fbpx
المحليات
خلال فعالية نظمها مجلس المكفوفين

تعزيز المسؤولية الاجتماعية لذوي الإعاقة

الدوحة – الراية:

نظم مركز قطر الاجتماعي والثقافي للمكفوفين لقاء تحت عنوان «الأشخاص ذوو الإعاقة والمسؤولية الاجتماعية» وذلك ضمن نشاط مجلس المكفوفين الثقافي والذي ينظمه المركز بشكل دوري لمناقشة عدد من القضايا والمواضيع التي تهم ذوي الإعاقة وذويهم باستضافة عدد من الخبراء والمختصين في المجال.

تم خلال هذا اللقاء إلقاء الضوء على عدة محاور منها دور المراكز والمؤسسات الخاصة في تشجيع الأشخاص ذوي الإعاقة في الانخراط في الأعمال الاجتماعية، وأهمية مشاركة طلاب الدعم التعليمي الإضافي، والدور المأمول لذوي الإعاقة البصرية للمشاركة في المبادرات الاجتماعية، والأثر النفسي لمشاركة ذوي الإعاقة في الأنشطة الاجتماعية، وأهمية المشاركة الاجتماعية لحالات متلازمة داون وأثرها على استقلاليتهم.

وبينت د. حياة نظر -استشاري في مركز النور للمكفوفين أن مفهوم المسؤولية المجتمعية يبدأ من الأسرة، والتي بدورها تقوم بتأهيل طفلها من ذوي الإعاقة للمشاركة في المجتمع، وتهيئته بعد ذلك على المشاركة في الحياة الاجتماعية عند الخروج من نطاق الأسرة، وأكدت على أهمية أن يطور الفرد ذاته وقدراته بتعلم مهارات مختلفة.

فيما أشارت د. هلا السعيد -مدير مركز الدوحة العالمي لذوي الإعاقة أن أهمية المسؤولية الاجتماعية تقع على كل من الأفراد والمؤسسات بشكل متساوٍ، فالمسؤولية الاجتماعية سلوك وقيمة يجب غرسها في الأبناء منذ الصغر من بداية سن ٣ سنوات، فهي مهارة يُدرب عليها، وأكدت على أهمية أن يُعطى الطفل الثقة منذ البداية بقدرته على العمل والإنجاز، وتعزيز الجانب الإيجابي لديه بشكل دائم.

وتحدث د. سيف الحجري -مشرف مبادرة أصدقاء الطبيعية بمؤسسة قطر عن أهمية تقييم مشاركة ذوي الإعاقة في المجتمع، وبين ضرورة أن يقوم الأشخاص من ذوي الإعاقة بتقديم مبادرات وخطط تخدم كافة فئات المجتمع وليس فئة ذوي الإعاقة فقط، مما يعزز قدرتهم على تحمل المشاركة في المسؤولية الاجتماعية.

وعن أهمية المشاركة الاجتماعية لحالات متلازمة داون تحدثت د.مها السليطين -طبيبة وناشطة اجتماعية عن تجربتها مع طفلها من ذوي الإعاقة ، وكيفية تقبل المجتمع لهذه الفئة ،مشيره إلى أن النظرة ما زالت ناقصة ولا بد من تعزيز هذا الجانب بإظهار الجانب الإيجابي والمشرق تأكيدا على قدرة ذوي الإعاقة في العطاء والإنجاز والمشاركة كأي فرد آخر من أفراد المجتمع .

وشددت د.جيهان مدني على دور الإعلام بكافة وسائله في تسليط الضوء على ذوي الإعاقة ،وكيفية التعامل معهم بطريقة صحيحة ، مؤكدة على أهمية الدمج والتشجيع من الناحية النفسية ،لما في هذه الناحية الأثر الكبير في تعزيز الثقة.              

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X