fbpx
الراية الإقتصادية
وكالة ترويج الاستثمار تنضم إلى WAIPA

6.6 % ارتفاع الاستثمارات الأجنبية في قطر

وزير التجارة: خدمات مميزة لاستقطاب الشركات العالمية

وكالة ترويج الاستثمار تعزز التدفقات الأجنبية

علي بن الوليد: تطوير أفضل الممارسات العالمية

إجراءات بسيطة لتأسيس مشروعات المستثمرين الدوليين

الدوحة – الراية:

انضمّت وكالة ترويج الاستثمار التي تمّ إنشاؤها حديثاً في قطر إلى الجمعية العالمية لهيئات ترويج الاستثمار (WAIPA)، وهي منظمة دولية غير حكومية توفّر الفرص لوكالات ترويج الاستثمار في جميع أنحاء العالم للتواصل وتبادل أفضل المُمارسات في مجال ترويج الاستثمار.

وتعمل «وكالة ترويج الاستثمار« كمصدر مُتكامل لحلول الاستثمار في الدولة، عبر استقطاب الاستثمار الأجنبيّ المباشر في جميع القطاعات ذات الأولوية.

وستوفّر عضوية الوكالة في الجمعية العالمية إمكانية الحصول على الموارد والتطورات المهمة والتسهيلات المتاحة للاستثمار الأجنبي المباشر، وتعزيز فرص التواصل وتبادل الإستراتيجيات الفعّالة في جذب الاستثمارات.

وستضيف «وكالة ترويج الاستثمار» إلى نجاح قطر المستمر في جذب الاستثمار الأجنبي المباشر، كما شهدت الاستثمارات في قطر زيادة بنسبة 6.6٪ في الربع الأوّل من عام 2019، مقارنة بالربع المقابل من العام الماضي (الربع الأول 2018)، وفقًا للتقرير الفصلي للاستثمار الأجنبي الذي صدر من جهاز التخطيط والإحصاء ومصرف قطر المركزيّ.

من جهته، اعتبر سعادة السيد علي بن أحمد الكواري، وزير التجارة والصناعة، رئيس مجلس إدارة وكالة ترويج الاستثمار، أنّه: «تم تأسيس وكالة ترويج الاستثمار لتعزيز الاستثمار الأجنبي المباشر في قطر، من خلال منح المستثمرين الدوليين القدرة على إقامة أعمال تجارية في الدولة وفق عملية بسيطة وسهلة. وستعزّز عضويتنا في الجمعية العالمية لهيئات ترويج الاستثمار من قدرتنا على تقديم خدمات متميزة للشركات العالمية التي ترغب بإنشاء عمليات تجارية لها في قطر».

وأعرب الشيخ علي بن الوليد آل ثاني، الرئيس التنفيذي لوكالة ترويج الاستثمار في قطر عن سروره بالانضمام إلى الجمعيّة العالمية لهيئات ترويج الاستثمار، ونتطلع إلى التزوّد من خبراتهم الواسعة في التنفيذ الإستراتيجي لأنشطة تشجيع الاستثمار.

أضاف في ظلّ نجاح قطر الملحوظ في جذب الاستثمار الأجنبي المباشر، فإننا حريصون أيضاً على مشاركة خبراتنا وتجاربنا في هذه الإستراتيجية الاستثمارية، والمساهمة في تطوير أفضل المُمارسات والمعايير العالمية لوكالة ترويج الاستثمار».

وأضاف الشيخ علي بن الوليد آل ثاني المؤكّد أنّ المنافع المتبادلة من هذه الجمعية ستكون كبيرة، ونتطلّع إلى العمل مع الجمعية وغيرها من وكالات ترويج الاستثمار في جميع أنحاء العالم، في سبيل تعزيز وتطوير قدرات وكالات ترويج الاستثمار للمُساهمة في التنمية الاقتصادية».

كما أعرب بوستجان سكالار، الرئيس التنفيذي للجمعية العالمية لهيئات ترويج الاستثمار عن سروره بانضمام وكالة ترويج الاستثمار القطرية المنشأة حديثًا إلى الجمعيّة العالمية لهيئات ترويج الاستثمار، مشيراً إلى أن المنصة الدولية تجمع وكالات ترويج الاستثمار من جميع أنحاء العالم، لتؤكّد أن جميع الأهداف يتم تحقيقها بشكل أسرع إذا اتبعنا نهجاً منظماً وتعاونياً. جنباً إلى جنب مع لجنتنا الاستشارية، المؤلفة من مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد)، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو)، ولجنة التنسيق الدولية، ومنظمة العمل الدولية، وIEDC ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، والبنك الدولي، فإننا نهدف باستمرار إلى تزويد أعضائنا بمجموعة المهارات المناسبة لإعدادهم لهذا المجال السريع التغير والتطوّر، ليكونوا قادرين على ترويج وجذب وتسهيل الاستثمار الأجنبي المباشر».

و»وكالة ترويج الاستثمار»، هي الوكالة الرسمية لترويج للاستثمار في دولة قطر، والتي تعمل بهدف جذب الاستثمارات الأجنبية إلى الدولة. ويتألف المجلس الاستشاري لوكالة ترويج الاستثمار من سعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة، الذي يتولّى منصب رئيس مجلس الإدارة، وعضوية كلّ من سعادة السيد أحمد بن محمد السيد، وزير الدولة ورئيس مجلس إدارة هيئة قطر للمناطق الحرة، والسيد سعود العطية، الوكيل المساعد للشؤون الاقتصادية في وزارة المالية، والسيد خميس المهندي رئيس اللجنة الفنية في المجموعة الوزارية لتحفيز القطاع الخاص، والسيد محمد السادة، الرئيس التنفيذي، المدينة الإعلامية، والسيد صالح ماجد الخليفي، القائم بأعمال وكيل وزارة، المساعد لشؤون التجارة بوزارة التجارة والصناعة، والسيد يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لمركز قطر للمال، والسيد يوسف عبدالرحمن الصالحي، المدير التنفيذي بواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا.

أما الجمعية العالمية لهيئات ترويج الاستثمار (WAIPA)، فهي منظمة دولية غير حكومية أنشأها مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية» (الأونكتاد) في عام 1995. وهي تُعتبر بمثابة منتدى لوكالات ترويج الاستثمار، بحيث توفّر فرص التدريب والتواصل، وتعزيز أفضل المُمارسات في تشجيع الاستثمار. تتضمّن بعض أهداف الجمعية العمل على تشجيع وتطوير التفاهم والتعاون بين وكالات ترويج الاستثمار، وتشجيع الاستخدام الفعّال للمعلومات وتسهيل الوصول إلى مصادر البيانات، ومُساعدة وكالات ترويج الاستثمار في إسداء المشورة لحكوماتهم بشأن صياغة سياسات وإستراتيجيات مناسبة لتشجيع الاستثمار، وتسهيل الوصول إلى المُساعدة التقنية وتشجيع تدريب وكالات ترويج الاستثمار.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X