الراية الإقتصادية
خلال لقاء مشترك بين غرفتي البلدين.. خليفة بن جاسم:

1.3 مليار ريال التبادل التجاري مع الأردن بنمو 18%

الغرفة تنظم زيارة لوفد تجاري قطري إلى الأردن قريباً

175 شركة أردنية جديدة دخلت السوق القطري في 2019

الكباريتي: نسعى لتطوير التبادل التجاري وإنشاء مزيد من الشراكات

الدوحة – الراية:

استضافت غرفة قطر وفداً تجارياً أردنياً رفيعاً برئاسة سعادة السيد نائل الكباريتي رئيس غرفة تجارة الأردن، وضم الوفد عدداً من كبار رجال الأعمال في الأردن.

وتم خلال هذه الزيارة انعقاد اللقاء القطري الأردني، والذي شهدت التباحث في سبل تعزيز علاقات التعاون التجاري والاقتصادي بين الجانبين، وتنشيط الاستثمارات المتبادلة والمساهمة في زيادة التبادل التجاري بين البلدين الشقيقين.

وقد رحب سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس غرفة قطر بالوفد الأردني، لافتاً إلى أن هذا اللقاء المشترك يهدف إلى تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين الشقيقين، وزيادة التعاون بين رجال الأعمال القطريين والأردنيين.

وأشار الشيخ خليفة بن جاسم إلى أن العلاقات الأخوية التي تربط بين دولة قطر والأردن علاقات تاريخية عميقة، وقال إن هذه العلاقات شهدت في السنوات الأخيرة تطوراً متصاعداً في ظل رعاية قائدي البلدين، وتم توقيع العديد من اتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم لتعزيز التعاون المشترك، مما يتيح لنا نحن كرجال أعمال الفرصة لمواكبة هذا التطور من خلال بناء جسور من التعاون بين قطاعات الأعمال في البلدين الشقيقين، وصولاً إلى تحقيق شراكة اقتصادية حقيقية تعكس قوة هذه العلاقات وتلبي طموحات البلدين.

مجلس الأعمال

وشدد سعادة رئيس الغرفة على دور مجلس الأعمال القطري الأردني المشترك، والذي يقع على عاتقه العمل على مد جسور التعاون بين رجال الأعمال من الجانبين، والتنسيق المستمر في القضايا الاستثمارية والتجارية، لافتاً إلى أنه لا بد من تفعيل المجلس وتكثيف لقاءاته المشتركة، ومناقشة كافة القضايا التي تسهم في تعزيز الاستثمارات المتبادلة، وزيادة معدل التبادل التجاري بين البلدين.

وأوضح الشيخ خليفة بن جاسم أن التبادل التجاري بين قطر والأردن حقق نمواً لافتاً في العام الماضي بنسبة 18% حيث بلغ نحو 1.3 مليار ريال، مقابل 1.1 مليار ريال في 2017، لكنه قال إننا ما نزال نتطلع إلى زيادة أكبر في التجارة البينية تتواكب مع الإمكانيات المتاحة في كل من قطر والأردن.

وأشار إلى أن القطاع الخاص في قطر يتطلع إلى تعزيز علاقات التعاون والشراكة مع نظيره الاردني في مختلف القطاعات الاقتصادية، لافتا إلى أن السوق القطري شهد دخول نحو 175 شركة أردنية جديدة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2019 الجاري من خلال شراكات وتحالفات مع شركات قطرية، حيث بلغ عدد الشركات القطرية الأردنية المشتركة العاملة في السوق القطري بنهاية الربع الثالث من العام الجاري 1725 شركة، مقابل 1550 شركة بنهاية العام 2018.

وفي ختام كلمته أعرب سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني عن أمله في أن يسهم هذا اللقاء في تعزيز علاقات التعاون بين قطاعات الأعمال في البلدين بما يحقق أهدافنا المشتركة في زيادة حجم التبادل التجاري وتنشيط الاستثمارات المتبادلة.

وكشف سعادة الشيخ خليفة بن جاسم في تصريحات صحفية عقب اللقاء عن قيام غرفة قطر بتنظيم زيارة لوفد تجاري قطري إلى الأردن في القريب العاجل لإكمال تعزيز التعاون التجاري.

