الراية الإقتصادية
أكد التزامها بالاستثمار لنشر شبكاتها.. سعود بن ناصر:

تكنولوجيا Ooredoo تدعم التطور الاقتصادي

تمكين العملاء من الخدمات الرقمية

تقرير حالة البرودباند يدعو لتطوير الأساليب التقليدية

الدوحة – الراية:

أكد الشيخ سعود بن ناصر آل ثاني، الرئيس التنفيذي لمجموعة Ooredoo أن Ooredoo لديها شغف كبير بتكنولوجيا الجوال كأداة لتحقيق التغيير الاجتماعي والاقتصادي الإيجابي في المجتمعات والدول التي تعمل فيها. مؤكدا الالتزام بالاستثمار لنشر شبكاتها وإيصال خدماتنا للمجتمعات النائية والأقل حظاً في العالم.

وقال: إنها تشارك مع مفوضية البرودباند للتنمية المستدامة فلسفة تنظر بعين الأهمية لوصول الأفراد لخدمات البرودباند، ما يعد ضرورياً للتنمية المستدامة.

وأشار إلى العمل من أجل أن تصبح Ooredoo بمثابة أدوات لتمكين الناس من الوصول إلى الخدمات الرقمية.

جاء ذك بمناسبة الإعلان عن تقرير «حالة البرودباند 2019»- الصادر حديثاً عن مفوضية البرودباند للتنمية المستدامة في نيويورك الذي أشار إلى أن الأساليب التقليدية في نشر شبكات الإنترنت وتمكين الاستفادة منها قد فشلت في إيصال الإنترنت إلى النصف المتبقي من سكان العالم ممن مازالوا يفتقرون للخدمة.

ولمواجهة تباطؤ النمو العالمي، يدعو التقرير إلى وضع استراتيجيات تعاونية جديدة لتعزيز مفهوم «خدمات الاتصالات العالمية الهادفة» من خلال زيادة التركيز على تقاسم الموارد واتباع نهج أكثر شمولية ينظر لخدمة البروباند باعتبارها أداة عامة أساسية ومهمة لتمكين التنمية في العالم.

وكشف تقرير حالة البرودباند 2019 أن النمو العالمي في النسبة المئوية للأسر المتصلة بالإنترنت يتباطأ، حيث ارتفع بشكل طفيف إلى 54.8٪ من 53.1٪ في العام الماضي. أما في البلدان منخفضة الدخل، فقد تحسن معدل اعتماد الإنترنت المنزلي بنسبة 0.8٪ فقط.

كما أشارت البيانات المتعلقة بالأفراد الذين يستخدمون الإنترنت إلى تباطؤ النمو العالمي خلال عام 2018، وكذلك تباطؤ النمو في البلدان النامية التي تضم الغالبية العظمى من الأفراد غير المتصلين بالإنترنت والذين يقدر عددهم بنحو 3.7 مليار شخص.

من جهتها، قالت سعادة السيدة بولا إنغابير، وزيرة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والابتكار في جمهورية رواندا، والتي تمثل بول كاغامي، الرئيس المشارك للمفوضية: «إن مسؤوليتنا الجماعية حول تنفيذ توصيات المفوضية ستحتم علينا جميعاً توفير الموارد والمعرفة المالية والتقنية للأفراد لإيجاد التأثير الذي تحتاج إليه أعمالنا».

وقال كارلوس سليم، الرئيس المشارك للمفوضية: إن توصيل خدمة الإنترنت لسكان العالم أمر يتعلق بالتعاون والنهج الجماعي والشراكات – بين مختلف أصحاب المصلحة عبر مختلف القطاعات والدول.

ويشير تقرير حالة البروباند 2019 إلى إضافة مليار مشترك جديد في خدمة الجوال خلال السنوات الخمس الأخيرة منذ عام 2013 (بمعدل نمو سنوي يبلغ 4.2٪)،غير أن سرعة نمو الاتصالات عبر الجوال تتباطأ. فيما تحسنت تغطية شبكة الجوال بشكل أبطأ بكثير في البلدان منخفضة الدخل، مع تحسن بنسبة 22٪ فقط في تغطية شبكة 4G في السنوات الخمس الماضية، مقارنة بزيادة قدرها 66٪ في الشريحة الدنيا من البلدان متوسطة الدخل.

وأشار التقرير إلى أنه خلال 2018، تفوقت 4G على 2G لتصبح التكنولوجيا الرائدة للجوال في جميع أنحاء العالم، حيث تم من خلالها إنشاء 3.4 مليار اتصال، وهو ما يمثل 44٪ من إجمالي الاتصالات. وستصبح 4G قريبًا التكنولوجيا المهيمنة في قطاع الجوال، متجاوزة نصف جميع اتصالات الجوال خلال عام 2019، ومن المتوقع أن تبلغ ذروتها بنسبة 62٪ من جميع اتصالات الجوال بحلول عام 2023.

وتشير البيانات إلى أنه من بين 730 مليون شخص من المتوقع أن يشتركوا في خدمات الجوال لأول مرة على مدى السنوات السبع القادمة، فإن نصف هؤلاء الأفراد سيكونون من منطقة آسيا والمحيط الهادئ، فيما سيشكل الأفراد من منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى أقل من الربع بقليل.

ومن الجدير بالذكر أن مفوضية البرودباند للتنمية المستدامة أنشئت عام 2010 من قبل الاتحاد الدولي للاتصالات واليونسكو بهدف تعزيز أهمية البرودباند ضمن جدول أعمال السياسة الدولية، وتوسيع نطاق الوصول للبرودباند في كل بلد كمفتاح لتسريع التقدم نحو تحقيق الأهداف الإنمائية الوطنية والدولية. ويقود المفوضية كل من بول كاجامي، رئيس جمهورية رواندا، وكارلوس سليم، رئيس المكسيك، بينما يشترك في رئاستها كل من هولين تشاو، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات، وأودري أزولاي، المديرة العامة لليونسكو. وتضم المفوضية أكثر من 50 مفوضًا يمثلون مجموعة من أبرز الرؤساء التنفيذيين وقادة قطاع الاتصالات وكبار صانعي السياسات والممثلين الحكوميين وخبراء من الوكالات الدولية والأوساط الأكاديمية والمنظمات المعنية بالتنمية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X