fbpx
الراية الرياضية
يظهر مع السامبا في فلوريدا بعد غياب

نيمار يعود للمستطيل الأخضر

ميامي – أ ف ب:

يستعدّ البرازيلي نيمار للعودة إلى ملاعب كرة القدم للمرة الأولى في الموسم الجديد، عندما يخوض منتخب بلاده مباراة ودية ضد كولومبيا في مدينة ميامي الأمريكية، محاولاً طيّ صفحة صيفٍ مثقل بإصابات وانتقال مجهَض من ناديه الحالي باريس سان جيرمان إلى فريقه السابق برشلونة الإسباني.

ويتحضر أغلى لاعب في العالم (222 مليون يورو في صيف 2017) لارتداء القميص الأصفر في المباراة الودية أمام كولومبيا، تليها الأسبوع المقبل ودية أخرى أمام البيرو في لقاء ثأري للأخيرة بعد خسارتها في نهائي بطولة كوبا أمريكا 2019 أمام البرازيل الدولة المضيفة 1-3.

رفع مدرب منتخب السيليساو تيتي الستار عن الشك الأخير بشأن هذه العودة المنتظرة، بإعلانه رسمياً أن نيمار سيخوض اللقاء المرتقب أمام كولومبيا بعد ثلاثة أشهر من الغياب عن الملاعب، إثر تعرّضه مطلع يونيو لإصابة في كاحله الأيمن خلال مباراة ودية ضد قطر، أبعدته عن البطولة الأمريكية الجنوبية.

وقال مدرب السيليساو «تعافى نيمار من الناحية الطبية من الإصابة التي منعته من خوض، وكما يعرف الجميع، كوبا أمريكا في حال لم يكن قادراً على اللعب، لما كان قد تمّ استدعاؤه إلى المنتخب لسنا غير مسؤولين لدرجة أن نفرض حالة تهدّد الوضع الصحي الرياضي».

وأضاف: «سنحرص مع طاقمي على مدى تطوّره أنه مستعد للعب وقادر على القيام بما يطلبه منه الفريق».

وستكون الحالة البدنيّة لنيمار تحت المجهر في فلوريدا، إذ لم يلعب النجم البرازيلي مباراة كاملة منذ أن خاض نهائي كأس فرنسا في 27 أبريل الماضي مع النادي الباريسي والذي خسره أمام رين بركلات الترجيح هي ذكرى سيئة للبرازيلي الذي دخل بمشادة كلاميّة مع أحد مشجعي رين بعد نهاية المباراة، ما أدّى إلى إيقافه ثلاث مباريات محلياً. أتت عقوبة الإيقاف ضمن موسم سيئ للبرازيلي، بعدما تابع من المدرجات خروج فريقه مجدداً من الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا بعدما أبعدته إصابة في القدم عن الملعب لأسابيع، في تكرار لإصابة عانى منها في الموسم السابق وأبعدته أيضاً مطوّلاً عن الملاعب.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X