المحليات
اختتام التصفيات الأولية للعرضة.. عمران الكواري ل الراية:

فعالية العرضة تربط النشء بالتراث الوطني

10 مدربين معتمدين بنوماس دربوا الطلبة على فنون العرضة

مدربون ل الراية: تباين في مستوى المدارس المشاركة بالتصفيات الأولية

العرضة من مظاهر العز والافتخار وترتبط بذكرى التأسيس

الدوحة -الراية:

 اختتمت أمس التصفيات الأولية لفعالية العرضة «إحدى فعاليات القطاع التعليمي للجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني»، والتي استمرت على مدار اليومين الماضيين بمشاركة 22 مدرسة حكومية وخاصة.

ويُنتظر أن يتم اختيار 10 مدارس لمرحلة التصفيات قبل النهائية والتي ستجري في 19 نوفمبر المقبل، وذلك بعد اعتماد النتائج رسمياً من قبل اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني.

وكشف عمران حسن الكواري، مسؤول العرضة بمركز نوماس عن إشراف 10 مدربين معتمدين بالمركز على أعمال تدريب طلبة المدارس المشاركة بتصفيات الفعالية.

وقال عمران الكواري في تصريحات ل الراية: فعالية العرضة تربط النشء بالتراث الوطني وسيكون لها أثر كبير على طلبة المدارس المشاركة بالنسخ المختلفة لليوم الوطني، لافتاً إلى أن الفعالية تعمل على ترويج العرضة بين طلبة المدارس وفي المجتمع القطري بشكل عام وتنشئ جيلاً مهتماً بتراثه يسير على درب الآباء والأجداد.

ونوّه بأن العرضة من مظاهر العز والافتخار في التراث القطري كما أنها مرتبطة بذكرى التأسيس.

 

وقال: لدينا أساسيات في العرضة هي :«إيقاع العرضة، والهيمة، والرزف، والنزاع، والخيل والإبل»، لافتاً إلى أن الطلبة يتعلمون الأساسيات مثل هيمة الصف والنزعة والرزف بالسيف والبندق.

وقال: إلحاق الأهالي أبناءهم بمركز نوماس لتمكينهم من الألمام بفنون العرضة وهو ما يثير الاهتمام ويدل على اعتزاز المواطنين بتراثهم والحفاظ على تنشئة أبنائهم على حبه والإلمام به.

وقال: نعمل على إنشاء جيل من بعدنا يهتم بالتراث القطري، خاصة العرضة القطرية.

وعن مستويات الطلبة المشاركين بالتصفيات قال: هناك تباين في مستويات الطلبة المشاركين في التصفيات وهو أمر طبيعي لأنه لا يمكن أن يكون مستوى الطلبة واحداً على مستوى جميع المدارس، لافتاً إلى أن اختلاف أعمار الطلبة المشاركين له دور في إلمام بعضهم بمهارات العرضة أكثر من الآخر.

وأكّد أن طلاب مدارس خامس وسادس أكثر إلماماً بفنون العرضة من طلبة الصف الرابع وما دون بحكم السن.

وأضاف أن المدربين يعطون الطالب جميع المعلومات عن دوره في العرضة ويقومون بتمكينه من المهارات اللازمة.

من جانبه.. أكّد أحمد مطر الكواري المدرب المعتمد للعرضة بمركز نوماس أن المنافسة كانت قوية بين المدارس، لافتاً إلى أنه يلاحظ تميز الأداء ووجود حماس وروح منافسة شريفة بين المدارس خلال التصفيات.

وقال: كنا نمر على أغلب المدارس خلال التدريب حيث تفقدت قرابة 10 مدارس وتم تدريب طلبتها على فنون العرضة القطرية.

بدوره أوضح أحمد يوسف الكواري المدرب المعتمد للعرضة بمركز نوماس أنه تم تدريب الطلاب على تنظيم الصفوف والنزعة والمتحايلين والصوت.

ونوّه بأن الطلبة اكتسبوا المهارات خلال التدريب والتزموا بتطبيق تعليمات المدربين، وأن هناك ما بين أربع أو خمس مدارس مستواها بارز بشكل ملحوظ خلال التصفيات ويتميز طلبتها بالأداء المنسجم وروح المشاركة.

وقال خالد عجلان الكواري المدرب المعتمد للعرضة بمركز نوماس: نشأنا على حب العرضة وتمكنا من فنونها وسعيت لأن أكون مدرباً في مركز نوماس ونجحت في ذلك، حيث أقوم حالياً بدوري في تدريب طلبة المدارس على فنون العرضة التراثية التي أعتز بتعليم فنونها للنشء، لافتاً إلى أن هناك عدداً من طلبة المدارس متمكنين من مهارات العرضة، لافتاً إلى أن ذلك أمر طبيعي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X