fbpx
الراية الإقتصادية
بعد تهريب 80% من إنتاجه خلال 7 سنوات

السودان يفقد 16 مليار دولار من عائدات الذهب

الخرطوم -عادل صديق:

شددت شعبة مصدري الذهب على ضرورة خروج البنك المركزي السوداني من سوق الذهب نهائياً والاكتفاء بدوره الرقابي، واعتبرت ذلك مهماً لتدارك التجربة الحالية والأخطاء الكبيرة التي نجمت عنها، كما نادت بخروج الشركات النظامية والحكومية العاملة في تجارته. وكشف رئيس شعبة مصدري الذهب عبدالمنعم الصديق في تصريحات صحفية على هامش ورشة تعظيم صادرات الذهب باتحاد المصارف عن تهريب 80% من الذهب عبر طرق رسمية من قبل النظام البائد الأمر الذي أدى إلى فقدان 20 طنا لم يستفد منها السودان، وأشار إلى أنها تدخل إلى جيوب أخرى، مما أدى لفقدان البلاد ثروات تُقدر بـ 200 طن من الذهب. ووجه الصديق انتقادات لبنك السودان المركزي لممارسته سياسات خرقاء على حد وصفه، وأضاف أن الشركات لم تراع مصلحة السودان.

وشدد عبدالمنعم على ضرورة تغيير السياسات (الرعناء) التي أدت إلى تدهور الاقتصاد، وقال: إن السودان ليس فقيراً ولكنه أُفقر بواسطة من وصفهم بـ “الجشعين”.

وفي السياق ذاته، أكد أمين إعلام الشعبة عبد الموالى القدال، أنهم ملتزمون بإنفاذ توصيات الورشة، وطالب الجهات الرسمية بإيقاف التهريب ورحب القدال بالحضور وشكرهم على المشاركة، ودعا لضرورة تصحيح المسار، لافتاً إلى وجود تهريب مُقنن بواسطة مجموعة متعددة -لم يسمها-.

وأضاف: انتهى عهد التدليس والتضليل ولابد من وضع سياسات رشيدة تخرج البلاد إلى بر الأمان. وكشف الناطق الرسمي للتجمع حسبو إبراهيم تبيدي عن بدء هيكلة تجمع الصاغة والتجار للتعبير عن قضايا العاملين بصورة أفضل مما هي عليه الآن. ووصف حسبو الورشة بأنها تعبير عن استمرار ذات السياسات القديمة والشخوص التي فشلت في تحقيق غايات وأهداف العاملين، معلناً رفضهم لأي عمل باسم التجار والصاغة لا يتم بصورة تراعي فيها قضاياهم ومصالحهم.

وفي سياق متصل، كشف الأمين العام لشعبة مصدري الذهب محمد المعتصم، عن فقدان السودان 16 مليار دولار من عائدات الذهب خلال السنوات السبع الماضية، وشكك في إحصائيات وزارة المعادن السودانية عن الإنتاج والصادر ووصفها بالخَاطئة.

فيما أكد رئيس الشعبة عبد المنعم الصديق، عن تورُّط 3 شركات تتبع للأمن -لم يُسمها- بتهريب وبيع الذهب في الخارج دُون أن تدخل عوائدها الخزينة العامة.

وقال المعتصم خلال ورشة تعظيم صادر الذهب باتحاد المصارف: إن إنتاج السودان من الذهب خلال 2011 إلى 2018 بلغ 600 طن، قيمتها 24 مليار دولار، ونوّه لشراء بنك السودان المركزي 96 طناً فقط طوال هذه الفترة، بما قيمته 8 مليارات دولار، وَأَضافَ بأن بقية الكمية خرجت بالتهريب وفَقَدَت البلاد عائدات تقدر بـ 16 مليار دولار.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X