المحليات
رعاية الدوحة للمصالحة بلا أجندات خاصة.. السفير عبد الحكيم دليلي:

قطــر منصة لإرسـاء الســــلام في أفغانستـان

الدبلوماسية القطرية تتحمل كثيراً من العناء في الوساطة بين الأفغانيين

نشكر قطر على استضافتها مكتب طالبان لتسهيل الحل التفاوضي

كتب – إبراهيم بدوي:

أكد سعادة السفير عبد الحكيم دليلي، سفير أفغانستان لدى الدوحة، على قوة العلاقات القطرية الأفغانية مشددًا على دور الدوحة كمنصة مهمة لإرساء السلام في بلاده.

وقال في مؤتمر صحفي، بمناسبة العيد الوطني لأفغانستان، الذي تحتفل به السفارة مساء اليوم الأحد، إن الجهود القطرية مستمرة لاستئناف المفاوضات بين الولايات المتحدة الأمريكية وحركة طالبان وما يليها من مفاوضات أفغانية-أفغانية، مؤكدًا أن قطر ليس لديها أي أجندات خاصة في رعايتها للمصالحة الأفغانية وأن هدفها دائمًا هو الخير لشعوب المنطقة انطلاقا من مسؤولياتها الأخلاقية، والإنسانية، ودبلوماسية الوساطة النزيهة المشهود لها.

وجدد السفير الأفغاني تنديد بلاده بما نشرته قناة «العربية» من أخبار وصفها بالكاذبة منسوبة للمتحدث الرسمي باسم الرئاسة الأفغانية صديق صديقي، تمس دولة قطر، وهو ما تم نفيه بشكل رسمي قائلًا إننا نثق في مواقف دولة قطر وجهودها الصادقة والمخلصة التي تريد لنا السلام والاستقرار.

وعن استضافة قطر للمفاوضات بين الولايات المتحدة وحركة طالبان، قال السفير الأفغاني: عشت في قطر 27 عاما، وتعلمت في المعهد الديني، وكلية الهندسة في جامعة قطر، وأعرف الشعب القطري الشقيق وحكومته، فهدفها دوماً الخير لشعوب المنطقة، انطلاقا من شعورها الأخوي والإسلامي. وقطر ليس لها أجندات خاصة، وهذا إيجابي ومهم جدًا.

وأضاف: إننا في أفغانستان قيادة وحكومة وشعبا نقدر الجهود التي تبذلها دولة قطر ونثق في نواياها المخلصة لتحقيق المصالحة والاستقرار في أفغانستان. وتتحمل الدبلوماسية القطرية كثيرًا من العناء والصبر في جهود الوساطة بين الأفغانيين ونشكر الدوحة على استضافتها المكتب السياسي لحركة طالبان الأفغانية منذ ٢٠١٣ ونرى أنه كان خطوة هامة لانخراط قادة الحركة في المسار السياسي والتفاوضي من أجل تحقيق المصالحة الوطنية.

وأضاف: بالنسبة للمفاوضات فقد أزالت الحكومة الأفغانية كل الشروط وأعلنا استعدادنا للحوار مع حركة طالبان في أي مكان دون أي شروط مسبقة، وعلى الحركة أن تدرك حقائق الواقع والتغيرات التي حدثت في أفغانستان على مدار ١٨ عاما، وبروز جيل جديد حقق مكتسبات، غير مستعد للتنازل عنها، مثل حرية التعليم والرأي، وحرية العمل. وندعو طالبان إلى الانخراط في العملية السياسية والجلوس في حوار مباشر مع الحكومة.

