المحليات
مؤتمر الشيخوخة يستعرض خدمات الرعاية.. وزيرة الصحة:

كبار السن يساهمون في تشكيل بنية المجتمع

الثقافة المجتمعية تحتضن قيم تقدير وتوقير كبار السن وحماية منزلتهم

المؤتمر أحد أهم العناصر لتعزير المعرفة ومهارات القوى العاملة

د.هنادي الحمد: استعراض أمراض الشيخوخة والخرف والهشاشة

الدوحة – قنا: ناقش مؤتمر قطر الدولي الأول لأمراض الشيخوخة وعلم ‏الشيخوخة، الرعاية الصحيّة والرفاهية التي يحتاجها كبار السن لتأكيد ‏الالتزام بأولوية «الشيخوخة الصحيّة» المنصوص عليها في الاستراتيجية ‏الوطنية للصحة 2018-2022.‏

وتم تنظيم المؤتمر، الذي حضرت افتتاحه سعادة الدكتورة حنان محمد ‏الكواري وزيرة الصحة العامة، بالتعاون بين وزارة الصحة العامة ‏ومؤسسة حمد الطبية والجمعية البريطانية لأمراض الشيخوخة وبلغ عدد ‏المشاركين فيه أكثر من 600 شخص.‏

وقالت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، في تصريحات بالمناسبة، إن ‏كبار السن، الذين تبلغ أعمارهم 60 عاماً فما فوق، يساهمون في تشكيل ‏البنية الخصبة للمجتمع ويتعيّن على الجميع الاعتراف بهم على أنهم ‏مصدر له قيمة، وأن يتم الاهتمام باحتياجاتهم الصحية المتغيّرة.‏

وأضافت إن الثقافة المجتمعية تحتضن قيم تقدير وتوقير كبار السن وحماية ‏منزلتهم، ومع ذلك هناك حاجة إلى تبني طرق أخرى مختلفة لدعم ‏استقلاليتهم وزيادة الاستفادة من مساهماتهم القيّمة في المجتمع، مشيرة ‏إلى أن مؤتمر أمراض الشيخوخة يشكل أحد أهم العناصر لتعزير المعرفة ‏ومهارات القوى العاملة، حيث إنه يكمل العديد من الأنشطة الأخرى التي ‏تشارك فيها الفرق الطبية عبر القطاعين العام والخاص لتعزيز مفهوم ‏‏»الشيخوخة الصحية».‏

ومن جانبها، أكدت الدكتورة هنادي خميس الحمد، رئيس المؤتمر والمدير ‏الطبي لمستشفى الرميلة ومركز قطر لإعادة التأهيل ومدير إدارة كبار ‏السن والرعاية المطولة بمؤسسة حمد الطبية، أن المؤتمر يمثل تتويجاً ‏للجهد المبذول من جميع الفرق الطبيّة.‏

وأضافت الدكتورة هنادي الحمد، القائد الوطني في البرنامج الصحي ‏لشيخوخة صحية في استراتيجية قطر الوطنية للصحة 2018-2022»، إن ‏المؤتمر تمّ تنظيمه من خلال الدعم المقدّم من وزارة الصحة العامة ‏والجهات المعنية الأخرى في قطر بالتعاون مع الجمعية البريطانية ‏لأمراض الشيخوخة لمشاركة تجربتهم ومعرفتهم الثرية في تقديم الرعاية ‏والعلاج لكبار السن.‏

وأشارت إلى أن المؤتمر كان فرصة لمشاركة الخبرات في مواضيع ‏مختلفة، مثل خطط الرعاية المتقدّمة لكبار السن والحفاظ على كرامتهم، ‏والخرف، والهشاشة أو الضعف وبعض الأمراض المصاحبة للشيخوخة، ‏وإعادة التأهيل لكبار السن وكيفية تجنب تدهور حالاتهم الصحيّة، وكيفية ‏مساعدة كبار السن على التأقلم وتحسين مستوى الرفاهية لهم.‏

وكان المؤتمر قد عقد برعاية استراتيجية من مركز تمكين ورعاية كبار ‏السن «إحسان» التابع للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، حيث أكدت ‏السيدة أمال بنت عبد اللطيف المناعي الرئيس التنفيذي للمؤسسة أهمية ‏العمل المشترك لتقديم أفضل رعاية متكاملة لكبار السن.‏

وأشارت إلى أن رؤية المؤسسة في تمكين كبار السن تتمثل في توفير حياة ‏كريمة وآمنة ومثمرة لهم بما يتوافق مع أهداف المؤسسة القطرية للعمل ‏الاجتماعي لتزويد هذه الفئة المهمة بالخدمات المناسبة لتشجيع اندماجهم ‏في المُجتمع.‏

ومن جانبه، قال السيد مبارك عبدالعزيز آل خليفة المدير التنفيذي لمركز ‏‏»إحسان» إن المركز يعتبر من أبرز مقدّمي خدمات التمكين والرعاية ‏الاجتماعية لكبار السن في قطر، منوهاً بالمشاركة في هذا المؤتمر ‏والتعاون مع الجهات المعنية لمناقشة جميع القضايا المتعلقة بتعزيز ‏وتحسين جودة الخدمات المقدمة لكبار السن في دولة قطر.‏

يشار إلى أن مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية قطعتا ‏خلال السنوات الأخيرة مشواراً كبيراً في تقديم رعاية متكاملة وخدمات ‏خاصة لكبار السن، ويشمل ذلك توسعة المرافق السكنيّة، مثل مركز عناية ‏للرعاية التخصصية وكذلك خدمات الرعاية الصحية المنزليّة متعدّدة ‏التخصصات التي توفّر العناية اللازمة لآلاف المُقيمين في جميع أنحاء ‏دولة قطر.‏

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X