الراية الإقتصادية
أعلنت نتائجها المالية بالنصف الأول

1.5 مليار ريال أرباح صناعات

0.24 ريال العائد على السهم

10.7 مليار أرصدة نقدية لشركات المجموعة

الدوحة – الراية:

أعلنت شركة صناعات قطر إحدى أكبر الشركات الصناعية في المنطقة ذات الأنشطة المتعددة في إنتاج مجموعة كبيرة من البتروكيماويات والأسمدة الكيماوية ومنتجات الحديد والصلب، عن نتائجها المالية للفترة المنتهية في 30 يونيو 2019 بتحقيق صافي أرباح بواقع 1.5 مليار ريال قطري، بعائد 0.24 ريال قطري على السهم، مقارنة بصافي أرباح بلغ 2.5 مليار ريال قطري وعائد 0.41 ريال قطري على السهم لنفس الفترة من عام 2018، والذي تم احتسابه أخذاً في الاعتبار عملية تجزئة الأسهم التي تم إجراؤها وفقاً لتوجيهات هيئة قطر للأسواق المالية في هذا الشأن.

وقالت الشركة في بيان أمس إن شركات المجموعة سجلت أرصدة نقدية ومصرفية تصل إلى 10.7 مليار ريال قطري بعد توزيعات الأرباح عن عام 2018 بواقع 3.6 مليار ريال قطري.

وأشارت إلى أن الأداء المالي والتشغيلي للمجموعة تأثر على نحو ملحوظ خلال هذه الفترة بعدة عوامل، منها الظروف التجارية الصعبة والبيئة الاقتصادية التي تسودها حالة من عدم اليقين إثر التراجع الذي شهدته أسعار النفط الخام نهاية عام 2018. ونتيجة لذلك، فقد ظل الطلب على العديد من منتجات المجموعة منخفضاً إلى حد ما، وتراجعت أسعار المنتجات في ظل حالة الغموض التي تكتنف الاقتصاد العالمي.

وانخفضت أسعار المنتجات في المتوسط بحوالي 10% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، ما أسهم في تراجع صافي أرباح المجموعة منذ بداية العام حتى تاريخه بحوالي 0.6 مليار ريال قطري.

وانخفضت أيضاً أحجام المبيعات انخفاضاً متوسطاً منذ بداية العام حتى تاريخه مع انخفاض الإنتاج جراء أعمال الصيانة الدورية، الأمر الذي أثر بصورة كبيرة على صافي أرباح المجموعة.

ونوهت إلى أن المجموعة تمكنت من الارتقاء بأدائها خلال الربع الثاني من عام 2019 مقارنة بالربع الأول من نفس العام، وهو ما يعود بصورة أساسية إلى الارتفاع التدريجي في أسعار المنتجات، لاسيما أسعار البولي إيثيلين ومنتجات الحديد والصلب.

وقد حافظت المجموعة على قوة مركزها النقدي، حيث بلغ إجمالي الأرصدة النقدية عبر كافة شركاتها 10.7 مليار ريال قطري، وذلك بعد توزيعات الأرباح عن عام 2018 بواقع 3.6 مليار ريال قطري. وتراجع إجمالي الدين إلى 10.9 مليون ريال قطري فقط، وهو ما يعكس قوة السيولة التي تتمتع بها المجموعة.

وبلغت الإيرادات المسجلة للفترة المنتهية في 30 يونيو 2019 ما يعادل 2.3 مليار ريال قطري، بانخفاض متوسط يبلغ 24% مقارنة بنفس الفترة من عام 2018، الأمر الذي يُعزى إلى الأثر المشترك لانخفاض أسعار البيع وأحجام المبيعات. فقد انخفضت أحجام مبيعات قطاع الحديد والصلب انخفاضاً متوسطاً مع تراجع الطلب في السوق المحلية وازدياد المنافسة الدولية التي أدت شراستها إلى تراجع الأسعار بصورة أكبر مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

ومن ناحية أخرى، وعلى نحو مقارن، فقد بلغت الإيرادات المسجلة بالتقارير الإدارية بافتراض التوحيد التناسبي ما يعادل 6.7 مليار ريال قطري، بانخفاض يبلغ 1.5 مليار ريال قطري، أو ما نسبته 18% مقارنة بنفس الفترة من عام 2018. ويعود هذا الانخفاض إلى الأثر المشترك لانخفاض أسعار البيع وأحجام المبيعات في كل قطاعات المجموعة، حيث انخفضت أسعار منتجاتها حوالي 10% نتيجة تراجع أسعار النفط الخام، فيما تراجعت أيضاً أحجام المبيعات حوالي 9% مع انخفاض الطلب وإجراء الصيانة الدورية المخطط لها وعمليات تطفئة غير مخطط لها.

