fbpx
المحليات
البلدية دشنت المرحلة الثانية من مشروع حمايتها من الانقراض.. عمر النعيمي ل الراية:

400 شجرة غاف بروضة مكين

رصد تكاثر طبيعي لأشجار الغاف بالروضة بعد 3 أعوام من إغلاقها

القوات المسلحة تشارك في استزراع أشجار الغاف بالروضة

متابعة – نشأت أمين:

دشنت وزارة البلدية والبيئة ممثلة بإدارة الحماية والحياة الفطرية صباح أمس المرحلة الثانية من مشروع حماية أشجار الغاف القطري المهددة بالانقراض، وذلك بروضة غافات مكين.

حضر التدشين السيد عمر سالم النعيمي مدير إدارة الحماية والحياة الفطرية والعميد مهندس محمد إبراهيم المهندي مدير مديرية البيئة بالقوات المسلحة القطرية بالإضافة لممثلين من عدد من الشركات والجهات الداعمة ومنظمات المجتمع المدني. وأكد السيد عمر سالم النعيمي مدير إدارة الحماية والحياة الفطرية في تصريحات خاصة ل الراية على هامش حفل التدشين أن حماية أشجار الغاف القطري تعتبر أحد المشاريع الهامة الموكلة إلى قسم الحياة الفطرية بإدارة الحماية والحياة الفطرية منذ 2015، حيث قام الخبراء والمختصون بالوزارة بالإدارة، بالتعاون مع مختصين من إدارة البحوث الزراعية وبلدية الشمال والحدائق العامة بتذليل مختلف الصعوبات من أجل وضع حد لتدهور هذه الشجرة الهامة. وأوضح أنه كان قد تم رصد تناقص واضح في أعداد هذه الشجرة خلال الأعوام الماضية، لدرجة أن إجمالي عددها على مستوى الدولة لم يتجاوز أكثر من 50 شجرة في 2015 قبل إطلاق المشروع.

وأضاف النعيمي أنه خلال المرحلة السابقة من مشروع حماية أشجار الغاف تحققت العديد من الخطوات الهامة في هذا الشأن من أهمها تسوير وإغلاق روضة غافات مكين بشكل كامل لحماية الأشجار الموجودة بها من عمليات الرعي الجائر ومن الأنشطة البشرية الضارة. كما تم تجميع أعداد كبيرة من بذور أشجار الغاف واستخدامها في استزراع عدد كبير من الشتلات بالروضة، وقد رصدنا بالفعل وجود تكاثر طبيعي لتلك الأشجار بها بعد 3 أعوام من إغلاقها، حيث وصل عدد أشجار الغاف بالروضة في الوقت الحالي إلى أكثر من 400 شجرة.

العميد محمد المهندي:دعم كافة القطاعات المدنية بالدولة

قال العميد مهندس محمد إبراهيم المهندي مدير مديرية البيئة بالقوات المسلحة أنه بناء على توجيهات من سعادة د. خالد بن محمد العطية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع بتقديم الدعم والإسناد لكافة القطاعات المدنية في الدولة فقد حرصت مديرية البيئة بالقوات المسلحة على المشاركة مع جميع الجهات المدنية ذات الصلة في مقدمتها وزارة البلدية والبيئة، مضيفاً أنه بناء على تعليمات من سعادة الفريق الركن طيار غانم بن شاهين الغانم رئيس الأركان فقد شاركت أعداد رمزية من كل من مديرية البيئة والقوات البحرية وأكاديمية الخدمة الوطنية في المرحلة الثانية من مشروع حماية أشجار الغاف بروضة غافات مكين من خلال القيام باستزراع أعداد كبيرة من تلك الأشجار النادرة المهددة بالانقراض.

وأوضح العميد المهندي أن مشاركة مديرية البيئة للقطعات المدنية في الدولة لا تقتصر على الجهات الحكومية فقط بل والخاصة أيضاً لافتا إلى أن المديرية لها باع طويل في مجال حماية البيئة والحياة الفطرية. وأشار إلى أن المديرية تأسست في عام 2004 وكان من أبرز أهدافها المشاركة مع وزارة البلدية والبيئة في مجال حماية البيئة والحياة الفطرية في الدولة.

