fbpx
المحليات
تهدف إلى تسريع أثر التنمية المستدامة للاجئين

صندوق قطر للتنمية ينضم لمبادرة تركية

الكواري : حلول للتحديات الإنمائية أمام اللاجئين

نيويورك- قنا:

أعلن صندوق قطر للتنمية عن انضمامه إلى برنامج /‏مسرع أثر أهداف التنمية المستدامة/‏ كشريك جديد.. وهي مبادرة أطلقتها وزارة الخارجية التركية بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وتضم مؤسسة بيل وميليندا غيتس، وبرنامج الأغذية العالمي، وعددًا من الجهات المانحة والشركات التركية ذات الاستثمارات العالمية. وتهدف إلى جلب الموارد والخبرات المتعلقة بأهداف التنمية المستدامة مع التركيز على اللاجئين.

وقد أعلن السيد خليفة جاسم الكواري مدير عام صندوق قطر للتنمية عن قرار الانضمام وذلك خلال حدث أُقيم في نيويورك على هامش انعقاد الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، بحضور سعادة السيد مولود جاويش أوغلو وزير خارجية الجمهورية التركية، وسعادة السيد مراد وهبة المدير المساعد لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وبفضل هذا البرنامج الذي أُطلق في إسطنبول في يوليو من العام الجاري، قام روّاد الأعمال بتطوير حلول للاجئين للوصول إلى فرص كسب الرزق من خلال أنظمة الهُوية الرقمية، وحلول الصرف الصحي للمناطق التي لا تحوي مجاري ومحطات معالجة، وذلك من خلال ابتكار دورات مياه تقدم حلولًا لهذه المشاكل.. كما يقدم /‏مسرع أثر أهداف التنمية المستدامة/‏ منصة مبتكرة لأصحاب المصلحة المتعددين تسهل التعاون عبر القطاعات وتعزز روح المبادرة والابتكار والتكنولوجيا لتجاوز التحديات التي يواجهها اللاجئون كل يوم. وفي تصريح له خلال المناسبة، قال سعادة السيد مولود جاويش أوغلو وزير الخارجية التركي «من المتوقع الآن أن تقوم الشركات بمواءمة نماذج أعمالها بالتزامن مع أهداف التنمية المستدامة، كما سيطوّرون نماذج أعمال للمجموعات ذات الدخل المنخفض. ولهذا السبب بدأنا برنامج مسرع أثر أهداف التنمية المستدامة، ونأمل أن يُسهم البرنامج في إلهامنا جميعنا في وضع كلماتنا موضع التنفيذ لتحقيق أهداف التنمية المستدامة».

من جانبه، قال سعادة السيد مراد وهبة، المدير المساعد لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، «إن الجمع بين مجموعات من الشركات والهيئات التنظيمية والهيئات الحكومية الأخرى للعمل معًا من أجل مواجهة تحديات التنمية يمكن أن يؤدّي إلى ابتكارات في السوق من خلال روّاد الأنظمة».. مضيفًا إن «المُبادرات الناجحة، بالإضافة إلى التعاون بين الهيئات الخاصة والعامة من أجل التسريع، سوف تبرز أنشطة إبداعية فريدة نحو أهداف التنمية المُستدامة».

بدوره، قال السيد خليفة جاسم الكواري مدير عام صندوق قطر للتنمية «نعتقد أن هذه المُبادرة المُتفانية تجاه اللاجئين داخل تركيا والبلدان الأقل نموًا، كبرنامج مسرع أثر أهداف التنمية المستدامة، ستستغل الذكاء الجماعي الذي يتضمن الجمع بين المعرفة من المُواطنين، والبيانات الضخمة من القطاع الخاص والحكومات، والخبرة البشرية لإيجاد حلول فعّالة تتصدّى للتحديات الإنمائية التي يواجهها اللاجئون».

وشدّد الكواري على أن هناك حاجة ماسّة اليوم إلى هذه الطريقة المبتكرة لمواجهة هذه التحديات، فالبرنامج يجمع بين الحكمة والذكاء والإبداع من هؤلاء المُمثلين لخلق حلول أفضل.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X