fbpx
أخبار عربية
أكد أن مدارس الوكالة لا يستخدمها إرهابيون

كرينبول: الأونروا باقية لدعم الفلسطينيين

القاهرة – د ب ا:

رفض المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين الفلسطينيين وتشغيلهم في الشرق الأدنى (الأونروا) الاتهامات الإسرائيلية بأن مدارس «أونروا» يستخدمها «الإرهابيون»، واصفاً ذلك بأنه»مجرد ادعاء لا أساس له على الإطلاق». ودعا بيار كرينبول إلى التساؤل عن الوجهة التي يمكن أن يتخذها عشرات الآلاف من الطلاب إذا جرى وقف هذه النشاطات الحيوية في غزة والضفة الغربية وأماكن اللجوء الأخرى، مضيفاً « من دون أونروا سيلتحقون بمنظمات إرهابية أو متطرفة». وقال كرينبول، في تصريحات لصحيفة «الشرق الأوسط» في نيويورك، نشرت أمس، أن أونروا باقية لخدمة الفلسطينيين، ورفض ما أسماه» ادعاءات وإشاعات» تهدف إلى إنهاء خدمات هذه المنظمة الدولية، وتستهدفه شخصياً، داعياً إلى انتظار نتائج التحقيقات الجارية. وفي معرض إشارته إلى تحديات وضغوط، بدأت بوقف الولايات المتحدة حصتها من التمويل (360 مليون دولار)، أشاد بالمساهمات التي تقدمها 43 دولة، وفي مقدمتها الاتحاد الأوروبي والكويت والمملكة المتحدة والسويد واليابان والنرويج، لجمع 1.2 مليار دولار أمريكي، بغية مواصلة الخدمات الكثيرة، ومنها تعليم 530 ألفاً من الطلاب الفلسطينيين. وأشار كرينبول إلى أنه منذ عام 1950، تخرّج من مدارس أونروا مليونان ونصف المليون تلميذ وتلميذة. ويأتي هذا الحوار مع المفوض العام للأونروا بعد حملة ادعاءات إسرائيلية بدأت قبل أشهر، تشمل تورط إدارة الوكالة في سوء السلوك الجنسي، والمحسوبية، والانتقام، والتمييز، وغيرها من الانتهاكات لتحقيق مكاسب شخصية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X