الراية الرياضية
السهم الذهبي طلال منصور يؤكد في حوار خاص لـ الراية الرياضية :

صامبا تأهل عن جدارة والوعد مع الذهب اليوم

سباق الـ 400 م حواجز سيكون شرساً وأتمنى أن نسعد بالذهبية

البطولة استثنائية وبها منافسات تقام للمرة الأولى ستسجل لنا في التاريخ

أبطالنا أمام فرصة كبيرة لكتابة تاريخ جديد لألعاب القوى القطرية

البطولة بدأت في تحطيم الأرقام القياسية ونتوقع المزيد من الأبطال

دخلت عالم «السوشيال ميديا» للرد على المشككين في قدرات قطر

  • أبطال العالم هم من ردّوا على من يهاجم قطر من الخارج من قلب الحدث
  • أقول للاعبينا: هذه فرصتكم وللجماهير: تعالوا للاستمتاع ومساندة أبطالنا
  • واجهنا صعوبات كبيرة في كل البطولات العالمية وقطر تذلل كل الصعوبات
  • لأول مرة تقام البطولة على ملعب مكيف ودقائق تفصل الأبطال عن المنافسات

حوار- أحمد سليم:

أكد السهم الذهبي طلال منصور نجم ألعاب القوى القطرية السابق وأمين السر المساعد في اتحاد ألعاب القوى على قدرة بطلنا العالمي عبدالرحمن صامبا على تحقيق الميدالية الذهبية اليوم في سباق 400 م حواجز موجهًا الدعوة للجماهير القطرية والمقيمين على أرض قطر وعشاق رياضة ألعاب القوى لمساندة بطلنا العالمي اليوم عندما يخوض نهائي السباق اليوم في الحادية عشرة إلا ثلث مساء على استاد خليفة الدولي والاستمتاع بالأجواء والاحتفال بأول ميدالية قطرية في مونديال ألعاب القوى في عاصمة الرياضة العالمية. وأشاد طلال منصور بالمستوى التنظيمي للبطولة وقال إن قطر تغلبت على كافة الصعاب وتمكنت من خطف أنظار العالم وردت على كل المشككين من خلال التنظيم المميز وأيضا إقامة البطولة على أحد ملاعب مونديال 2022 المبرد الهواء لتقام المنافسات وسط أجواء مثالية لكافة الأبطال، مشيرًا إلى أن نسخة الدوحة ستشهد تحطيم العديد من الأرقام القياسية بعد أن بدأها منتخب الولايات المتحدة الأمريكية في سباق التتابع المختلط 4 مرات 400 م بتحقيق رقم عالمي جديد.

صامبا و التحدي الكبير

بداية حدثنا عن تأهل بطلنا صامبا للعب على الذهب في نهائي 400 م حواجز الليلة ؟

بالتأكيد صامبا قدم أداءً مميزًا للغاية خلال التصفيات والدور نصف النهائي ليتمكن عن جدارة من الوصول للنهائي واللعب على الميدالية الذهبية وهو أمر مستحق للغاية خاصة أن صامبا عمل خلال سنة كاملة على تجهيز نفسه لهذا الحدث العالمي، والآن حان دور الجماهير القطرية والمقيمين على أرض قطر للتواجد اليوم في استاد خليفة الدولي من أجل تحقيق الحلم والتتويج بالذهب العالمي ليكون تاريخًا جديداً لألعاب القوى القطرية.

توقعت التتويج بميداليتين لأبطالنا في هذا العرس العالمي هل سينجح أبطالنا في ذلك؟

أبطالنا يستحقون التواجد على منصات التتويج رأينا تألق صامبا وأيضا أبوبكر حيدر في المنافسات أمام نخبة من أبرز الأبطال العالميين يتنافسون حول هدف واحد وهو الذهب وأتوقع أن ينجح أبطالنا لكتابة اسم قطر في تاريخ البطولة العالمية على أرضنا في ظل تواجد العالمي الأولمبي معتز برشم الذي نعول عليه أيضا في هذه البطولة بالرغم من إصابته الأخيرة وأيضا عبدالإله هارون والعديد من أبطالنا المميزين وبالتالي هي فرصة نتمنى أن يستغلها أبطالنا لإسعاد جماهيرنا.

كيف ترى نهائي 400 م حواجز الليلة؟

السباق سيكون شرسًا للغاية ومعركة بين الثلاثي بطلنا عبدالرحمن صامبا والنرويجي كارستن وورهولم حامل لقب بطولة العالم – لندن 2017 ، بجانب العداء الأمريكي راي بنيامين، وبالتالي يصعب التكهن بنتيجة السباق اليوم على عكس كافة سباقات البطولة التي تكون نتيجتها معروفه مسبقًا ونتمنى التوفيق لبطلنا صامبا في هذا الحدث التاريخي في حال تحقيق ميدالية ذهبية اليوم.

هل ترى أن غياب صامبا عن المنافسات لفترة طويلة قد يؤثر عليه اليوم؟

صحيح أن صامبا لم يخض المنافسات على مدار 4 أشهر ولكنه أصبح مستعدًا بنسبة 90% لهذه البطولة والآن يتبقى 10% ستكون للجماهير التي هي مطالبة بالحضور اليوم لإعطائه الحافز والحماس لكسر كافة الصعوبات والتتويج بأول ميدالية في مونديال القوى.

رأينا أن صامبا لم يضغط على نفسه في نصف النهائي كيف ترى ذلك؟

بالتأكيد صامبا حرص على إنهاء الدور نصف النهائي بدون ضغط بهدف التأهل للنهائي وهي خطة «تكتيك» دائمًا يستخدمه اللاعبون الكبار والثلاثي المنافس بقوة على ذهبية هذه المسابقة لم يضغطوا في نصف النهائي من أخل تخزين القوة لسباق اليوم الحاسم، وبالتالي أدعو الجميع لمتابعة هذا الصراع الكبير الذي سيكون ممتعا للكل.