وقال: سبب إلغاء المفاوضات من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعود إلى قيام طالبان بعمليات عسكرية أثناء حضور المبعوث الأمريكي خليل زلماي زاد إلى كابول لاطلاع الحكومة الأفغانية على مسودة الاتفاق بين أمريكا وطالبان وسقوط ضحايا أبرياء لافتًا إلى أن الحكومةالأفغانية أبدت منذ بداية المفاوضات تحفظها وطالبت بضرورة وقف إطلاق النار بما يتوافق مع روح اتفاق السلام إلا أنه تم تأجيل هذه المسألة للمفاوضات الأفغانية الأفغانية. وموقفنا المبدئي أننا مستعدون للجلوس للحوار المباشر مع طالبان، مع أهمية الالتزام بوقف إطلاق النار. وثمن السفير دليلي الدعم القطري للشعب الأفغاني قائلًا: قدمت قطر الكثير من الدعم الإغاثي والإنساني، لإيواء المهجرين، وبناء المستشفيات، وعلاج الجرحى، وما زالت تساهم في المساعي الجارية لإعادة بناء أفغانستان، وبناء المدارس بالتنسيق مع الهلال الأحمر الأفغاني، فضلا عن الجهود القطرية في تحقيق السلام والاستقرار للأفغانيين، وطي صفحة الحرب الدائرة في الأراضي الأفغانية، وتحقيق المصالحة الوطنية، عبر دور الدوحة في القيام بدور الوساطة، وتذليل كافة السبل، التي من شأنها أن تسمح بتهيئة المناخ الملائم، لجلوس كل الأطراف على طاولة الحوار والمفاوضات، وحل المشكلات. وأشار إلى أن الأفغانيين يقدرون الدور والجهد المخلص الذي تقوم به دولة قطر، انطلاقا من مسؤولياتها الأخلاقية، والمبادئ الإنسانية، في دور الوساطة النزيه. وقال السفير دليلي إن قطر قدمت منحا تعليمية كثيرة للأفغان، ونطمح في المزيد، ووعدتنا جامعة قطروالمعهد الديني بذلك، وأنا من المستفيدين من تلك المنح، وهناك 5 آلاف أفغاني مقيمون في قطر، ويحظون بالاحترام والسمعة الطيبة ونبحث تسهيل إجراءات الحصول على التأشيرة، لأن لدينا كفاءات في مختلف المجالات يمكن أن تساهم في نهضة قطر.

 

  

 

مونديال قطر 2022 فخر العالم الإسلامي

أعرب السفير عبد الحكيم دليلي عن اعتزازه باستضافة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، قائلًا: إن ذلك مصدر فخر لشعوب العالم الإسلامي، لأن قطر ستكون أول دولة إسلامية تستضيف هذا الحدث العالمي الكبير. ويؤكد ذلك أن قطر قطعت أشواطا كبيرة، لأن استضافة المونديال ليست بالأمر الهين، وقد حققت قطر إنجازات هي فخر لنا جميعًا، وأنا من الذين يؤمنون بأن مونديال 2022 سيكون مميزًا وخالدًا في أذهان الشعوب، ورسالة قوية للعالم أن الدول الإسلامية قادرة على المساهمة في التطور العالمي.

                   

         

أكاذيب «العربية» لن تؤثر على علاقتنا

جدد السفير الأفغاني إدانة بلاده لما نشرته قناة «العربية» الإخبارية من تصريحات كاذبة منسوبة للمتحدث الرسمي باسم الرئاسة الأفغانية صديق صديقي. وأوضح أن قناة «العربية» نشرت أخبارا غير صادقة ومفبركة، نسبتها إلى المتحدث باسم الرئاسة في أفغانستان، ونفى تلك الأكاذيب والإشاعات، وندعو وسائل الإعلام إلى الالتزام بأخلاقيات المهنة، في ظل الظروف الصعبة. وشدد على أن العلاقات القطرية الأفغانية، تاريخية ومميزة، والأكاذيب لن تؤثر على علاقاتنا مع الشعب والدولة القطرية، ونقول لهؤلاء: أيا كانت أهدافكم، ليس من مصلحة أحد المساس بوحدة الأمة، في وقت نحتاج لتوحيد الصفوف ونبذ أسباب التفرقة والتشتّت.

 

الجهود القطرية مستمرة لاستئناف مفاوضات السلام

قال سعادة السفير الأفغاني إن دولة قطر حريصة على استئناف المفاوضات وتحقيق السلام في أفغانستان. وقال إنه التقى سعادة الدكتور مطلق بن ماجد القحطاني مبعوث وزير الخارجية الخاص لمكافحة الإرهاب والوساطة في تسوية المنازعات، وأكد له أن قطر متفائلة والجهود القطرية مستمرة وعلينا أن نتفاءل رغم العراقيل والصعوبات، فالإرادة قوية لدى الشعب الأفغاني والأشقاء القطريين، وسوف نعمل معا لإزالة العقبات والمضي قدما لتحقيق الهدف المشترك، الذي ينشده الشعب الأفغاني.

