مجموعة الصيف بجزئه الرابع عشر

جاليري المرخية يستعرض إبداعات التشكيليين العرب


 

الدوحة – الراية:

افتتح جاليري المرخية مساء أمس معرض مجموعة الصيف الجزء الرابع عشر، وذلك في مقر الجاليري بمطافئ مقر الفنانين، بمشاركة نخبة من الفنانين القطريين والعرب المعاصرين، متضمناً أعمالا فنية متنوعة بين التشكيل والنحت والجرافيتي، ويستمر المعرض حتى يوم 21 من شهر سبتمبر المقبل، ويأتي الجزء الرابع عشر من المعرض المذكور بعد نجاح الأجزاء السابقة منه والتي تم تقديمها على مدى الأعوام الماضية، حيث يتضمّن كل عام جزءين، ويُعد المعرض الحالي هو الجزء الثاني في هذا الصيف، والذي يقام ضمن جهود الجاليري التي يبذلها من أجل إتاحة الفرصة لجمهور الدوحة من محبي الفنون التشكيلية لمشاهدة أعمال فنية متميّزة ومتنوّعة، بجانب إلقاء الضوء على جماليات وفنون وإبداع التشكيليين في الوطن العربي بمختلف اتجاهاتهم ومشاربهم ومدارسهم الفنية.

من جانبه كشف أنس قطيط مُنسّق الفنون بالمركز أن معرض مجموعة الصيف في جزئه الحالي يقدّم أكثر من 50 عملاً فنياً تمثل الأساليب والمدارس والاتجاهات الفنية، من التصوير والنحت، ويجمع المعرض بين أجيال الفن التشكيلي من الرواد والشباب، ويقدّم طيفاً منوعاً من الاتجاهات والأساليب والمدارس، تعكس الغنى والتنوع في المشهد التشكيلي العربي المعاصر، وأوضح أن المعرض يتميز بضمه لعدد من اللوحات الفنية لمجموعة من الفنانين التشكيليين المُعاصرين من دولة قطر وخارجها، حيث يعرض أعمالاً لكل من مبارك المالك وهنادي الدرويش من قطر ومنى نحلة من لبنان، محمد علي وعلاء أبو شاهين (سوريا)، عادل السيوي (مصر)، عبدالرحمن قطناني (فلسطين)، إسماعيل عزام (العراق)، محمد المرابطي (المغرب) راشد ديان (السودان)، بالإضافة إلى مشاركة نخبة من الفنانين العرب المُعاصرين بمجموعة من الأعمال الصغيرة وهم: أحمد البحراني، إسلام كامل، منار المفتاح، علي دسمال الكواري، محمد الوهيبي، محمد المهدي، هيثم الحمد، حسّان مناصرة، مريم فرج السويدي، معتز الإمام، غزوان علاف، وسيد حسن الساري. ونوه إلى أن كل هؤلاء الفنانين المُبدعين يُقدّمون خلال هذا المعرض المشترك، آخر إبداعاتهم المبتكرة التي تعكس مدارس تشكيلية متنوعة، وتجسّد لمواضيع إنسانية واجتماعية.

هذا وأعلن جاليري المرخية أن هذا المعرض يأتي في إطار حرصه على إتاحة الفرصة لجمهور الدوحة من محبي الفنون التشكيلية لمشاهدة أعمال فنية متميّزة ومتنوّعة، بجانب إلقاء الضوء على جماليات وفنون وإبداع التشكيليين في الوطن العربي بمختلف اتجاهاتهم ومشاربهم ومدارسهم الفنية. وقد تم اختيار الأعمال المشاركة في هذا المعرض بشكل تمّت فيه مراعاة الشمولية للأشكال الفنيّة العربية المُعاصرة وتيّاراتها المختلفة ما يُوضّح إلى أي مدى وصل الفنان التشكيلي العربي.

.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X