أخبار دولية
أكد أن إيران لن تخضع للضغوط الأمريكية

خامنئي يرفض التفاوض مع واشنطن

طهران- أ ف ب:

 رفض المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي أمس احتمال إجراء مفاوضات مع الولايات المتحدة، في ظلّ تصاعد التوتّر بين البلدَين. وقال خامنئي إنّ الولايات المتحدة تبنّت سياسة تتمثل بممارسة «أقصى درجات الضغوط» على إيران لاعتقادها بعدم وجود طريقة أخرى لإخضاع طهران. وقال في خطاب متلفز إنّ «سياسة أقصى درجات الضغوط ضد إيران لا قيمة لها، وهناك إجماع لدى كل المسؤولين في إيران على عدم إجراء أي مفاوضات مع الولايات المتحدة على أي مستوى كان». وارتفع منسوب التوتر بين إيران من جهة والولايات المتحدة وحلفائها من جهة أخرى منذ مايو العام الماضي عندما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب بلاده من اتفاق 2015 النووي وأعاد فرض عقوبات على طهران في إطار حملة لممارسة «أقصى درجات الضغط» عليها. وردت إيران بدورها بخفض مستوى التزامها بالبنود الواردة في الاتفاق التاريخيّ، الذي نصّ على تخفيف العقوبات المفروضة عليها مقابل وضع قيود على برنامجها النووي. من جهته، دعا وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان إلى «وقف التصعيد» في الخليج. وقال لودريان «لقد أشرنا إلى رغبتنا المشتركة في وقف التصعيد ونعتقد أنه من الضروري تضافر كل الجهود من أجل وقف التصعيد». وسبق لروحاني أن أعلن رفضه احتمال إجراء مفاوضات مباشرة مع الولايات المتحدة ما لم ترفع جميع العقوبات المفروضة على بلاده. وقال إنّه حتى وإن تمّ رفع العقوبات، فسيكون على المحادثات أن تجري في إطار الاتفاق النووي. وشدّد المرشد الأعلى على هذه النقطة قائلاً إنه إذا أعلنت الولايات المتحدة «توبتها» وعادت إلى الاتفاق النووي، فسيكون بإمكانها عندئذٍ إجراء محادثات مع إيران إلى جانب الأطراف الأخرى في الاتفاق. وأضاف «وإلا فلن تجري مفاوضات على أي مستوى بين مسؤولي إيران والأمريكيين سواء خلال الزيارة إلى نيويورك، أو أي زيارة أخرى».

                   

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X