 

الحــوار المباشــر يعــزز سـلام أفغانستــان

دعا السفير الأفغاني، حركة «طالبان» إلى إلقاء السلاح، وحقن الدماء، والجلوس على طاولة المفاوضات الوطنية. وقال إن الحكومة الأفغانية ملتزمة بتحقيق المصالحة، وتريد توجيه جهود الصراع والاقتتال إلى التنمية والاستقرار.

وأوضح أن العقبة الرئيسية أمام إتمام اتفاق السلام هي إصرار طالبان على استمرار الحرب، وقتل الأبرياء وعدم الجلوس مباشرة مع الحكومة الأفغانية. وأضاف: نشجعهم على نبذ العنف، ووقف إطلاق النار، لأن الحكومة تملك القرار، وتمثل إرادة الشعب، والوطن يسع الجميع، بدل إراقة الدماء، وتخريب البلاد، وليأخذوا العبرة من زعيم الحزب الإسلامي الأفغاني، قلب الدين حكمتيار، الذي جلس إلى المفاوضات وتوصل إلى اتفاق مع الحكومة، واليوم يعيش معززًا مكرمًا، ويتمتع بامتيازات، وهو من المرشحين الثمانية عشر لانتخابات رئاسة الجمهورية.

وأضاف: نأمل أن تسمع طالبان للأشقاء، وخاصة دولة قطر التي قدمت كل الوسائل، انطلاقا من واجبها الإسلامي إزاء إخوانهم في أفغانستان، ونحن واثقون أن قطر لها تجارب ناجحة في مجال الوساطة إقليميا في اليمن والسودان ولبنان، ولدينا ثقة كبيرة أن قطر والولايات المتحدة ودولا أخرى من أصدقائنا مثل النرويج وألمانيا، سوف تنجح في إقناع طالبان وتشجيعها على نبذ العنف، ووقف الحرب، والانخراط في عملية سياسية لإعمار البلد.

                   

 

 

قطر تجاوزت آثار الحصار

وعن أزمة الحصار الجائر المفروض على قطر قال سعادة السفير الأفغاني: لم نكن نتوقع حدوث الأزمة بين الأشقاء الخليجيين، فهم أسرة واحدة، تربط بين دولهم روابط الأسر والعائلات. وتألمنا لما حدث ونأمل أن تزول الأزمة كأنها سحابة عابرة. وأضاف: قطر تجاوزت الآثار السلبية للحصار، وتعاملت معه بحكمة، وبلادنا لها علاقات طيبة بكل دول الخليج، ونحن ضد أي أزمة تشتّت شمل الأمة الإسلامية، كما أن لها تأثيرا سلبيا علينا في مجال المصالحة، ويعاني الأفغان الذين يعيشون في قطر، من طول المسافات للوصول إلى وطنهم، لعدم وجود رحلات مباشرة، ونأمل أن تزول هذه الأزمة التي أثرت على الاستثمارات المشتركة بين أفغانستان والدول الخليجية ككل.

                   

 

         

مكتسبات كبيرة للشعب الأفغاني

قال سعادة السفير عبد الحكيم دليلي إن الشعب الأفغاني حقق العديد من المكتسبات المهمة على مدار ١٨ عاما مضت، وغير مستعد للتنازل عنها، فعلى مستوى التعليم، بعدما كانت النساء ممنوعة من التعليم أصبح لدينا الآن مليون ونصف المليون من الدراسين في مختلف المراحل التعليمية، بينهم 260 ألف طالب في جامعات حكومية وخاصة عبر 34 محافظة.

وأضاف: وفي مجال الدفاع لدينا جيش منظم، وحققنا مكتسبات في مجال الحريات الفردية وحرية الرأي والتعبير والإعلام.           

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X