وانخفضت أسعار المنتجات البتروكيماوية انخفاضاً متوسطاً مقارنة بالنصف الأول من عام 2018 نتيجة الانخفاض الطفيف في أسعار النفط الخام وتراجع الطلب في بعض الأسواق الرئيسية. كما تراجعت أحجام مبيعات المنتجات البتروكيماوية مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي جراء عمليات تطفئة دورية مخطط لها وعمليات تطفئة غير مخطط لها.

ارتفاع طفيف لأسعار الأسمدة

ارتفعت أسعار الأسمدة ارتفاعاً طفيفاً للغاية مقارنة بنفس الفترة من عام 2018 في ظل ارتفاع الطلب من قِبَل بعض البلدان الزراعية الكبيرة، هذا فضلاً عن زيادة تكاليف المواد الخام والضغوط التنظيمية المفروضة على المنتجين غير الممتثلين للاشتراطات البيئية. وبرغم ذلك، فقد تراجعت أحجام المبيعات على نحو طفيف مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي نتيجة انخفاض الإنتاج بعض الشيء.

وانخفضت أيضاً أسعار منتجات الحديد والصلب انخفاضاً متوسطاً مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي لعدة أسباب، منها تراجع الطلب من السوق المحلية وازدياد المنافسة العالمية. فقد تأثرت الأسعار بالانخفاض النسبي في الطلب خلال هذه الفترة بعد تلبية احتياجات السوق المحلية إلى حد كبير، لاسيما أن معظم مشاريع البنية التحتية الرئيسية قد تم الانتهاء منها، فيما تأثر أيضاً الطلب الإقليمي بتوافر منتجات حديد وصلب بأسعار أقل من قِبَل منتجين غير خليجيين، لاسيما تركيا.

وتأثرت الأسعار في أسواق أخرى، مثل الشرق الأقصى، بعرض منتجات حديد وصلب منخفضة التكلفة من بلدان مثل الصين. كما أن المنافسة العالمية الشرسة وتراجع مستوى الاستهلاك المحلي للحديد والصلب قد أثرا على أحجام المبيعات خلال العام الجاري، حيث انخفضت أحجام مبيعات الحديد والصلب انخفاضاً متوسطاً مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

16% ارتفاع الأرباح في الربع الثاني

سجلت المجموعة صافي أرباح لفترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2019 بواقع 1.5 مليار ريال قطري (بعائد 0.24 ريال قطري للسهم)، بانخفاض يبلغ حوالي 1.1 مليار ريال قطري، أو ما يقارب 42% مقارنة بنفس الفترة من عام 2018. ويُعزى هذا الانخفاض بصورة أساسية إلى الأثر المشترك للانخفاض المتوسط في الأسعار والتراجع الطفيف في أحجام المبيعات، إلا أن هذا الانخفاض قد عوضه جزئياً انخفاض تكاليف التشغيل وارتفاع أرباح الشركات الزميلة.

وقد بلغ صافي أرباح الربع الثاني من عام 2019 ما يعادل 0.8 مليار ريال قطري، بزيادة كبيرة تقدر بنحو 16% مقارنة بالربع الأول من العام، وهو ما يعود بصورة أساسية إلى الارتفاع التدريجي في أسعار المنتجات، لاسيما أسعار البولي إيثيلين ومنتجات الحديد والصلب.

الأرصدة النقدية والدين

سجلت كافة شركات المجموعة أرصدة نقدية تبلغ 10.7 مليار ريال قطري بعد توزيعات الأرباح عن عام 2018 بواقع 3.6 مليار ريال قطري والنفقات التشغيلية والرأسمالية. وتراجع إجمالي الدين إلى 10.9 مليون ريال قطري فقط، فيما يتوقع أن تتم تسويته خلال النصف الثاني من عام 2019.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X