fbpx
الراية الرياضية
عدنان درجال آخر عراقي حمل كأس الخليج في حوار خاص ل الراية الرياضية:

«ماكو» مباراة سهلة

منتخبنا شاب وواعد وقادر على العودة بالكأس بعد غياب 31 عاماً

استضافة العراق لخليجي 25 تجعلنا نشعر بالفخر والاعتزاز

النهائي قطري عراقي وأتمنى أن يكون التتويج لأسود الرافدين

العنابي هو الأكثر استقراراً بين الجميع وخسارته الافتتاحية مفاجأة

لا منافس لقطر في التنظيم وننتظر مساعدتها لنا في خليجي 25

نريد العلامة الكاملة ولاعبونا مُطالبون بالجدية أمام اليمن اليوم

 

حوار – حسام نبوي:

أكّد عدنان درجال المدرب العراقي القدير قدرة المنتخب العراقي على العودة إلى العراق محمّلاً بكأس الخليج بعد غياب 31 عاماً منذ آخر نسخة فاز بها عام 1988، مؤكداً أن المنافسة على اللقب ستكون صعبة للغاية مع جميع الفرق خاصة المنتخب القطري المرشح للتواجد في المباراة النهائية، وقال عدنان درجال: المنتخب العراقي حقق المطلوب منه في أول مباراتين، ومطلوب منه الجدية في المباراة الثالثة اليوم أمام اليمن من أجل الصعود بالعلامة الكاملة ومواصلة المشوار بنجاح نحو اللقب بالانتصارات، كما أعرب عن سعادته باستضافة العراق لخليجي 25، وأشاد بالتنظيم القطري للنسخة الحالية من البطولة وتطرق لمواضيع عدة في حواره مع [ الرياضية فيما يلي:-


 

 

سعادة كبيرة

في البداية كيف ترى ما حققه المنتخب العراقي حتى الآن ؟

بكل تأكيد نحن كعراقيين سعداء للغاية بما حققه المنتخب العراقي في أول جولتين من البطولة بتحقيق الفوز على المنتخب القطري والمنتخب الإماراتي وحصد 6 نقاط، بعد أداء مميز في المباراتين رغم النقص العددي للفريق إلا أن جميع اللاعبين أثبتوا أنهم رجال وأنهم على قدر المسؤولية وهذا رفع من سقف الطموحات في البطولة الخليجية، وأصبح هناك تفاؤل بقدرة الفريق العراقي على الوصول إلى أبعد نقطة ممكنة في البطولة.

هل كنت تتوقع هذا الأداء من اللاعبين ؟

صراحة ما حققه المنتخب العراقي في المباراة الأولى أمام المنتخب القطري يعتبر مفاجأة عطفاً على الغيابات التي كان يعاني منها الفريق وقوة المنتخب القطري بطل آسيا، الذي خاض المباراة بصفوف مكتملة، فالمنتخب القطري هو الأكثر استقراراً في جميع منتخبات البطولة، إلا أن المنتخب العراقي حالفه التوفيق في المباراة وسجل هدفين ونجح في حصد النقاط الثلاث.

وماذا عن المباراة الثانية ؟

في المباراة الثانية أمام المنتخب الإماراتي اكتملت الصفوف وقدم الفريق أداءً جيداً جداً وحقق المطلوب من المباراة ليصبح أول المتأهلين إلى نصف النهائي، والآن أمامهم مباراة ثالثة أمام المنتخب اليمني يجب عليهم خلالها أن يلعبون بنفس القوة والأداء والحماس والروح حتى يتمكنوا من تحقيق الفوز والتأهل إلى الدور نصف النهائي بالعلامة الكاملة.

ألا تخشى من تهاون اللاعبين أمام اليمن ؟

لا لن يكون هناك أي تهاون أنا أتوقع أن يقوم المدرب بإراحة بعض اللاعبين الأساسيين في مواجهة اليمن، ونحن أهم ما يميز فريقنا هو أن البدلاء على نفس مستوى اللاعبين الأساسيين، فهناك تقارب في المستوى، والكل يعلم أنه «ماكو» مباراة سهلة في كأس الخليج وعلى اللاعبين أن يكونوا جادين أمام اليمن من أجل حسم اللقاء.

كيف ترى فرصة الفريق في الفوز باللقب ؟

لاعبونا كانت بدايتهم رائعة للغاية في البطولة وهذا جعل هناك ثقة في إمكانياتهم وقدرتهم على المنافسة على اللقب وإن شاء الله يعودون إلى بلدهم العراق بكأس الخليج بعد غياب، حيث إن المنتخب العراقي لم يتوج باللقب منذ عام 1988، وأنا كنت من حمّلت الكأس في آخر نسخة فزنا فيها بالبطولة عام 1988 أي منذ 31 عاماً، لذلك أتمنى أن يعودوا إلى العراق بالكأس مرة ثانية.

