fbpx
الراية الإقتصادية
بعد 800 يوم من الحصار شركاتنا تواصل المكاسب

19.6 مليار ريال أرباح شركات البورصة النصفية

ارتفاع أرباح 23 شركة .. وانخفاض 16

البنوك الأكثر نمواً في الربحية .. والعقارات الأعلى نمواً

كتب – طوخي دوام:

كشفت نتائج الشركات النصفية عن تحقيقها معدلات نمو جيدة، وعكست متانة المراكز المالية لهذه الشركات وفي مقدّمتها البنوك والمصارف، وذلك بعد نحو 800 يوم من الحصار الجائر على قطر وهو ما يؤكد قوة ومتانة الاقتصاد القطري.

وحققت الشركات المدرجة في بورصة قطر أرباحاً قدرها 19.6 مليار ريال خلال الستة أشهر الأولى من العام الحالي، مقابل نحو 20.6 مليار ريال في الفترة ذاتها من العام الماضي، لتسجل انخفاضاً نسبته 5.9% وذلك نظراً للأجواء الجيو سياسية في المنطقة وانخفاض أسعار المواد البترولية.

وبحسب إحصائية أعدتها «الراية الاقتصادية» ارتفعت أرباح 23 شركة غالبيتها في قطاعي البنوك والنقل والخدمات، في حين انخفضت أرباح 16 شركة أخرى، وتحولت شركة واحدة من الخسائر للربحية، بينما سجلت 4 شركات خسائر متفاوتة، وتصدرت شركة الخليج التكافلي قائمة الشركات من حيث نسب النمو في الأرباح، حيث نمت أرباحها بـ140.6%، بعد أن حققت أرباحًا قدرها 18.6مليون ريال في الـ 6 أشهر الماضية مقابل 7.7 مليون ريال عن نفس الفترة من العام السابق، وجاءت شركة فودافون قطر في المرتبة الثانية، حيث بلغ صافي الربح 78 مليون ريال مقابل 48.7 مليون ريال قطري في نفس الفترة من 2018 محققة نمواً في الأرباح بلغت نسبته 60.3%، تلتها Ooredoo قطر من خلال تحقيقها أرباحاً قدرها 841 مليون ريال بنمو نسبته 22.1% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي 2018.

قطاعات السوق

وكشفت نتائج الشركات أن جميع القطاعات العاملة بالسوق حققت نتائج متميّزة، وإن سجل بعضها تراجعاً قليلاً في نسب نمو الأرباح، حيث سجلت 5 قطاعات من أصل 7 قطاعات عاملة في السوق نمواً في الأرباح بينما تراجعت أرباح قطاعين فقط، واستحوذ قطاع البنوك على أكثر من 62.4% من إجمالي صافي أرباح الشركات، بعدما وصل صافي أرباح الشركات العاملة في القطاع إلى 12.3 مليار ريال، منها 7.3 مليار ريال لـQNB.

وأظهرت الأرباح التي حققتها الشركات عن تحقيقها لنسب نمو جيدة عند مقارنتها مع نتائجها عن نفس الفترة من العام الماضي رغم الحصار على قطر، بيد أن الدخول في معترك تفاصيل الأداء المالي يظهر تباينًا في أرباح الشركات فمنها ما حقق نسب نمو تخطت المائة في المائة ومنها من لم تتجاوز نسب نمو أرباحه الخانة الواحدة، كما سجلت بعض الشركات تراجعاً في أرباحها، لكن المؤكد أن الأرباح المحققة تعكس قوة الاقتصاد القطري، وعزم الشركات القطرية مواصلة أدائها الجيد من خلال تحقيقها أرباحًا فعلية تشغيلية حقيقية.

الأعلى نمواً في الأرباح

وبالنظر إلى أداء القطاعات من حيث النمو والربحية، فقد احتل قطاع الاتصالات المرتبة الأولى، وذلك بفضل التحسن الملحوظ في أداء الشركات العاملة بها، حيث حقق القطاع نسبة نمو قدرها 24.6% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، ليحقق صافي أرباح قدرها 919.2 مليون ريال خلال الفترة المنتهية في 30 يونيو 2019، مقابل 737.6 مليون ريال عن نفس الفترة من العام الماضي، واحتل قطاع الخدمات المرتبة الثانية من حيث النمو في الأرباح بنسبة قدرها 7.7% من خلال تحقيقه لأرباح قدرها 753.6 مليون ريال في 6 أشهر الأولى من عام 2019 مقابل 699.4 مليون ريال عن نفس الفترة من العام الماضي، تلاه قطاع النقل الذي سجل نمواً في الأرباح نسبته 7.2% بعد أن سجل أرباحاً قدرها 913 مليون ريال مقابل 851 مليون ريال خلال نفس الفترة من العام السابق.

وجاء قطاع البنوك في المرتبة الرابعة من حيث النمو في الأرباح بعد أن حقق نسبة نمو في الأرباح قدرها 5.2% حيث بلغت الأرباح التي حققتها الشركات العاملة في هذا القطاع نحو 12.3 مليار ريال في الستة أشهر الماضية، مقابل 11.5 مليار ريال عن نفس الفترة من العام الماضي.