حدث فريد

حدثنا عن إقامة المونديال في الدوحة خاصة أنك بطل عالمي وتعرف قيمة هذا الحدث هنا؟

إقامة مونديال ألعاب القوى هو حدث فريد للمنطقة بأكملها فهي المرة الأولى التي يقام فيها السباق في الشرق الأوسط وبالتالي الجميع فخور بأن تكون قطر عاصمة الرياضة العالمية ، واعتقد أنها فرصة أيضا لأبطالنا فقد رأينا كيف يكون اهتمام القيادة الرشيدة والمسؤولين بأي إنجاز يحقق خارج قطر فما بالنا في استضافتنا لهذا الحدث والحصول على إنجاز لنا خاصة أن الجماهير القطرية ستكون حاضرة وأيضا الدعم الكبير من القيادة الرشيدة حيث سيكون الحضور على أعلى مستوى ونتمنى أن تفرح قطر بالميدالية الذهبية اليوم.

رأينا اهتمامك بـ «السوشيال ميديا» مؤخرًا وحرصك على نقل تصريحات للأبطال الأولمبيين والعالمين وأيضا المسؤولين لماذا توجهت للسوشيال ميديا؟

دخلت عالم «السوشيال ميديا» بهدف الرد على كل من يهاجم قطر من الخارج في قدرات قطر على استضافة هذه البطولة العالمية وبالتالي كان الرد على كل المشككين من الأبطال العالمين من قلب الحدث سواء من المشاركين في البطولة أو الضيوف هنا في أرضنا وقد أشادوا بالبطولة والأجواء والمنافسة، خاصة أن البطولة تقام للمرة الأولى على ملعب مكيف الهواء كما تشهد أول مارثون ليلي بالبطولة بدون تصفيات صباحية وهو الأمر الذي يجعل العداء يقدم أفضل ما لديه وبالتالي هذه البطولة تاريخية حيث لم نشهد الكثير منها في البطولات السابقة وأيضا سباق 4× 400 متنوع الذي يقام للمرة الأولى وبالتالي كل هذه الأمور تسجل باسم قطر.

افتتاح مبهر

كيف رأيت حفل افتتاح البطولة؟

حف الافتتاح كان مهبرا ورائعا للغاية ولم أرى مثله في البطولات السابقة بحضور حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني امير البلاد المفدى الذي يدعم الرياضة والرياضيين ودائما يقف خلف كل إنجاز لقطر من خلال اهتمامه اللامحدود بالرياضة وبالتالي تواجد في افتتاح البطولة أعطى زخما كبيرا وأهمية كبيرة كون القيادة الرشيدة والدولة تقف جانبا إلى جنب لأنجاح هذا الحدث وهناك جهود كبيرة من الكوادر القطرية الشابة لتذليل كافة الصعاب من اجل خوض المنافسات في أجواء مثالية والحمد لله الأمور تسير بشكل مميز للغاية وبالتالي قطر نجحت في تسخير كافة الظروف والتغلب على الصعوبات لتؤكد أنها جاهزة لاستضافة كبرى الأحداث العالمية في أي وقت من العام من خلال منشآتها الرياضية المميزة والمزودة بتقنية التبريد التي تساعدنا على إنجاح أي حدث عالمي يقام على أرض الدوحة.

البعض تحدث عن الأجواء الحارة في المنافسات الخارجية كيف ترى ذلك؟

كافة البطولات فيها بعض الصعوبات والأجواء الحارة ليست أمر بأيدينا فهي بيد الخالق دائماً في هذا التوقيت من كل عام الأجواء تكون مميزة ولكن صادف السباقات بعض الرطوبة ولكنها لم تؤثر خاصة أن أبطال العالم متعودين على هذه الأجواء في البطولة وقد سبق وأن خضنا المنافسات في أجواء أكثر حرارة مثل أولمبياد لوس إنجلوس وصلت الحرارة إلى 45 درجة مئوية كما أن المسافة بين الفندق والملعب تصل إلى ساعة ونصف بالباص وأيضا بين ملعب التدريب وملعب المنافسات أكثر من نصف ساعة ولكن هنا في قطر الجميع يقف يد واحدة لتسخير كافة الصعوبات ورأينا كيف يتدرب الأبطال خارج استاد خليفة ويمرون عبر نفق لا يزيد عن 100 متر ومكيف الهواء للدخول إلى الملعب المجهز بالكامل من أجل خوض المنافسات في أجواء مثالية وبالتالي نسخة الدوحة وإن وجدت بعض الصعوبات ولكنها لا تقارن بالنسخ السابقة.

رسالتك للاعبين والجماهير؟

أقول للاعبين أن هذه بطولتكم لأنها تقام على أرضنا وبالتالي هي فرصتكم لكتابة تاريخ جديد لألعاب القوى القطرية حيث يسجل التاريخ هذه اللحظات وعليكم استغلال هذه البطولة من أجل تحقيق إنجاز يضاف إلى الإنجازات القطرية، كما أجدد الدعوة للجماهير للتواجد اليوم وفي كافة المنافسات لدعم أبطالنا وأقول لهم «تعالوا للاستمتاع ومساندة أبطالنا» لأن هذا الحدث لا يتكرر كثيرًا في منطقتنا وبالتالي هي فرصة للجميع للاستمتاع بتواجد أبطال العالم هنا في الدوحة عاصمة الرياضة العالمية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X