الراية الرياضية
ينافس على الكرة الذهبية السادسة لفرانس فوتبول غدا

ميسي على أبواب تاريخ جديد

باريس (أ ف ب) –

يبدو قائد الأرجنتين وبرشلونة الإسباني ليونيل ميسي الأوفر حظا ليصبح صاحب الرقم القياسي بعدد المرات التي أحرز فيها جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم، وذلك عندما تعلن غدا الإثنين نتائج التصويت الذي تجريه سنويا مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية.

وبعد أن كان النجم الهولندي فرجيل فان دايك مرشحا ليصبح أول مدافع يحرز الجائزة منذ فابيو كانافارو عام 2006 نتيجة قيادته ليفربول الإنكليزي لإحراز لقب دوري أبطال أوروبا، انقلبت المعطيات في أيلول/سبتمبر حين تم اختيار ميسي لنيل جائزة الاتحاد الدولي “فيفا” لأفضل لاعب في العالم، متفوقا على فان دايك بالذات وغريمه السابق نجم يوفنتوس الإيطالي الحالي البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي تبدو حظوظه ضعيفة بنيل الكرة الذهبية هذا العام.

وأتى اختيار ميسي أفضل لاعب في العالم للمرة السادسة في مسيرته، على رغم أن الترجيحات مالت لصالح تتويج فان دايك الذي تم اختياره الأفضل من قبل الاتحاد الأوروبي (ويفا) في أغسطس الماضي على خلفية مساهمته في قيادة ليفربول الى لقب دوري أبطال أوروبا والحلول وصيفا لمانشستر سيتي بفارق نقطة واحدة في الدوري الإنجليزي.

وعلى غرار جائزة “فيفا” التي أدمجت بالكرة الذهبية من 2010 حتى 2015، يمني ميسي النفس بأن ينفرد بالرقم القياسي الذي يتشاركه مع رونالدو (5 ألقاب لكل منهما) في الحفل الذي سيقام في مسرح “شاتوليه” في باريس.

وقاد ميسي، ابن الثانية والثلاثين عاما برشلونة الى إحراز لقب الدوري الإسباني في الموسم الماضي، وتوج هدافا لليجا مع 36 هدفا. كما تصدر هدافي دوري أبطال أوروبا مع 12 هدفا، وبلغ نصف النهائي مع فريقه، قبل الخسارة أمام ليفربول (3-صفر ذهابا، صفر-4 إيابا). وعلى صعيد المنتخب، أقصي ميسي مع الأرجنتين في نصف نهائي بطولة كوبا أميركا الأميركية الجنوبية على يد البرازيل التي توجت لاحقا باللقب.

اما في فئة السيدات، فتبدو الأميركية ميغان رابينوي مرشحة فوق العادة لاحراز اللقب بعد ان قادت منتخب الولايات المتحدة الى الفوز باللقب العالمي في مونديال فرنسا الصيف الماضي وتوجت هدافة له وافضل لاعبة فيه.

وستكون الأسترالية الاسترالية سام كير ومواطناتها أليكس مورغان وروز لافيل وتوبي هيث من أبرز المرشحات لمنافستها على الجائزة التي استحدثت العام الماضي، وكان الفوز بها من نصيب النروجية ادا هيرغربيرغر.

وستشهد نسخة 2019 استحداث جائزة أفضل حارس مرمى، وأطلقت “فرانس فوتبول” على الكرة الذهبية المخصصة للحراس اسم “جائزة ياشين”، تكريما للنجم السوفياتي السابق ليف ياشين الذي كان ولا يزال حارس المرمى الوحيد الذي نال الكرة الذهبية المخصصة لأفضل لاعب (أحرزها عام 1963).

وبعد دمجها بجائزة الاتحاد الدولي لكرة القدم (“فيفا”) لأفضل لاعب في العالم بين 2010 و2015، عادت “فرانس فوتبول” في 2016 لتقدم جائزة الكرة الذهبية بشكل منفصل عن “فيفا“.

وتوزع ايضا جائزة “كأس كوبا” لافضل لاعب تحت 21 عاما.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X