الراية الإقتصادية
وقعت اتفاقيتين مع شركة توتال الفرنسية

قطر للبترول تستحوذ على حصة للتنقيب في ناميبيا

الكعبي: نسعى لتعزيز موقعنا في إفريقيا

نواصل تنفيذ استراتيجية النمو الدولي

الدوحة – الراية:

وقعت قطر للبترول اتفاقيتين مع شركة توتال الفرنسية تستحوذ بموجبهما على حصة من امتياز أعمال الاستكشاف والمشاركة بالإنتاج في منطقتين بحريتين قبالة سواحل دولة ناميبيا في جنوب غرب إفريقيا.

وبموجب الاتفاقيتين، واللتين ستخضعان للموافقات التنظيمية اللازمة في ناميبيا ولموافقة الشركاء، ستحصل قطر للبترول على حصة تبلغ 30% من حقوق التنقيب والاستكشاف في المنطقة 2913 ب، بينما ستحتفظ شركة توتال (المشغل) بحصة 40%، بالشراكة مع كل من شركة إمباكت أويل (20%) وشركة نامكور (10%). وسيتم حفر أول بئر استكشافية في هذه المنطقة في النصف الأول من العام القادم.

كما ستحصل قطر للبترول على 28,33% من حقوق التنقيب والاستكشاف في المنطقة 2912 المجاورة، بينما ستحتفظ شركة توتال (المشغل) بحصة 37,78%، بالشراكة مع كل من شركة إمباكت أويل (18,89%) وشركة نامكور (15%).

وأعرب سعادة المهندس سعد بن شريدة الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول، عن سعادته بتوسع وتواجد قطر للبترول الدولي في مجال الاستكشاف والتنقيب إلى ناميبيا، معتبرا أن هذا سيعزز من تواجدها في القارة الإفريقية. وأوضح أن العمل على استكشاف هاتين المنطقتين مع شريكها توتال سيدعم جهودها الرامية إلى تحقيق استراتيجيتها للنمو الدولي.

وأضاف سعادته: نتطلع إلى العمل مع حكومة ناميبيا ومع جميع شركائنا في استكشاف هذه المناطق الواعدة على أمل تحقيق نتائج إيجابية تلبي مصلحة كل الأطراف.

وتقع المنطقتان المتجاورتان قبالة سواحل ناميبيا حيث تبلغ مساحة المنطقة 2913 ب حوالي 8,215 كيلومترا مربعا، ويتراوح عمق المياه فيها بين 2,600 و3,300 متر. أما المنطقة 2912 فتبلغ مساحتها 7,813 كيلومترا مربعا، ويتراوح عمق المياه فيها بين 3,300 و3,800 متر.

وتقف قطر للبترول وهي مؤسسة النفط الوطنية في طليعة الجهود لتطوير واستغلال وتنمية موارد النفط والغاز في دولة قطر على المدى البعيد.

تغطي نشاطات قطر للبترول مختلف مراحل صناعة النفط والغاز محلياً وإقليمياً ودولياً، وتتضمن عمليات استكشاف وتكرير وإنتاج وتسويق وبيع النفط الخام والغاز، والغاز الطبيعي المسال، وسوائل الغاز الطبيعي، ومنتجات تحويل الغاز إلى سوائل، والمشتقات البترولية، والبتروكيماويات، والأسمدة الكيماوية، والحديد والألومنيوم.

وفي سعيها للتميز والابتكار، تلتزم قطر للبترول بالمساهمة في بناء مستقبل أفضل من خلال تلبية الاحتياجات الاقتصادية والمحافظة على البيئة والموارد الطبيعية للأجيال القادمة، وبالسعي لأعلى مستويات التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية، والتنمية البيئية المستدامة في قطر وخارجها.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X