fbpx
ثقافة وأدب

متحف الفن يحتفي بذكرى تأسيس الشفّلح

الدوحة – قنا: نظم متحف الفن الإسلامي بالتعاون مع مركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة، عضو المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، معرض صور خاصاً بذوي الإعاقة، احتضنته ردهة المتحف. وتأتي هذه الفعالية التي يحتضنها متحف الفن الإسلامي، بمناسبة مرور 20 عاماً على إنشاء مركز الشفلح، واحتفالاً باليوم العالمي لذوي الإعاقة. ويضم المعرض الذي شارك في افتتاحه عدد من الأطفال المنتسبين إلى المركز 70 صورة لذوي الإعاقة أثناء ممارستهم عدداً من الفعاليات والأنشطة العامة، وذلك بحضور كل من جوليا جونيلا مدير متحف الفن الإسلامي، والرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي آمال بنت عبد اللطيف المناعي، ولآلئ بو ألفين المدير التنفيذي لمبادرة “بست باديز قطر” القائم بأعمال المدير التنفيذي لمركز الشفلح، وسالم المري، نائب مدير إدارة التعليم وتوعية المجتمع بمتحف الفن الإسلامي.

 

وفي هذا السياق قال سالم المري، نائب مدير إدارة التعليم وتوعية المجتمع بمتحف الفن الإسلامي في تصريح لوكالة الأنباء القطرية إنه تم الاتفاق مع مركز الشفلح، وبرعاية من مجموعة شاطئ البحر، على تنظيم هذا المعرض الفوتوغرافي الذي يخلد الذكرى العشرين لتأسيسه بالتزامن مع اليوم العالمي لذوي الإعاقة، فضلا عن إقامة ثلاث ورش للطلاب المنتسبين للمركز. وأبرز المري، أن متحف الفن الإسلامي، بمساهمته في مثل هذا الاحتفال، يعمل على دمج الطلاب أصحاب الإعاقة في المجتمع، لافتا إلى أن أكبر دليل على ذلك، هو توظيف مثل هؤلاء الطلاب في المتحف. وأكد أن متحف الفن الإسلامي، على اتفاق مع مركز الشفلح والمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي للمزيد من العمل والقيام بالكثير من ورش العمل التي تهدف إلى دمج هؤلاء الطلاب. بدوره، أشاد الدكتور محمد تلفت، مدير إدارة الخدمات العلاجية بمركز الشفلح، بالشراكة بين المركز ومتحف الفن الإسلامي، لافتاً إلى أن منتسبي المركز يستفيدون من عدد من الورش التعليمية التي تمت برمجتها خصيصاً لهم. وأوضح أن هذه الشراكة التي تدوم لسنوات عديدة، تم تتويجها بتدريب بعض منتسبي مركز الشفلح وإدماجهم للعمل في متحف الفن الإسلامي، مشيداً بالتعاون مع متحف الفن الإسلامي، الذي يعمل القائمون عليه بكل ما في وسعهم من أجل تسهيل مأمورية كل ذوي الاحتياجات الخاصة، حتى يكون ولوجهم سهلاً ومتاحاً. من جهته، أوضح الدكتور راشد البلوشي، مدير إدارة الدعم الأسري والإرشاد النفسي بمركز الشفلح، أن الفعالية خلفت انطباعاً إيجابياً سواء لدى المسؤولين أو أولياء الأمور.

حيث إن رواد المركز وجدوا أريحية في البرامج التي يستفيدون منها في متحف الفن الإسلامي بما يدخل عليهم البهجة والسرور. إلى ذلك، تضمنت الفعالية الاستماع لرواية لمعرفة المزيد حول كيفية مساعدة رواد المركز لأمهاتهم في المنازل.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X