fbpx
أخبار عربية
السلطة تدين وحماس تؤكد أن ثورة الفلسطينيين ستقتلع المستوطنين

نتنيـاهو يتعـهد بضم مستوطنـات الضفـة

القدس المحتلة – وكالات:

 تعهد بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، أمس بضم كافة المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، عبر فرض “السيادة اليهودية” عليها. وقال نتنياهو، في كلمة له من مستوطنة ألكانا غرب محافظة سلفيت بالضفة الغربية، خلال افتتاح العام الدراسي، “تذكروا وأنتم في هذا المكان، أن هذه أرض إسرائيل، أرضنا.. لن نقتلع من هنا أي أحد.. سنفرض السيادة اليهودية على كافة المستوطنات كجزء من دولة إسرائيل”.

وأضاف نتنياهو “نحن نبني هنا بيوتاً جديدة.. سنبني “ألكانا” أخرى، وأخرى، وأخرى”. وتابع “هذا تعهد، إنه ليس محدوداً ضمن حيز زمني، لكنه محدود لأنني أقدمه باسمي: لا يمكن اقتلاع أي مستوطنة من أرض إسرائيل، ولن يتم “اقتلاع” أي خطة سياسية”. من جهتها أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية بأشد العبارات الزيارة الاستفزازية التي قام بها نتنياهو إلى مستوطنة “ألكانا” المقامة على أراضي الفلسطينيين في سلفيت. وذكرت الخارجية في بيان، أن تصريحات نتنياهو دليل آخر على العقلية الاستعمارية التوسعية التي تعمل على تعميق وتوسيع الاستيطان وزيادة أعداد المستوطنين في الضفة، ومحاولة لاستمالة جمهور المستوطنين لتأييده في السباق الانتخابي القادم، كما أنه يعكس عداء نتنياهو وائتلافه للسلام القائم على أساس حل الدولتين، وتماديه في تقويض أي فرصة لإحلال السلام وفقاً للمرجعيات الدولية. وأكدت أن الدعم الأمريكي اللامحدود للاحتلال والاستيطان يُشجع نتنياهو على التمادي في تنفيذ عمليات تهويد واسعة النطاق في المناطق المصنفة (ج)، بالإضافة إلى القدس الشرقية المحتلة ومحاربة الوجود الفلسطيني فيها. ومن جهته، قال نبيل أبو ردينة الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، إنه في هذه الأوقات الخطرة والحاسمة التي تحاول فيها الإدارة الأمريكية خلق نهج سياسي فضفاض وغير فعال ومخالف للقانون الدولي وللشرعية الدولية، فإن الحكومة الإسرائيلية تستمر في اتباع هذا النهج الذي لا يعتبر حلاً، وذلك عن طريق تكرار دعواتها لضم المستوطنات غير الشرعية في الأرض المحتلة.

كما اعتبرت حماس أن تعهد نتنياهو بفرض سيادة إسرائيل على المستوطنات اليهودية في الضفة “يؤكد حجم التحدي الذي تواجهه القضية الفلسطينية”. وقال الناطق باسم الحركة حازم قاسم، في بيان صحفي، إن تصريحات نتنياهو “لن توقف ثورة الشعب الفلسطيني المتواصلة حتى اقتلاع كل المستوطنين من الأرض الفلسطينية، كما فعل بمستوطنات غزة عام 2005 “. وأضاف قاسم أن “حديث نتنياهو يؤكد أهمية ما تطالب به كل القوى الوطنية، من ضرورة وقف السلطة لسياسة التنسيق الأمني مع الاحتلال، ووقف ملاحقتها للمقاومة هناك، وأن تتخذ خطوات عملية لتطبيق ذلك”. وأكد الناطق باسم حماس أن الشعب الفلسطيني “اتخذ قراراً نهائياً بطرد الاحتلال من أرضه، وكل الحديث عن ضم الضفة الغربية سيتبخر أمام نار المقاومة المشتعلة في الضفة”.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X