علاقات متميزة

ومن جهته أعرب سعادة السيد نائل الكباريتي رئيس غرفة تجارة الأردن عن خالص شكره لدولة قطر قيادة وشعباً على علاقاتها المتميزة مع الأردن وعلى جهودها في تعزيز علاقات التعاون مع بلاده، وكذلك مبادرة قطر بتوجيهات من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى بتوظيف 10 آلاف شاب أردني في السوق القطري. وقال إن الاقتصاد يعتبر من أهم العوامل التي تربط الدول والشعوب، موضحاً بأن العلاقات الاقتصادية التي تربط البلدين متطورة ومتميزة وهناك سعي لتطوير التبادل التجاري بينهما وإنشاء مزيد من الشراكات بين الجانبين وزيادة الاستثمارات المشتركة.

كما شدد على أهمية تفعيل مجلس الأعمال القطري-الأردني المشترك والذي سيسهم بدوره في تعزيز التواصل بين أصحاب الأعمال من الجانبين واستكشاف فرص جديدة للتعاون بينهما، ونوه على أهمية تنظيم معرض للمنتجات الأردنية في قطر وذلك لإتاحة الفرصة للقطريين للتعرف على المنتج الأردني.

عرض عن مناخ الاستثمار في قطر

ومن جانبه قدم السيد علي اليافعي من وزارة التجارة والصناعة عرضاً تقديمياً عن الفرص الاستثمارية في قطر بعنوان «استثمر في قطر» تناول فيه أهم ملامح مناخ الاستثمار في الدولة وأهم المحفزات الاستثمارية. وقال اليافعي إن دولة قطر استطاعت أن تبني اقتصاداً قوياً من خلال تعزيز التنويع الاقتصادي وفق رؤيتها الوطنية 2030 التي تهدف إلى تحويل قطر إلي دولة مستدامة وفق ركائزها الأربع وهي التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية.

ونوه بأن المركز يقوم بدراسة الاستثمارات غير القطرية وتوفير المعلومات اللازمة لهم حول بيئة الأعمال المحلية والمشاريع القائمة والمستقبلية والحوافز المقدمة للمستثمر الأجنبي.

وأكد أن بيئة الاستثمار في قطر تتميز بمناخ آمن ومستقر، وبنية تحتية متطورة، وتشريعات اقتصادية، ونفاذ للأسواق العالمية، وتعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص، واتفاقيات تجارية عالمية، وعدد من المحفزات الاستثمارية.

الدخول في قطاعات جديدة عدا المصارف والبورصة والعقارات

بن طوار: دراسة مشروعات قطرية أردنية مشتركة

قال السيد محمد بن أحمد بن طوار الكواري النائب الأول لرئيس غرفة قطر إن العلاقات التجارية بين رجال الأعمال القطريين والأردنيين تمر في أفضل أحوالها، وأن هنالك العديد من الفرص الاستثمارية في كلا البلدين والتي يمكن استغلالها من قبل رجال الأعمال.

وأشار إلى أن رجال الأعمال القطريين لديهم رغبة في تعزيز استثماراتهم في الأردن والدخول في قطاعات جديدة عدا عن المصارف والبورصة والعقارات والتي تستحوذ على معظم استثمارات القطريين في الأردن، لافتاً إلى أن هنالك لقاءات مستمرة بين رجال أعمال من البلدين يتم خلالها دراسة إقامة مشروعات مشتركة في مختلف القطاعات.

عرض عن السياحة وتكنولوجيا المعلومات في الأردن

من جانبه، قدم الوفد الأردني عرضين تقديميين عن السياحة في الأردن وعن قطاع تكنولوجيا المعلومات ومناخ الاستثمار فيها والمحفزات التي توفرها الحكومة لجذب الاستثمارات. وقال السيد هيثم الرواجبة ممثل قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في غرفة تجارة الأردن إن قطاع تكنولوجيا المعلومات من القطاعات الرائدة في الأردن، منوهاً بأن هناك الكثير من الشركات الأردنية ترغب في إنشاء استثمارات لها في قطر في هذا القطاع، وقال إن السوق القطري من أهم الأسواق العربية الواعدة.

ودعا الرواجبة المستثمرين القطريين إلى الاستثمار في بلاده في هذا القطاع الواعد لا سيما في ظل الامتيازات التي توفرها الحكومة من إعفاءات ضريبية وتوفر بنية تحتية مناسبة لهذه الاستثمارات.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X