fbpx
الراية الرياضية
يخوض تدريباته بأعلى المعنويات على ملعب البطولات

الزعيم في كامل الجاهزية للقمة الآسيوية

تشافي يركز على النزعة الهجومية في مواجهة الدحيل

متابعة – حسام نبوي:

مع اقتراب موعد اللقاء المرتقب الذي يجمع فريق السد بالدحيل في ذهاب دور الستة عشر من دوري أبطال آسيا والذي سيقام في تمام الساعة السابعة مساء يوم الثلاثاء المقبل، يزداد التركيز داخل قلعة الزعيم السداوي التي تشهد استعدادات عيال الذيب للقاء المرتقب حيث يواصل الفريق السداوي تدريباته اليومية على ملعب البطولات «استاد جاسم بن حمد» بجدية وحماس ومعنويات في عنان السماء، ووضح مدى الرغبة الكبيرة لدى جميع اللاعبين في تحقيق الفوز ومواصلة المشوار بنجاح في البطولة القارية، خاصة وأن المباراة هي أول مباراة رسمية للفريق هذا الموسم وفي بطولة تحظى باهتمام الجميع.

تكتيك جديد ..

الإسباني تشافي هيرنانديز مدرب الفريق الجديد حرص على تجهيز الفريق لظهوره في أفضل صورة ممكنة مع بداية الموسم، من خلال التدريبات اليومية سواء في الدوحة أو المعسكر الخارجي الذي أقامه الفريق بإسبانيا وخاض خلاله ثلاث مباريات ودية، وبدأ التركيز على الجانب الخططي والتكتيكي مع بدء العد التنازلي واقتراب موعد القمة المرتقبة حيث يسعى تشافي لتطبيق فكره وأسلوبه على أداء اللاعبين داخل المستطيل الأخضر لوضع بصمته على الفريق مبكراً، حيث يتوقع البعض أن يكون هناك بعض التغييرات في طريقة لعب عيال الذيب ولكنها ستكون طفيفة للغاية في ظل حفاظ الفريق على قوامه الأساسي واستقراره على مستوى لاعبيه سواء المواطنين أو المحترفين.

القوة الضاربة ..

سيعتمد تشافي كثيراً في مباراته أمام الدحيل على قوته الضاربة على أمل تحقيق الفوز، حيث يعمل تشافي على التوازن بين الدفاع والهجوم، فكما أن للقوة الهجومية لعيال الذيب دوراً كبيراً في المباراة أيضاً تشافي لم يغفل عن الناحية الدفاعية خاصة وأن المنافس ليس بالفريق السهل ويضم بين صفوفه لاعبين أكفاء في الناحية الهجومية، وتتمثل القومة الضاربة للزعيم السداوي في الناحية الهجومية في ظل وجود الجزائري بغداد بونجاح الذي يعيش فترة رائعة للغاية بعد تتويجه مع منتخب بلاده ببطولة كأس الأمم الافريقية مؤخراً، وأيضا أكرم عفيف وحسن الهيدوس ومعهم الوافد الجديد نام تاي هي الذي يتمتع بإمكانيات فنية رائعة للغاية وتنتظر منه الجماهير السداوية الظهور بمستواه المعروف لترجيح كفة الفريق في البطولة الآسيوية وأيضاً البطولات المحلية وأن يكون خير تعويض لخروج تشافي من قائمة الفريق واتجاهه لعالم التدريب.

صفوف مكتملة ..

هذا وتخلو قائمة الفريق السداوي من الغيابات والإصابات ويخوض الفريق تدريباته في المرحلة الأخيرة من الإعداد بصفوف مكتملة دون أي غيابات، وتأتي مرحلة الاستعداد الأخيرة للمواجهات المصيرية بالآسيوية أمام الدحيل في مباراتي الذهاب والعودة استكمالاً لمرحلة التجهيز التي بدأت بالمعسكر الإسباني الذي فرض خلاله تشافي نطاقاً من السرية على تدريبات الفريق ومبارياته الودية، ومن المؤكد استمرارها في الأيام المقبلة من أجل تحقيق الهدف الأساسي للفريق وهو التأهل لدور الثمانية بدوري أبطال آسيا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X