fbpx
الراية الرياضية
ارتدى حلة زاهية في الطريق إلى قطر 2022 على خطى خليفة الدولي والجنوب

استاد البيت المونديالي يسابق الزمن

الدوحة – الراية:

نشرت اللجنة العُليا للمشاريع والإرث صورة حديثة لاستاد البيت بمدينة الخور وذلك عبر موقعها الرسمي على «تويتر» وعلقت عليها «صِف لنا استاد البيت في كلمة؟»، وهو ما يؤكد جاهزية استاد البيت ليكون ثالث ملاعب المونديال التي يتم الإعلان عن الانتهاء منها بعد استاد خليفة الذي تم تجديده وافتتاحه من جديد عام 2017، واستاد الجنوب بمدينة الوكرة الذي تمّ تدشينه نهائي الموسم الماضي في نهائي كأس الأمير، ووصف سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية استاد البيت بالخرافي في تعليقه على صورة اللجنة العليا للمشاريع والإرث.

ووصل العمل في استاد البيت الذي سيستضيف أفضل لاعبي العالم خلال بطولة كأس العالم إلى مراحل متقدّمة جداً، حيث سيكون استاد نصف النهائي جاهزاً قريباً، حيث شارف الانتهاء من تركيب المقاعد البالغ عددها 60 ألف مقعد، والتي تتولى صناعتها شركة كوستال قطر (EN) المحليّة. كما أن الأعمال الهندسية الداخلية للاستاد قد شارفت على الاكتمال، وأصبحت الأنفاق التي سوف يخرج منها اللاعبون في 2022 جاهزة. أما بالنسبة للمناطق المحيطة بالاستاد فقد اكتسى معظمها بالمساحات الخضراء من عشب وأشجار، إلى جانب المسطحات المائيّة والبحيرات. واكتمل العمل في الهيكل الفولاذي لسقف الاستاد، كما تمّ الانتهاء من أعمال تركيب واجهة الاستاد، والتي تشبه نسيج بيوت الشعر والخيام المستخدمة في صحراء قطر منذ زمن طويل وحتى يومنا هذا. ويستوحي الاستاد الذي تقوم بتنفيذه مؤسسة أسباير زون اسمه من بيت الشعر، الخيمة التي سكنها أهل البادية في قطر ومنطقة الخليج على مر التاريخ. ولأنه مرتبط بشكل وثيق بالثقافة القطرية، فلا بد له أن يتصف بكرم الضيافة الذي يشتهر به أهل قطر، حيث سيستضيف استاد البيت الضيوف من شتى أنحاء العالم بكل حفاوة، مُقدماً لهم الفرصة ليعيشوا تجربة مفعمة بعبق التقاليد القطريّة الأصيلة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X