أخبار عربية
من خلال دعم حفتر والسعي لإعادة نظام القذافي

حكومة الوفاق تتهم مرتزقة روساً بتأجيج الصراع في ليبيا

طرابلس – وكالات:

اتّهم وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبية فتحي باشاغا، روسيا بتأجيج حرب مستمرّة منذ أشهر في بلاده، داعيًا في الوقت نفسه، الولايات المتحدة إلى تعزيز جهودها لتسوية الصراع الدائر هناك. وقال باشاغا، لوكالة «بلومبيرغ»، قبل وصوله بساعات إلى واشنطن في زيارة رسمية، إنّ «التعاون مع واشنطن في مُكافحة الإرهاب مُستمرّ بعد سلسلة من الغارات الجوية المدمرة على مواقع تنظيم داعش الشهر قبل الماضي»، مُشيرًا إلى أنّ «هجوم اللواء المتقاعد خليفة حفتر على طرابلس قوض جهود الحكومة في هذا الاتجاه ووفّر أرضية خصبة لإعادة تجمّع التنظيمات الإرهابية». واتّهم باشاغا موسكو ب»تعميق الأزمة الليبية وتأجيج الصراع عبر نشر جيش الظل الروسي (فاغنر) في البلاد كما فعلت في سوريا ووسط إفريقيا»، مُشيرًا إلى أن نتائج وجود هذا الجيش «الدمار أينما حل». ولفت الوزير الليبي، إلى أنّ موسكو تسعى أيضًا إلى إعادة بقايا نظام العقيد الراحل معمر القذافي إلى السلطة في ليبيا، مشددًا في المقابل على ضرورة أن تتعاون واشنطن مع الليبيين لاستعادة الأمن والاستقرار. وجاءت تصريحات الوزير تزامناً مع دعوة حكومة الوفاق للبنك المركزي في ليبيا إلى «التصدي للعملة المزورة ومنع طباعتها وإصدارها وتحذير المصارف التجارية من تداولها أو قبولها أو التعامل معها»، في إشارة للكَميات النقدية التي طبعتها روسيا لصالح فرع البنك المركزي، شرق البلاد، الواقع تحت سيطرة حفتر. وشدّدت الحكومة على ضرورة اتخاذ البنك المركزي «كافة الإجراءات القانونية اللازمة للمحافظة على استقرار العملة الوطنية ومواجهة خطر طباعة العملة خارج الأطر القانونية المعمول بها».

وجاء القرار بعد أيام من إعلان السلطات المالطية حجز كَميات كبيرة من أوراق النقد الليبية المطبوعة قادمة من روسيا، كانت في طريقها إلى مقرّ البنك المركزي في البيضاء. ودون أن يعتبره تدخلًا روسيًا في ليبيا، أعلن رئيس حكومة الوفاق، فائز السراج، خلال لقاء أجرته معه قناة «فوكس نيوز» الأمريكية على هامش مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر الماضي، العثور على مقتنيات خاصة بمرتزقة روس يقاتلون في صفوف قوات حفتر في محيط طرابلس الجنوبي. وبعد تزايد تقارير في الصحف الأمريكية عن مشاركة «فاغنر» الروسية في القتال إلى جانب قوات حفتر، جنوب طرابلس، نفى نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، الخميس الماضي، صحة تلك الأنباء، واصفًا الأمر ب»المزاعم العارية من الصحة».

                   

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X