وقال إن المديرية تتكون من 3 أقسام هي الأمن البيئي والصحة والسلامة المهنية والتدريب والتوعية البيئية.

علي المري:أشجار الغاف تعرضت لمخاطر بيئية وبشرية

قال السيد علي صالح المري رئيس قسم الحياة الفطرية بإدارة الحماية والحياة الفطرية بوزارة البلدية والبيئة إن شجرة الغاف من النباتات المتكيفة مع الظروف البيئية القاسية جداً بالصحراء، حيث إن لها مجموعاً جذرياً قد يمتد إلى عشرات الأمتار ليصل إلى المياه الجوفية، كما يمكن للجذور أن تنتج أخرى جديدة عند تعرضها للهواء.

وأوضح أن جذور شجرة الغاف تساهم في زيادة خصوبة التربة لمقدرتها على تثبيت نيتروجين الهواء الجوي، لذلك تنمو بشكل جيد في التربة الفقيرة في عناصرها الغذائية، كما تتحمل شجرة الغاف فترات طويلة من الجفاف وملوحة التربة الزائدة، وبالرغم من ذلك تبقى خضراء على مدار العام.

وقال إن وزارة البلدية والبيئة قامت بعمل دراسات علمية لأماكن نمو أشجار الغاف وكيفية إعادة تأهيلها وتجديد نموها وإنتاج بذورها وانتشارها طبيعياً.

وفي هذا الإطار تم إطلاق مشروع حماية الغاف القطري والذي تم تدشين مرحلته الأولى منذ عدة أعوام بمنطقة غافات مكين والتي تعد أكبر تجمع لأمهات الغاف في الدولة حيث كان يوجد بها (11) شجرة فقط قبل إطلاق المشروع، مضيفاً أن أشجار الغاف بالروضة تعرضت للعديد من المخاطر البيئية والبشرية، منها انتشار نبات الغويف بأعداد تعدت ال 1000 شجرة.

محمد الدوسري: أشجار قطرية عديدة تعرضت للانقراض

أشاد السيد محمد مطر الدوسري صاحب مزرعة الدوسري بالجهود التي تقوم بها وزارة البلدية والبيئة في المحافظة على الأشجار القطرية المهددة بالانقراض مشيراً إلى أن هناك العديد من الأنواع التي انقرضت بالفعل ولم نعد نسمع عنها سوى في الكتب وقصص الأجداد. وقال إن شجرة الغاف واحدة من تلك الأنواع التي كانت في سبيلها للانقراض بالفعل حيث تضاءلت أعدادها لتصل إلى نحو 50 شجرة في أنحاء الدولة بسبب السلوكيات البشرية الضارة وأسباب أخرى عديدة من بينها الرعي الجائر ومشكلة المياه، وقال إن المشروع الذي أطلقته الوزارة منذ 3 أعوام أعاد الحياة إلى هذه الشجرة التراثية التي تعتبر من الأشجار المعمرة، وأكد الدوسري حرص محمية الدوسري على المشاركة مع جميع الجهات المعنية في الدولة التي تسعى للمحافظة على البيئة والتراث القطري.

د. هيا المعضادي: رابطة الشبهانة حريصة على المشاركة في مشروعات حماية البيئة

أوضحت د. هيا المعضادي أمين سر رابطة الشبهانة البيئية أن الرابطة تحرص من خلال أعضائها على مشاركة وزارة البلدية والبيئة في العديد من الأنشطة، وقد سبق لأعضاء الرابطة المشاركة في مشروعات منها تطوير بعض الروض مثل روضة المايدة، كما شاركت الرابطة مع الوزارة في تطوير روضة الهشم من خلال نزع أشجار الغويف التي تعتبر من الأشجار الضارة لأشجار الغاف. وأوضحت أن رابطة الشبهانة تم تأسيسها في أبريل من عام 2016 وهي تعنى بكل ما يختص بالنباتات البرية ومكونات البيئة البرية القطرية معربة عن سعادتها بمشاركة الرابطة مع وزارة البلدية والبيئة في مشروع حماية الغاف القطري واستعداد الرابطة للمشاركة مع الوزارة في غيرها من المشاريع.              

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X