ومن ترشح للفوز باللقب بجانب العراق ؟

المنتخب القطري بكل تأكيد هو أقوى المرشحين للفوز باللقب، فهو منتخب مكتمل الصفوف ويضم لاعبين أكفاء في كافة المراكز ويقدم كرة قدم جيدة ورغم تعثره في البداية أمام العراق إلا أنه عاد بقوة أمام اليمن وسجل 6 أهداف ليبرهن على قوته الهجومية وستكون هذه الانطلاقة للفريق القطري، وأنا أتوقع أن تتكرر مباراة الافتتاح في النهائي وأن يكون طرف المباراة النهائية قطر والعراق.

من المنتخب الذي لفت نظرك في البطولة حتى الآن ؟

لا يوجد حتى الآن منتخب مستواه فرق كثيراً عن باقي المنتخبات فأنا أرى أن المستويات متقاربة بين المنتخبات الثمانية المشاركة في البطولة ففي مجموعة العراق يوجد العراق وقطر وفي المجموعة الثانية السعودية وعمان وكويت، فالمستويات متقاربه بشكل كبير وكل المنتخبات قادرة على تحقيق نتائج جيدة.

ومن اللاعب الذي لفت الأنظار من وجهة نظرك ؟

كأس الخليج دائماً ما تشهد ولادة نجوم جدد إلا أنه حتى الآن لم يبرز نجم معين يلفت الأنظار، إلا أنني مُعجب باللاعب العراقي الشاب محمد قاسم صاحب هدفي الفوز على المنتخب القطري، وإن شاء الله نرى نجوما جددا في المباريات المقبلة كما عودتنا بطولات الخليج دائما.

كابتن عدنان كيف ترى استضافة العراق لخليجي 25 ؟

خبر استضافة العراق لخليجي 25 أسعدنا جميعاً وإن شاء الله العراق قادر على تنظيم بطولة مميزة، ونحن جاهزون لاستضافة أشقائنا من كل دول الخليج في بلدنا العراق بكل حب وترحاب، فالعراق لم يستضف كأس الخليج منذ عام 1979، ونحن نتمنى أن نستضيف أشقاءنا، فإقامة البطولة في بغداد ستكون مصدر فخر واعتزاز لنا جميعاً وستكون بطولة ناجحة خاصة من الناحية الجماهيرية بشكل كبير فالشعب العراقي شعب عاشق لكرة القدم.

كيف ترى تنظيم خليجي 24 ؟

لا أحد يستطيع أن يزايد على قطر في التنظيم، فقطر متميزة جداً في التنظيم بتوفير كل شيء سواء ملاعب أو فنادق وأيضا الإعلام والأمور اللوجستية، فطر تمتلك ما يمتلكه الآخرون، ونحن إن شاء الله نستفيد من أشقائنا القطريين في التنظيم لإخراج خليجي 25 بالصورة المطلوبة.

كلمة أخيرة ؟

نشكر قطر على التنظيم الرائع للبطولة، كما نتمنى التوفيق لجميع المنتخبات في المرحلة القادمة من البطولة وأن نستمتع بمباريات ذات مستوى فني عال، وأتمنى أن يقدم المنتخب العراقي المطلوب منه من أجل التتويج باللقب الغائب.


رسالة إلى اللاعبين

وجّه عدنان درجال رسالة إلى لاعبي المنتخب العراقي قائلاً لهم: الكأس في الملعب والكرة في أقدامكم، يجب عليكم بذل قصارى الجهد من أجل إدخال الفرحة على قلوب كل الشعب العراقي أنتم تقدرون ظروف بلدكم، ونحن خلفكم حتى تحققوا هدفكم بالفوز باللقب.


عودة سعد ناطق

نتمنى الشفاء العاجل للاعبنا سعد ناطق فهو من اللاعبين المميزين والمنتخب في حاجة إلى كل لاعبيه من أجل تصفيات كأس العالم، وإن شاء الله يعود سعد بشكل أفضل، ونحن أيضاً ثقتنا في لاعبينا الآخرين كبيرة وقدرتهم على تعويض أي غياب في خليجي 24.

لا يوجد ملاحظات

بالحديث عن مدرب المنتخب العراقي كاتينيش قال عدنان درجال: حتى الآن المدرب يعمل بشكل جيد ويحقق النتائج المرجوة ولا يوجد عليه أي ملاحظات، بخلاف فقط القوة الهجومية للفريق، فنحن لدينا الأفضل هجومياً ويجب أن تزداد النزعة والفاعلية الهجومية في المباريات المقبلة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق