ثقافة وأدب
على هامش فعاليات مهرجان كتارا لمسرح الطفل

تكريم عبدالرحمن المناعي بدرع المسرح

كتب – أشرف مصطفى:

اختير الفنان عبد الرحمن المناعي لنيل درع المسرح، وذلك ضمن فعاليات مهرجان كتارا لمسرح الطفل، الذي سيقام بدءًا من يوم 26 نوفمبر، ومن المقرر أن يشهد حفل ختام المهرجان المزمع إقامته يوم الخامس من ديسمبر المُقبل، وقبل توزيع الجوائز تكريم المناعي على مجمل إنتاجه الإبداعي في مجال المسرح. هذا وقد أدرجت كتارا “درع المسرح” ضمن فعاليات مهرجانها لمسرح الطفل، بهدف تسليط الضوء على الشخصيات التي قدمت إسهامات متميزة في خدمة المسرح القطري عموماً، وبصورة خاصة لمسرح الطفل، حيث يأتي إطلاق المهرجان في هذا التوقيت بالذات بهدف تعزيز مسرح الطفل الذي يقوم على أسس ومعالم تربوية واضحة، تضمن له الاستمرارية. وللفنان عبد الرحمن المناعي إسهامات كبيرة في المسرح القطري فقد كتب وأخرج العديد من الأعمال المسرحية كما شغل عددًا من المناصب بوزارة الثقافة والفنون، فشغل منصب مساعد مدير إدارة الثقافة والفنون (وزارة الإعلام)، ورئيس قسم دراسات الخليج والجزيرة العربية بوزارة الإعلام، ومدير مركز التراث الشعبي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، ومراقب للمركز الثقافي (وزارة الإعلام) أول جهاز يعنى بالثقافة في قطر، كما قام بإجراء عدد من البحوث الهامة، ويعد المناعي من المؤسسين للحركة المسرحية في قطر حيث كان أول نص مسرحي يكتبة هو (أم الزين) عام 1975 وقام بإخراجها المخرج الأردني الراحل هاني صنوبر، وهذه المسرحية تعد العلامة الفارقة في تاريخ الحركة المسرحية والفنية في تاريخ قطر، كما قدم سلسلة مميزة من مسرحيات الأطفال. وقد حصل المناعي على العديد من الأوسمة والجوائز تكريما لجهودة في حقل المسرح، فحصل على جائزة أفضل تقنية مسرحية (المتراشقون) مهرجان قرطاج الدورة الثانية تونس 1985، ووسام مجلس التعاون في قمة مسقط 1989، وتكريم رائد مسرحي مهرجان الخليج الثاني قطر 1990، وجائزة أفضل عمل مسرحي متكامل (غناوي الشمالي) مهرجان الخليج السادس مسقط 2000، وجائزة لجنة التحكيم التقديرية مسرحية (مقامات بن بحر) مهرجان قرطاج الدورة الثالثة تونس 1978، وجائزة أفضل إخراج (مغرم هل الشوق) مهرجان الخليج السابع الدوحة 2002، وجائزة الدولة التقديرية في مجال الفنون المسرحية لعام 2006، وغيرها الكثير من الجوائز والتكريمات.

وتأتي إقامة مهرجان كتارا لمسرح الطفل انسجامًا مع أهداف كتارا في التأكيد على الهُوية الثقافيّة العربية من خلال الأنشطة والفعاليات التي تُقام على مدار العام في الحي الثقافي، وتعزيز التمسّك بالهُوية والمُحافظة عليها، والعمل على نشر الوعي بأهمية مسرح الطفل في تعزيز الانتماء الوطنيّ، علمًا أنّ الدعوة عامة لجميع الفرق والشركات المُتخصّصة لتقديم مُشاركاتهم لمسرح كتارا للطفل من خلال التواصل مع لجنة ملتقى كتارا الثقافيّ.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X