fbpx
أخبار عربية
السلطة تدين اعتقال وزير شؤون القدس ومحافظها.. المقاومة:

انتفاضة الأقصى نقطة فارقة في تاريخ قضيتنا

رام الله – قنا ووكالات:

قالت فصائل المقاومة الفلسطينية، أمس، إن انتفاضة الأقصى التي انطلقت عام 2000، شكّلت نقطة فارقة في تاريخ القضية الفلسطينية. وأشارت الفصائل في بيان لها بمناسبة الذكرى الـ 19 للانتفاضة، أنها تتابع ما يجري مع الأسرى في سجون الاحتلال، مؤكدةً «أن أيديها ما زالت على الزناد، وأنها تحمّل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياتهم». ودعت الفلسطينيين في الضفة والداخل لتصعيد المواجهة والانتفاضة الشعبية في وجه الاحتلال على كافة خطوط التماس، كما دعت أهالي غزة للمشاركة في مسيرات العودة وكسر الحصار في جمعة «انتفاضة الأقصى والأسرى»، إحياءً لذكرى الانتفاضة ودعماً للأسرى. وأكدت ضرورة عقد حوار وطني شامل يضم كافة الفصائل لوضع استراتيجية وطنية شاملة تدعم خيار الشعب في مقاومة الاحتلال، داعيةً إلى إعادة ترتيب البيت الفلسطيني على أساس الشراكة حسب اتفاق القاهرة ٢٠١١. من جانبها أكدت الحكومة الفلسطينية أن ممارسات وانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء الشعب الفلسطيني ومحاولاته المتكرّرة لتهويد المدينة وتغيير طابعها لن تنجح.. مُشدّدة على أن القدس ستظل عاصمة فلسطين، عربية القلب واللسان. وأدانت الحكومة الفلسطينية اعتقال قوات الاحتلال لوزير شؤون القدس فادي الهدمي، واستدعائها محافظها عدنان غيث، معتبرة أن ذلك سياسة بائسة تعكس حالة الإفلاس لدى القادة الإسرائيليين، في تعاملهم مع المدينة المُقدّسة. وقال إبراهيم ملحم الناطق باسم الحكومة، لوكالة الأنباء الفلسطينية (وفا): إن «هذه الاعتقالات تأتي في إطار تهويد المدينة، وتركيع سكانها، وإثارة الإحباط بين صفوفهم، إلا أنها لن تزيدهم إلا قوة وإصراراً وثباتاً في مدينتهم المُقدّسة». وأشار إلى أن توقيت هذه الاعتقالات يتزامن مع انعقاد أعمال الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، ما يضيف ملفاً حياً في موضوع القضية الفلسطينية، وكيفية تعامل الكيان الإسرائيلي، القوة القائمة بالاحتلال، مع القادة الفلسطينيين. كما استنكرت منظمة التحرير الفلسطينية، التصاعد المستمر في الانتهاكات الإسرائيلية بحق المواطنين والمسؤولين في مدينة القدس المحتلة وقالت عضوة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنان عشراوي، في بيان صحفي أمس، إن الإرهاب اليومي المنظّم الذي يطال القدس المحتلة هو ترجمة حقيقية لسياسة دولة الاحتلال ونهجها الهادف إلى تنفيذ مخططات التطهير العرقي والتهجير القسري والفصل العنصري وصولاً إلى حرمان الشعب الفلسطيني من حقه في البقاء على أرضه وممتلكاته.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X