المحليات
ضمن المرحلة الثالثة من مبادرة تأهيل صغار المقاولين القطريين.. أشغال:

4 عقود لتحسين الطرق بقيمة 100 مليون ريال

الأعمال تشمل بلديات الدوحة والوكرة والريان والشحانية وأم صلال والظعاين والشمال

مدة العقود 540 يوماً وبدء التنفيذ في الربع الأول من عام 2020

تمهيد الطرق وبناء الأرصفة وممرات المشاة وأعمال الرصف بالأسفلت والإنارة

الدوحة – الراية:

أعلنت هيئة الأشغال العامة «أشغال» عن إطلاق المرحلة الثالثة من مبادرة «تأهيل صغار المقاولين القطريين» وطرح أربعة عقود لمشاريع أعمال تحسين الطرق في شهر أكتوبر 2019 وبقيمة إجمالية تُقدر بحوالي 100 مليون ريال قطري، وذلك في إطار حرص «أشغال» على توفير بيئة مناسبة تكفل نمو الشركات القطرية وتماشياً مع أهداف المبادرة التي تم إطلاق المرحلة الأولى منها في يناير من عام 2018. وكانت «أشغال» قد وقعت أربعة عقود ضمن المرحلة الأولى من المبادرة في ديسمبر من عام 2018، ثم في المرحلة الثانية طرحت أربعة عقود أخرى في شهر أبريل من عام 2019. وبإطلاق المرحلة الثالثة تكون «أشغال» قد ساهمت في تطوير ودعم الشركات المحلية من خلال 12 مشروعاً لتحسين الطرق ضمن مبادرة «تأهيل صغار المقاولين القطريين» والتي تهدف إلى إتاحة الفرصة للمستثمرين القطريين المحليين في قطاع المقاولات لتنفيذ مشاريع صغيرة تؤهلهم للعمل مستقبلاً بالمشاريع الاستراتيجية بالدولة والمشاركة الفاعلة في الاقتصاد المحلي.

ومن المقرر أن يتم إغلاق باب التقدم للمناقصة في شهر ديسمبر 2019 وأن يبدأ تنفيذ هذه المشاريع الجديدة في الربع الأول من عام 2020، على أن يتم التنفيذ خلال 540 يوماً.

ويشمل نطاق عمل المشاريع أعمال تمهيد وتسوية الطرق وبناء الأرصفة وممرات المشاة وأعمال الرصف بالأسفلت وإنارة الشوارع بالإضافة لبعض الأعمال التي تعزز السلامة المرورية كتركيب اللوحات الإرشادية والمرورية والعلامات الأرضية.

يشمل العقد الأول الذي سيتم طرحه من جانب «أشغال»، أعمال تحسين الطرق في مناطق عديدة ضمن النطاق الجغرافي لبلديات أم صلال والظعاين والشمال.

أما العقد الثاني فهو لمشروع أعمال تحسين الطرق في مناطق عديدة ضمن بلدية الدوحة.

بينما يشمل العقد الثالث أعمال تحسين الطرق بمناطق مختلفة ضمن النطاق الجغرافي لبلدية الوكرة.

وأخيراً يشمل العقد الرابع مشروع أعمال تحسين الطرق في عدّة مناطق تندرج ضمن نطاق بلديتي الريان والشحانية.

يُذكر أن «أشغال» لا تشترط أن يكون لدى الشركات خبرة سابقة في العمل مع «أشغال» في مجال الطرق أو صيانة الطرق على أن تكون الشركة مصنفة بالدرجة الثالثة فما أعلى في هذين المجالين بتصنيف وزارة المالية، حيث تهدف المبادرة إلى توفير الدعم للمقاولين الجدد من خلال تدريب وتعريف الشركات على أفضل أساليب العمل بالمشاريع.

المشاريع التي سيتم طرحها في مجال تحسين الطرق بجميع مناطق الدولة وتشمل أعمال تحسين الطرق في عدة مناطق من الدوحة الكبرى (المرحلة 6 – أ) ببلدية الدوحة، بالإضافة إلى أعمال تحسين الطرق في مناطق الريان (المرحلة 6 – أ)، فضلاً عن أعمال تحسين الطرق في المناطق الشمالية (المرحلة 3 – أ) التابعة لكل من بلدية الشمال والخور والذخيرة، وأعمال تحسين الطرق في جنوب الدوحة الكبرى (المناطق 90 إلى 95 – 6 أ) التابعة لبلدية الوكرة، وأعمال تحسين الطرق في بلدية الظعاين وأم صلال.

وأكدت أشغال أن مبادرة تأهيل صغار المقاولين تنطلق من رغبة أشغال في إتاحة المجال أمام الشركات القطرية المحلية للمشاركة في تنفيذ مشاريع الهيئة، وذلك بهدف زيادة عدد الشركات العاملة في هذا المجال على المستوى الوطني.

وشددت على أن المبادرة ترمي إلى تأهيل الشركات المشاركة بها لتنفيذ مشاريع إستراتيجية على المستوى الوطني، لافتاً إلى أن قطر لديها خطة مستمرة للمشاريع الجديدة خلال السنوات المقبلة مؤكدة أن مؤسسات الدولة المعنية تحفز هذا القطاع ليتم الاعتماد عليه في تنفيذ المشاريع الوطنية للطرق ومستقبلاً في مشاريع البنية التحتية بدلاً من الشركات الأجنبية، والذي من شأنه خدمة أهداف التنمية والاستدامة التي تسعى إليها دولة قطر.

وأكدت حرصها على إيجاد بيئة حاضنة تكفل نمو الشركات القطرية العاملة في المجالات ذات العلاقة بمشاريع الهيئة، لافتة إلى أن المبادرة تهدف في الأساس إلى مساعدة الشركات القطرية الجديدة أو تلك التي تخطط للدخول إلى مجال تنفيذ مشاريع الطرق، وأن الهيئة حرصت على إلغاء شرط الخبرة للحصول على عطاء تنفيذ تلك المشاريع وأكدت أن المبادرة مهمة لتطوير وتأهيل صغار المقاولين والشركات الوطنية للارتقاء بهم إلى مستويات أعلى تمكنهم من تنفيذ كافة أنواع المشاريع وبما يسهم في خلق قاعدة واسعة من الشركات الوطنية القادرة على تنفيذ المشاريع الوطنية خاصة في مجالات البنية التحتية والطرق.              

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X