fbpx
أخبار عربية
غارات إسرائيلية على غزة بدون إصابات

صافرات الإنذار تدوي في مستوطنات غلاف القطاع

غزة – وكالات:

شنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس، عدة غارات على مناطق متفرقة في قطاع غزة. وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية بأن طائرات الاحتلال استهدفت بصاروخ واحد على الأقل أرضا خالية شرقي “حي التفاح” شرقي مدينة غزة، كما استهدفت بصاروخين أرضا زراعية شرقي مدينة “دير البلح” وسط القطاع. وأضافت أن القصف ألحق أضرارا مادية في الأماكن المستهدفة. وأوضح مصدر مطلع أن الغارات أصابت مركز مراقبة لحركة حماس في بيت حانون (شمال) وهدفا غير محدد قرب مدينة غزة وأرضا خلاء قرب دير البلح. من جهته أفاد الجيش الإسرائيلي في بيان عن غارتين على “أهداف تحت الأرض تعود إلى منظمة حماس في شمال قطاع غزة ووسطه”، من دون أن يورد تفاصيل إضافية. وأوضح الجيش الإسرائيلي أن عملية إطلاق الصاروخ مساء الجمعة كانت أول هجوم من هذا النوع منذ 12 ‏يوليو. وقال بيان عسكري إسرائيلي إنّ منظومة القبة الحديدية اعترضت الصاروخ بعد سماع دوي صفارات الإنذار في مدينة سديروت الجنوبية ومحيطها.

وقالت أنباء أن قوات إسرائيلية أطلقت صباح أمس نيران رشاشاتها الثقيلة تجاه مزارع المواطنين بالقرب من “بوابة المطبق” شرقي مدينة رفح جنوبي قطاع غزة. وذكر موقع “فلسطين اليوم” أن أحداً لم يصب بأذى جراء إطلاق النار الإسرائيلي تجاه أراضي المزارعين. في السياق، حاصرت زوارق حربية إسرائيلية عدة مراكب صيد في بحر منطقة السودانية شمال القطاع على مسافة 3 أميال بحرية. وذكرت مصادر محلية أن زوارق “الاحتلال” فتحت نيران رشاشاتها تجاه مراكب الصيادين في عرض البحر. وكانت مصادر فلسطينية أعلنت أن طائرات حربية إسرائيلية شنت أمس غارات على قطاع غزة من دون وقوع إصابات. وذكرت المصادر أن الغارات استهدفت أراضي زراعية ما أدى إلى اشتعال النيران فيها، وإلحاق أضرار مادية دون إصابات. وقبل ذلك أعلن الجيش الإسرائيلي أن قذيفة صاروخية أطلقت من قطاع غزة باتجاه بلدة سديروت جنوب إسرائيل، وتم اعتراضها من منظومة القبة الحديدية الدفاعية. وذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن صافرات الإنذار دوت في سديروت وعدة تجمعات سكانية إسرائيلية مجاورة لقطاع غزة، فيما لم يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار. ولم تعلن أي جهة فلسطينية مسؤولياتها عن إطلاق القذيفة. وأصيب 63 فلسطينيا بينهم 32 بالرصاص الحي يوم الجمعة في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في إطار مسيرات العودة الأسبوعية.

عريقات يأسف لتعليق هولندا وبلجيكا وسويسرا تمويل الأونروا

فلسطين المحتلة-وكالات:

عبر صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عن أسفه لتعليق كل من هولندا وبلجيكا وسويسرا مساعداتها المالية لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين /‏‏الأونروا/‏‏ بسبب ادعاءات لم تثبت صحتها بعد، في إشارة إلى تقرير مسرب من مكتب الأخلاقيات التابع للأمم المتحدة يكشف عن سوء إدارة واستغلال سلطة من قبل مسؤولين على أعلى المستويات في ‏‏الأونروا‏‏. ودعا عريقات، في رسائل متطابقة وجهها إلى وزراء خارجية الدول الثلاث إلى عدم تسييس وضع الأونروا كما فعل ترامب وتعريض المنطقة للمزيد من التوتر وعدم الاستقرار. كما طالبهم بعدم تعريض برامج وكالة ‏‏الأونروا‏‏ إلى الخطر حتى لو كان ذلك مجرد إجراء مؤقت، مؤكدا أن الظروف التي يمر بها الفلسطينيون حساسة، وأنه لا يمكن لنصف مليون طفل فلسطيني يعتمدون على مساهماتكم المنتظمة تعليق فصولهم الدراسية بانتظار نتائج التحقيق”. وأضاف عريقات في رسائله أن الحاجة إلى دعم وتمويل ‏‏الأونروا تظل قائمة لأن قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 194 لم يتم تنفيذه بعد، ولم يتم تجسيد حق العودة والتعويض، وفي ظل غياب حل سياسي عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين، فالحل يبقى مركزيا من أجل التوصل إلى حل عادل ودائم لقضية فلسطين ككل، كما أن لولاية الأونروا مضمونا سياسيا يكمن في تسهيل عودة اللاجئين إلى وطنهم والتعويض على أساس التزام المجتمع الدولي، ودعا عريقات أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة إلى الإسراع في الانتهاء من التحقيق الحالي في شبهات وادعاءات بوجود فساد في “الأونروا” قبل نهاية سبتمبر المقبل.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X