المحليات
بالتعاون مع مدرسة جاسم بن حمد وبإشراف التعليم

الأوقاف تطلق مسابقة «المحدث الصغير» لطلاب المدارس

الشيخ د. خالد آل ثاني: فتح باب المشاركة للأفراد والشركات كرعاة ومنحهم حججاً وقفية

دروع الأئمة البخاري ومسلم والترمذي للمدارس الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى

فرع جديد لحفظ كتاب الجامع من كتاب بلوغ المرام للإمام ابن حجر العسقلاني

خميس المهندي: نتوقع مشاركة 250 مدرسة بالنسخة السابعة للمسابقة

كتب – محروس رسلان:

أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية إطلاق النسخة السابعة من مسابقة «المحدث الصغير» والتي تستهدف طلبة المدارس الحكومية والخاصة وذلك بالتعاون مع مدرسة جاسم بن حمد الثانوية للبنين وبإشراف وزارة التعليم والتعليم العالي وتسعى المسابقة لغرس ثقافة حفظ أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم والاهتمام بها لدى النشء، كما أنها تعد نواة لتسليط الضوء على الموهوبين في حفظ حديث النبي صلى الله عليه وسلم وآثاره ممن يمكن أن يكونوا علماء كبار في فقه الحديث والسنة بالمستقبل.

وأكد الشيخ الدكتور خالد بن محمد آل ثاني مدير الإدارة العامة للأوقاف أن النسخة الجديدة من مسابقة المحدث الصغير تشهد إقبالاً ملفتاً في عدد المشاركين من الطلاب والطالبات والمدارس، منوها بفتح فرع جديد لأولياء الأمور.

وقال في كلمة له خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته الإدارة العامة للأوقاف بمقرها أمس إن المسابقة تشهد نقلة نوعية، وذلك لعدة أسباب منها فتح فرع جديد لحفظ كتاب الجامع من كتاب بلوغ المرام للإمام ابن حجر العسقلاني كما سيتم تخصيص درع وجائزة للمدارس الثلاث التي ستحصل على أعلى نقاط تقييم في المسابقة، وسميت هذه الدروع بأسماء ثلاثة من أشهر أئمة الحديث، وهم: الإمام البخاري، والإمام مسلم، والإمام الترمذي. وأشار إلى أنه ستكون هناك تغطية نوعية للمسابقة، وسيكون هناك موقع إلكتروني خاص بها، وكذلك على وسائل التواصل الاجتماعي؛ لإبرازها للجمهور، وتحفيز المشاركين، وتشجيع غيرهم للالتحاق بها في الأعوام القادمة. وأشار إلى أن المسابقة ستكون لها منافسة علنية ستنشر تفاصيلها في حينه، لحصول الطلاب والطالبات على دروع المسابقة وألقابها، وهي: للطلاب: درع أبي هريرة  رضي الله عنه، ودرع عبد الله بن عمر رضي الله عنه، ودرع أنس بن مالك رضي الله عنه، وللطالبات: درع أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، ودرع أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها، ودرع أسماء بنت يزيد رضي الله عنها. لافتا إلى أن أسماء الدروع أخذت بترتيب أكثر الصحابة والصحابيات رواية لحديث المصطفى صلى الله عليه وسلم، وأنه سيتم فتح باب المشاركة للأفراد والشركات كرعاة للمسابقة، وسيكون إسهامهم بشكل كامل وقفًا على المصرف الوقفي للقرآن والسنة بمشروع الأترجة، وعليه سيستفيدون من مميزات الرعاية، وسيتم رصد مبلغهم بشكل كامل وإصدار حجة وقفية لهم على المصرف الوقفي للقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة بمشروع الأترجة، والذي سنشهد افتتاحه قريبًا إن شاء الله تعالى.

وقال الشيخ خالد بن محمد: إن الطلاب الفائزين في مسابقة «المحدث الصغير» يمكنهم أن يلتحقوا بمراكز تحفيظ القرآن الكريم أو بمراكز إعداد الدعاة وأن يلتحقوا ببرامج الإمام القطري، والمتوفرة بمعهد الدعوة بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وهي دورات متخصصة تخرج الأئمة والدعاة. وحول تطور المسابقة، أضاف سعادته: لنا عدة مسابقات بالتعاون مع وزارة التعليم والتعليم العالي، ومنها ما هو مع جهات أخرى، ويمكن أن تفتح هذه المسابقات فروعا دولية لها مستقبلاً، ولكن مسابقة «المحدث الصغير» هي مسابقة محلية تستهدف في المقام الأول طلاب وطالبات المدارس وأولياء الأمور.

ونوه بأن كل مدرسة لها مسابقة داخلية، وعلى أساسها يتم اختيار الطلاب المنافسين في مسابقة «المحدث الصغير»، مؤكدا أن الجوائز ليس لها سقف محدد، فالمسابقة لها 5 فروع، وكل فرع له 3 فئات من الجوائز، وعلى حسب عدد الفائزين يتم توزيع الجوائز.

وأكد الأستاذ خالد القحطاني مدير مدرسة جاسم بن حمد الثانوية للبنين أن المسابقة بدأت كبذرة صغيرة بجهود مباركة من الأستاذ الفاضل خميس المهندي في العام 2013/‏‏2014م بمشاركة 80 طالبا من 18 مدرسة، إلى أن بلغ العدد في النسخة الأخيرة الماضية 1200 مشارك من 220 مدرسة. وقال: نشكر جهود كل القائمين على هذه المسابقة القيمة ونشكر جهود المسؤولين بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على الدعم والرعاية لهذه المسابقة.

ومن جانبه قال الأستاذ خميس المهندي مدير مدرسة أم القرى الابتدائية للبنين والمدير السابق للمدرسة المنظمة «جاسم بن حمد الثانوية للبنين» أن المسابقة بدأت في العام 2013/‏‏2014م بثلاثة طلاب عن كل مدرسة وفي العام الماضي 2018/‏‏2019م ثم وبموافقة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وصلنا إلى 10 طلاب من كل مدرسة.

ونوه بأن أعداد المدارس المشاركة بلغت 220 مدرسة في آخر نسخة، متوقعا مشاركة 250 مدرسة بالنسخة الجديدة من المسابقة. وأوضح أنه يتم إجراء مسابقة داخلية في المدرسة وفتح باب المشاركة أمام الطلاب ويتم إجراء تقييم للمنافسات الداخلية لاختيار العدد المطلوب. وأشار إلى أنه في مرة من مرات المسابقة يوجد ثلاثة فائزين بالمراكز الثلاثة الأولى حيث يتم تخصيص جوائز قيمة للمراكز الأول والثاني والثالث.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X