ومن ناحية أخرى، استحوذت 3 شركات قيادية على أكثر من 50% من إجمالي الأرباح التي حققتها الشركات المدرجة في بورصة قطر وجاء في المقدمة بنك QNB بأرباح قدرها 7.37 ريال بنسبة نمو قدرها 3.8% بحصة قدرها 38% من أرباح السوق، وجاءت شركة صناعات قطر في المرتبة الثانية بأرباح قدرها 1.45 مليار ريال بحصة قدرها 7.4% من أرباح السوق وحل مصرف قطر الإسلامي في المرتبة الثالثة من حيث الربحية محققاً أرباحاً قدرها 1.4 مليار ريال بحصة قدرها 7.3% من أرباح السوق.

وعكست حالة الاستقرار المائل للارتفاع رغبة بورصة قطر القوية مواصلة المسار الصاعد الذي بدأته الشهر الماضي مدفوعة بالنتائج الإيجابية التي كشفت عنها البيانات المالية لبعض الشركات القيادية، والتي عززت من قدرة السوق على متابعة الأداء الإيجابي والذي مكنه من التغلب على أزمة تباطؤ النمو العالمي.

ويتوقع عدد من المستثمرين أن تُساهم هذه النتائج الإيجابية في عودة النشاط والسيولة للسوق المالي، في ظل توقعات بنتائج أفضل مع نهاية العام، حيث يتطلع هؤلاء لإعادة ترتيب محافظهم الاستثمارية استعدادًا لتوزيعات الأرباح والتي يتطلع الجميع أن تكون توزيعات أفضل من السنوات الماضية.

ويرى الخبراء أن نتائج الشركات الربعية تُعتبر جيدة وشهدت نمواً على المستوى العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي بالرغم من تراجع أرباح بعض الشركات، مؤكدين أن ما يميز أرباح الشركات عن التسعة أشهر من هذا العام عن نظيرها من العام الماضي أنها أرباح تشغيلية. وتوقع الخبراء أن تشهد السنوات المقبلة نمواً في أرباح الشركات وخاصة الشركات العاملة في قطاعي البنوك والعقارات، وذلك بدعم من مشاريع البنية التحتية التي تم البدء في تنفيذها هذا العام.

QNB الأكثر ربحية .. وبنك الدوحة الأعلى نمواً

5.2% نمواً في أرباح البنوك النصفية

حققت الأرباح المجمعة للشركات العامة في قطاع البنوك المدرجة في قطر ارتفاعاً بنحو 5.2% خلال النصف الأول من 2019، لتصل إلى 12.3 مليار ريال مقارنة بـ 11.6 مليار ريال عن الفترة نفسها من العام السابق، وسجلت جميع البنوك المدرجة في البورصة وعددها 8 بنوك ارتفاعاً بنسب متفاوتة في صافي الأرباح، مقارنة بالنصف السابق، وجاء ارتفاع صافي أرباح البنوك نتيجة ارتفاع صافي الإيرادات التشغيلية.

أما على صعيد صافي الأرباح، فقد استحوذ QNB على أكثر من 60% من إجمالي الأرباح المجمعة؛ حيث بلغ صافي الربح 7.4 مليار ريال قطري، مقابل صافي الربح 7.1 مليار ريال لنفس الفترة من العام الذي سبقه، كما بلغ العائد على السهم 0,74 ريال قطري في النصف الأول من عام 2019 مقابل العائد على السهم 0,74 ريال قطري لنفس الفترة من العام الذي سبقه.

وحل مصرف قطر الاسلامي في المرتبة الثانية من حيث الربحية خلال النصف الأول من عام 2019، حيث بلغ صافي الربح 1.42 مليار ريال مقابل صافي الربح 1.32 مليار ريال قطري لنفس الفترة من العام الذي سبقه. كما بلغ العائد على السهم 0.6 ريال في النصف الأول من العام (2019) مقابل العائد على السهم 0.56 ريال لنفس الفترة من العام الذي سبقه، تلاه مصرف الريان حيث بلغت أرباحه النصفية 1.07 مليار ريال مقابل صافي الربح 1.06 مليار ريال قطري لنفس الفترة من العام الذي سبقه، كما بلغ العائد على السهم 0.144 ريال قطري في النصف الأول من العام (2019) مقابل العائد على السهم 0.142 ريال قطري لنفس الفترة من العام الذي سبقه.

فيما تصدر بنك الدوحة من حيث النمو في الأرباح مسجلاً ارتفاعاً بنسبة 10.1%، لتصل أرباحه الصافية إلى 519 مليون ريال مقابل صافي ربح بلغ 471 مليون ريال لنفس الفترة من العام الماضي، كما بلغ العائد على السهم مبلغ 0.17 ريال قطري للفترة المنتهية في 30/‏06/‏2019 مقابل عائد على السهم بلغ 0.15 ريال قطري لنفس الفترة من العام الماضي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X